ملفات وحوارات

مشروع الـ 100 الف صوبة زراعية يحقق تنمية شاملة و يعادل انتاجها نحو مليون فدان من الزراعات التقليدية

المتحدث الرسمي لوزارة الزراعة : مشروع الـ 100 ألف صوبة زراعية يضمن تدفق الإنتاج الزراعي طوال العام


تحقيق : محرم الجهيني
12/24/2018 4:08:05 PM


تمراز : مشروع الـ 100 الف صوبة زراعية نقلة نوعية كبيرة وسيوفر 40% من مياه الرى

الشراكى : يزيد الرقعة الزراعية والصوبة الواحدة تنتج ما يعادل انتاج 6 افدنة

الوزيرى : الخضروات والفاكهة المنتجة من الصوب آمنة جداً بأيدى كوادر شبابية مدربة

الجمال: مشروع الصوب الزراعية إنجازًا غير مسبوقيعمل على تخفيض 30% من أسعار الخضار
السعيطى . يفتح افاق التصدير امام المنتجات الزراعية المصرية

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية 7100صوبة زراعية على مساحة 34  ألف فدان في مدينة العاشر من رمضان نفذتها الشركة الوطنية للزراعات المحمية التابعة لجهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة من المشروع القومى لإنشاء 100 ألف صوبة زراعية على مساحة  100 ألف فدان لإنتاج الحاصلات الزراعية الكبير فى مناطق الحمام وأبو سلطان والعاشر من رمضان وقرية الأمل بسيناء شرق الإسماعيلية حيث كانت بداية تدشينها فى شهر فبراير الماضى على مساحة 5 آلاف صوبة زراعية في نطاق قاعدة محمد نجيب العسكرية بمحافظة مرسى مطروح وذلك لانتاج الخضر والفاكهة فائقة الجودة وخالية من الملوثات  تعادل إنتاجيتها إنتاجية مليون فدان من الزراعات التقليدية المكشوفة بمعدلات استهلاك مياة أقل بكثير ويعد ذلك اكبر مشروع زراعي وصناعي وسكني وعمراني متكامل وبه فرص كبيرة من الاستثمار مما يتيح فرص عمل أكبر للشباب 


بداية قال الدكتور حامد عبدالدايم المتحدث الرسمى لوزارة الزراعة ان  مشروع  الـ 100 ألف صوبة زراعية يضمن تدفق الإنتاج الزراعي طول العام والمساعدة على استقرار السوق وذلك من خلال خطة طموحا لتعظيم دور الزراعة في الاقتصاد القومي، مشيرا الى انه تم توقيع برتوكول مع جهاز الخدمة الوطنية لإنتاج التقاوي لتقليل وترشيد فجوة الاستيراد، كما تم التعاون مع جهاز الخدمة الوطنية لاستخدام التربة البديلة وأن استراتيجية وزارة الزراعة تهدف إلى تعظيم استخدام الموارد الطبيعية وتطوير إنتاجية الأرض  ترشيد استخدام المياه ودعم تنافسية المنتجات الزراعية المصرية محليا وعالميا


  


وأكد رائف تمراز وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب أن مشروع الـ 100 الف صوبة زراعية نقلة نوعية كبيرة وذلك فى اطار خطة الدولة التنموية على كافة القطاعات لتحقيق الرخاء الاقتصادى وتوفير حياة معيشية لمواطنيه مشيراً الى ان المشروع سيوفر 40% من المياه المستخدمة فى الرى حيث  يتم التعامل مع الصوب الزراعية بشكل جيد ونظام حديث سواء فى نوعية الصوب المستخدمة واختيار الأماكن التى تقام فيها الصوب وتوفير نظام رى مناسب يعتمد على التكنولوجيا الحديثة من أجل استخدامها فى الزراعة لتحقيق إنتاجية عالية وتوفير المياه لا تستهلك كميات كبيرة من المياه ويمكن زراعة العديد من المنتجات فى غير أوقاتها الموسمية خاصة فى ظل تراجع حصة مصر من مياه النيل والتى كانت تمثل ما يقرب من 55 مليار متر مكعب والتى تقل تدريجيًا نتيجة الزيادة السكانية وذلك لاهتمام الدولة بتوفير احتياجات المواطنين بأقل كمية مطلوبة من المياه خاصة أنها توفر المبيدات ومؤكداً أن إنتاجية صوبة على مساحة فدان صوب زراعية تحقق إنتاجية 6 افدنة من الزراعة التقليدية .


وقال الدكتور عماد الوزيرى الخبير الزراعى ان المشروع يساهم بشكل كبير فى تعظيم المردود الاقتصادي من خلال زيادة الإنتاج من المحاصيل الزراعية والاختصار في وحدة المساحة المستغلة للزراعة وإنشاء وحدات للتصنيع الزراعى والغذائى كقيمة مضافة للمحصول وتقليل الفاقد من المحاصيل وإتاحة فرص أفضل للتصدير بجانب ان مناطق المشروع تتم بناء على توزيع المشروع القومى لاستصلاح الأراضى كما يستهدف المشروع سيادة مفهوم الجودة الفائقة للمنتجات الطازجة محليًا خالية من الملوثات من خلال كوادر شبابية مدربة تديرالعمل الفعلي . 


وقال مجدى الشراكى رئيس الجمعية العامة للإصلاح الزراعى ان المشروعات القومية التى ينشأها الرئيس عبد الفتاح السيسي تعد ترسيخاً لتحقيق التنمية المستدامة لتوفير أمن مصر الغذائي بشكل صحى وآمن وأن مشروعات الصوب التى تتجه الدولة لتدشينها بشكل كبير هذه الفترة خطوة مهمة ومتعددة المحاور حيث تستغل المساحات المنزرعة استغلالا أمثل سواء المحدودة أو المتسعة منها بجانب ترشيد كميات كبيرة من المياه فى ظل الظروف الراهنة التى تمر بها مصر بسبب نقص المياه تتعدد فى أنواعها وتقنيتها، فالمتطورة منها تزيد فيها معدلات الإنتاجية حيث تصلح لزراعة الخضراوات والفواكة والحبوب بأنواعها وبالتالى سينعكس على حجم الصادرات الزراعية المصرية بإيجابية شديدة ويزيد معدلاتها لتتربع على عرش صادرات العالم وبالتالى انخفاض الأسعار بالسوق المصرية لمستوى يشعر به المواطن  فعليًا.




وقال المهندس محمد الجمال، الخبير الزراعي، إن مشروع الصوب الزراعية الذي افتتحه الرئيس السيسي، بمدينة العاشر من رمضان، يعد إنجازًا غير مسبوق، حيث تحقق في دول أخرى على مدى عشرات السنين، منوهًا بأن رجال القوات المسلحة قاموا بجهد كبير لإنجاز هذا المشروع مما  يساعد على زيادة المعروض، ويسهم في خفض أسعار السلع، ويقضي على الاحتكار، مشيرًا أنه تم تطبيقه على أحدث النظم التكنولوجية والمواصفات القياسية وأعلى الأساليب العلمية الحديثة و أن المشروع يوفر العديد من فرص العمل، ويسهم في زيادة الصادرات بدون التأثير على توافر المنتج في السوق المحلية، مضيفًا أنه في الفترات الواقعة بين العروات الصيفية والشتوية تحدث ارتفاعات لبعض السلع مثلما حدث قريبًا، وهو ما سيتم القضاء عليه بعد إنشاء مشروع الصوب الزراعية وأن المشروع يحدث توازنًا في السوق، ويعمل على تعظيم الاستفادة من وحدتي الأرض والمياه، مضيفًا أن المشروع يساهم في خفض الأسعار 30 % لأصناف مثل" الخيار والكرنب الأحمر والكابوتشا والفلفل بأنواعه والطماطم


وقال الدكتور محمد عبد الرحمن السعيطي، رئيس المجلس، أن المشروع القومي للصوب الزراعية سيحدث طفرة هائلة في الصادرات المصرية إلى الخارج، لافتا إلى أن تلك الصوب سوف تنتج حاصلات زراعية مطابقة للمواصفات العالمية قادرة على المنافسة داخل الدول التي تصدر إليها مصر مشيرا الىإن اعتماد مصر على الصوب الزراعية في الزراعة وإدخال التكنولوجيا الحديثة الخاصة بها سينقل الزراعة المصرية نقلة نوعية، لافتا إلى أن تلك الطريقة في الزراعة ستمكن مصر من زراعة وتوفير جميع الزراعات على مدار العام وتوفير كميات كبيرة من مياه الزراعة في ظل الشح المائي الذي نعاني منه بجانب أن مشروع الصوب الزراعية سيوفر عشرات الآلاف من فرص العمل للشباب، حيث إن إنشاء 100 ألف صوبة يعد رقما مهولا والأكبر من نوعه في العالم ومن المنتظر أن يضح للسوق المصرية والعالمية كميات كبيرة من الزراعات في غير مواسمها