ملفات وحوارات

الدكتور عادل الحديثي الأمين العام لاتحاد المهندسين العرب لــ«الأخبار المسائي»: نتضامن مع مصر فى حربها ضد الإرهاب


حوار: أيمن عامر
2/2/2019 1:00:15 PM




نسعى لإنشاء جامعة عربية هندسية بـ«القاهرة»
المهندسات العربيات.. الأكفأ عالمياً ودورهن متميز فى جميع التخصصات  
طالبنا المسؤولين الأثيوبيين الحفاظ على الحصة التاريخية من مياه النيل
مبانى الإسكندرية تتعرض إلى التآكل والانهيار بسبب الأملاح.. والحل فى الصيانة
نحذر من انفتاح التعليم الخاص بشكل تجارى بحت وعدم الالتزام بالمعايير العلمية
التدخلات السياسية تؤثر على حصص المياه العربية وتهدد الأمن القومى المائى



أكد الدكتور عادل الحديثى الأمين العام لاتحاد المهندسين العرب، على ضرورة تواصل النقابات الهندسية مع الحكومات العربية لتقديم الدعم الفنى والاستشارات الهندسية والمساهمة فى خطط التنمية والتخطيط العمرانى، مؤكداً خلال حواره لـ«الأخبار المسائى» على ضرورة الحفاظ على حصة مياه النيل التاريخية وهو ما تم تقديمه للمسؤولين فى أثيوبيا مشدداً على أن قضية المياه العربية تمثل أمناً قومياً مائى للعالم العربى والتى تتأثر بالتدخلات السياسية من بعض الدول، مشيداً بتقديم نقابة المهندسين جميع التسهيلات لمقر الأمانة العامة للاتحاد بالقاهرة، وعدم توقيع وزارة الخارجية المصرية لاتفاقية المقر يعيق العمل ومنح تأشيرات السفر للأعضاء بين مصر والدول العربية، مثنياً على دور المهندسة العربية التى تفوقت فى جميع المجالات والتخصصات حتى أصبحت المهندسة العراقية سها حديد أفضل مهندسة عربية على مستوى العالم. مشدداً على التضامن الكامل مع مصر فى حربها  ضد الإرهاب والتصدى للفكر الإرهابى.
وإلى نص الحوار..
 الخدمات التى يقدمها للأعضاء؟
  تقوم الأمانة العامة لاتحاد المهندسين العرب بإصدار هوية حسب قرار المجلس الأعلى وهي معتمدة من جميع الهيئات الهندسية العربية الأعضاء كما أنها تعد مستنداً رسمياً بأن حاملها مهندس معترف به في جميع الدول العربية ويشترط الحصول على هوية اتحاد المهندسين العرب لأى مهندس يريد الانتساب لأى هيئة هندسية غير هيئته الهندسية الأصلية ويحصل حامل هوية الاتحاد  على تخفيض خاص عند الاشتراك في الندوات والمؤتمرات التي يقيمها الاتحاد أو هيئاته إضافة إلى تخفيضات في مراكز التدريب بالهيئات الهندسية العربية الأعضاء وكذلك خصومات على مستشفيات وتذاكر سفر في بعض الدول العربية وخاصة مصر.
  كم عدد الدول الأعضاء بالاتحاد وهل توجد تحديات تواجه عمله؟
  عدد الدول العربية بالاتحاد 19 دولة أى جميع الدول العربية عدا ثلاث دول هى جزر القمر وموريتانيا وجيبوتى لأنها لم يشكلوا هيئات هندسية منتخبة  والاتحاد يشترط تشكيل هيئات هندسية مستقلة للانضمام له.
وهناك تحديات تواجه عمله  تتمثل فى صعوبة الحصول على تأشيرات الدخول فى أغلب الدول العربية حيث أزدادت الصعوبة للتنقل بين البلاد العربية فى السنوات الأخيرة،  فضلاً عن الأوضاع الأمنية الصعبة التى تشهدها بعض الدول العربية حالياً والتى صعبت الحصول على تأشيرات التنقل وعقد الاجتماعات فى تلك الدول، وكذلك نواجه مشكلة كبيرة وهى عدم توقيع اتفاقية مقر الأمانة العامة باتحاد المهندسين العرب بالقاهرة مع وزارة الخارجية المصرية. رغم المراسلات والاتصالات المستمرة علما بأن الاتحاد سبق أن اعتمد من الهيئات المصرية قبل نقل المقر  إلى بغداد بعد اتفاقية كامب ديفيد التي على إثرها تم نقل جميع مقرات المنظمات المهنية وحتى جامعة الدول العربية ثم إلى بيروت بعد احتلال العراق وفي كلتا الدولتين كانت له اتفاقية أو قرار بالمقر، لكننا لم نستطع العثور على الأوليات الخاصة بالاعتماد السابق في مصر لعدم وجود أرشفة في حينه.
  هل تم وضع ميثاق أخلاق لمهنة الهندسة من جانب الاتحاد؟
 نعم وضعنا ميثاق أخلاقيات مهنة الهندسة بعد عقد عدة اجتماعات وورش عمل للهيئة العربية للتصنيف واعتماد المهندسين التابعة للاتحاد وأصدرنا ميثاق أخلاقيات مهنة الهندسة العربية خاصة أن المهندس العربى يواجه مجموعة من العلاقات العملية والقانونية والإنسانية فى حياته المهنية أثناء تعامله مع محيطه المهنى ومجتمعه وقضايا وطنه وأمته، وهو ما استوجب وضع معايير وآليات والتزامات أخلاقية يجب احترامها عند مزاولة المهنة، بهدف أن يعمل المهندس ويرتقى فى بيئته، بحيث تكون رسالته قيادة العمل المهنى الهندسى بأفضل الممارسات، وريادة المهندس العربى نحو مجتمع هندسى منافس عالمياً، فى إطار قيمنا العربية للنزاهة والشفافية والمهنية والاحتراف والقيادة وأن يتسق سلوك المهندسين وقراراتهم مع أمان وصحة ورفاهية المواطنين ورعاية البيئة والتراث الثقافى والتاريخى كما أصدرنا الكادر الهندسى الذى يعتنى بتدريب وتطوير المهندس العربى.


 ما أوجه التعاون بين الاتحاد ونقابة المهندسين المصرية؟ 
 التعاون جيد مع نقابة المهندسين المصرية التى تستضيف مقر الأمانة العامة وتستضيف كثيراً من الاجتماعات والمؤتمرات وتقدم لنا التسهيلات اللازمة لتسهيل عمل الأمانة العامة .
  لقد نظم الاتحاد مؤتمر التعليم الهندسى بعمان مؤخراً.. كيف ترى جودة التعليم الهندسى فى مصر والدول العربية؟
 التعليم فى العالم العربى بجميع مراحله يمر بأزمة ومستوى التعليم أصبح منحدراً ومنخفضاً جداً ولذلك عقدنا العديد من المؤتمرات والندوات وورش العمل ومنها ثلاثة مؤتمرات تحضيرية الأول للمؤتمر الهندسى العربى كان فى القاهرة والثانى الدوحة والثالث ببيروت ثم عقدنا مؤتمراً ختامياً بسلطنة عمان لمناقشة محاور وتوصيات المؤتمرات التحضيرية  وناقشنا موضوعات الجودة ومناهج التعليم والكادر التدريسى ومستوى الخريجين والمختبرات وكل ما يتعلق بالعملية التعليمية وصدرت عن المؤتمر عدة توصيات نأمل من الجهات التعليمية العربية الأخذ بها والاستفادة منها من أجل الارتقاء بالتعليم الهندسى .
ونحذر من انفتاح التعليم الخاص بشكل تجارى بحت وعدم الالتزام بالمعايير العلمية والتعليمية وهو ما سيؤدى إلى إنحدار المستوى التعليمى والعلمى للخريجين مع العلم أن هناك جامعات خاصة رائدة فى التعليم الجامعى وتلتزم بالأسس التعليمية والعلمية المعترف بها وذلك سواءً بمصر أو ببقية الدول العربية، ومسؤولية مراقبة الجامعات تخضع لوزارة التعليم العالى أو المجلس الأعلى للجامعات أو الجهات المعنية بالدول العربية. ونحن نهدف إلى الارتقاء بجودة التعليم الهندسى العربى من خلال لجان التعليم الهندسى بالهيئات الهندسية العربية بالتنسيق مع لجنة التعليم الهندسى المركزية فى الاتحاد التى أسست عام 1965 ونبذل جهودًا بالتعاون مع جميع الهيئات الهندسية فى سبيل النهوض بالتعليم الهندسى.
 وكيف نرتقى بمستوى المهندس العربى؟
 نرتقى برقابة الجهات المعنية على المعاهد والكليات الهندسية  وعدم منح موافقة إنشاء الكليات والمعاهد الخاصة إلا بناءً على المعايير الصحيحة  من إقامة المختبرات العملية وتوافر الكادر التدريسى الكافى وكذلك المناهج المتطورة وتطابقها مع التكنولوجيا الحديثة فضلا عن ضرورة إشراك الهيئات الهندسية فى الرقابة والإشراف على مخرجات الكليات والمعاهد.
 وهل يوجد توافق بين المناهج الدراسية والأقسام التخصصية وسوق العمل؟
 المفترض عندما يوضع منهج أو تخصص هندسى لابد أن يتوافق مع سوق العمل والحاجات التعليمية للطلاب وأن توضع بواسطة المختصين الذين لديهم خبرات كافية لوضعها والاستفادة من المناهج الموجودة فى الجامعات العالمية الدولية والأهم واشراك مختصين من سوق العمل عند وضع المناهج.
  أوصى الاتحاد بإنشاء جامعة هندسية عربية لتطوير حديثى التخرج ومنح الدراسات العليا ورفع المستوى العلمى للمهندسين..  متى وأين تقام الجامعة؟
 لقد أقر المجلس الأعلى للاتحاد عام 2007 إنشاء جامعة للدراسات العليا، تضم مركز تدريب متطور للارتقاء بمستوى المهندس العربى وأن تعزز بدراسات أخرى كالاقتصاد والإدارة وغيرها وكان مقرر إقامتها فى مصر أو بسوريا، وحاولنا مع الدولتين، ففى مصر لم يكن هناك تجاوب  من قبل وزارة التعليم العالى المصرية، وفى سوريا حدث تجاوب كبير من وزارة التعليم العالى والحكومة  لكن الظروف الأمنية والأحداث بسوريا حالت دون التنفيذ على أرض الواقع،  ومازالت الفكرة مطروحة لكنها تصطدم بالصعوبات والعراقيل خاصة في ظروف الدول العربية الحالية.
 تتأثر المبانى القريبة من المياه  فى المدن العربية «الإسكندرية» على سبيل المثال.. فهل لديكم دراسات لتستعين بها الدول للحفاظ على ثروتها العقارية؟ 
 عقدنا كثير من الندوات والمؤتمرات ولدينا دراسات  وبحوث وتوصيات لكن فى الأغلب لا يؤخذ بها ولا تتابع من قبل الهيئات الهندسية العربية مع الجهات المعنية، خاصة أن المدن العربية الساحلية ومنها الإسكندرية تتعرض إلى التأكل والإنهيار بسبب الأملاح، ونأمل تشكيل فرق عمل للعمل على صيانة مبانى المدن الساحلية والاستفادة من البحوث والدراسات المهنية والعلمية والاتحاد مستعد للمساهمة في هذا الموضوع .
 ما تقييمك لدور المرأة العربية فى العمل الهندسي خاصة أنه عمل شاق يحتاج كثيراً من الوقت والجهد؟
 نسبة عدد  طالبات الهندسة فى الجامعات المختلفة يتزايد وتجاوز فى بعض الهيئات الهندسية العربية 25%  وهذا شىء جيد، وكان قديما يفضل البعض تخصص المهندسات فى العمل المكتبى والمختبرات نظراً لطبيعتهن الأنسوية لكن مع الوقت المهندسات العربيات أثبتن أنهن متفوقات ويستطعن العمل فى جميع المجالات الهندسية، وللعلم أن أفضل مهندس بالعمارة فى العالم هى المهندسة العراقية «زُها حديد» والحاصلة على العديد من الجوائز الرفيعة والميداليات والألقاب الشرفية في فنون العمارة، وكانت من أوائل النساء اللواتي نلن جائزة بريتزكر في الهندسة المعمارية، وقد وصفَت بأنها أقوى مُهندسة في العالم، فدور المهندسات متميز فى جميع المجالات والتخصصات وتبوأن مواقع جيدة وشغلن وزيرات فى أغلب الدول العربية.  
 ما أطروحاتكم لحل أزمة المياه فى الوطن العربى؟
 أزمة المياه فى الوطن العربى تحتاج إلى دراسات وبحوث فنية لتقديمها إلى الجهات الحكومية المسؤولة  ولذلك عقدنا أكثر من مؤتمر عربى فى عدة دول عربية عن الأمن المائى العربى وعقدنا ورشة عمل فى مصر عن سد النهضة حضرها المختصون من  الجهات المعنية المصرية والسودانية   ودعونا المسؤولين بدولة إثيوبيا ولم يحضروا وأكدنا على ضرورة الحفاظ على حصة مصر والسودان التاريخية والالتزام بالاتفاقيات الدولية القانونية لحصص مياه النيل والالتزام بالقانون الدولى للحفاظ على الأمن المائى العربى وأرسلنا التوصيات لرؤساء مصر والسودان وإثيوبيا. والوزراء المعنيين والمشكلة أن التدخلات السياسية والمطامع القُطرية  تؤثر على التوصيات الفنية  ونحن مستمرون في إعطاء هذا الموضوع أهمية خاصة.. وقريباً نعقد مؤتمراً دولياً كبيراً عن الأمن المائى العربى للحفاظ على المياه العربية. 
وعربياً يوجد ثلاثة أنهار رئيسية هى مياه النيل فى مصر منابعه ليست فى مصر ونهرى دجلة والفرات فى العراق وأغلب منابعهما فى تركيا  ودائماً تحدث مشكلات وتدخلات سياسية تؤثر على الأمن المائى العربى وعلى انسيابه المياه استناداً إلى القانون الدولى.
 هل الحكومات العربية تتعاون مع الاتحاد والهيئات الهندسية في دولها  لتنفيذ مقترحاته الهندسية؟
 يتفاوت التعاون بين الحكومات العربية وذلك من حكومة إلى حكومة أخرى ومن دولة إلى دولة ثانية، علماً أن الهيئات الهندسية مهمة ولها دور رئيسى فى التنمية  وإشراكها في كل ما يخص العمل الهندسي هو لمصلحة الدولة المعنية..
ونحن دائماً نصدر توصيات فى الندوات والمؤتمرات وننشرها على الموقع الإلكتروني للاتحاد ونعممها على الهيئات الهندسية العربية والتي بدورها تقدمها إلى الجهات المعنية للاستفادة منها والعمل بها والمفترض عدم وضعها فى الأدراج بل تعميمها على المعنيين ومتابعة الاستفادة منها.
 هل يقتصر دور الاتحاد على تنظيم مؤتمر إعادة إعمار سوريا والعراق ببغداد أم هناك  دعم مادى أو هندسى من خلال مشاركة أعضاء الاتحاد فى التخطيط والتنفيذ على أرض الواقع؟
 موارد الاتحاد المالية غير كافية لتقديم دعم عينى ولكن هذا يأتى من خلال دعم الدول والحكومات ونحن نظمنا مؤتمراً علمياً  لإعادة الإعمار فى العراق وسوريا مؤخراً فى بغداد وصاحبه معرض للشركات الهندسية وذلك لوضع خطة لإعادة الإعمار وترميم وتأهيل الآثار بالمدن الأثرية المتضررة بالدولتين ومن الممكن عقد مؤتمر مماثل فى دمشق وبعده سوف نعقد مؤتمراً ثالثاً لإعادة الإعمار فى اليمن وليبيا بعد استقرار الأوضاع فى الدولتين ووقف الحرب والتدخلات الخارجية والإرهاب المدعوم من الخارج.
هل عضوية ومشاركة نقابة المهندسين السورية منتظمة بالاتحاد خلال الأزمة السورية؟ 
 نعم منتظمة وسورية دولة عربية مهمة تاريخياً وحضارياً والنقابة السورية حاضرة على الدوام وتشارك فى جميع الأنشطة والمؤتمرات والاجتماعات ولم تنقطع نهائياً عن فاعليات الاتحاد.
 وماذا عن دوركم فى مكافحة الإرهاب ؟
 عقدنا ورشة عمل كبيرة فى شرم الشيخ بناءً على طلب نقابة المهندسين المصرية لمواجهة ومحاربة الإرهاب حضرها أغلب النقباء العرب وأعضاء المكتب الدائم للاتحاد وتمت مناقشة مستفيضة حول مواجهة الإرهاب والفكر الإرهابي وضرورة التوعية الثقافية والفكرية لمحاربة الفكر المتطرف.. فليس المهم أن تقضى على الإرهابى وإنما الأهم أن تقضى على الفكر الإرهابى والمواجهة تحتاج إلى وقت وسنوات وطالما يوجد دول داعمة وراعية للإرهاب ومموله له سيظل الإرهاب موجود ولذلك المفترض أن نعمل جميعاً على مواجهة الفكر الإرهابى،  لأن الإرهاب ليس ثقافة إسلامية وكان هناك إرهاب وقتل باسم الديانة المسيحية ولكن مع الأسف دائماً يستغل ربط الإرهاب بالإسلام خاصة من قبل منظمات معادية للإسلام فى كثير من الدول علما بأن الإسلام بعيد كل البعد عن الإرهاب فالإسلام دين تسامح ودين ديمقراطي وليس ديناً ديكتاتوراً.