ملفات وحوارات

في فترة ولايته الأولي.. الرئيس السيسي يعيد جسور الثقة مع الشباب ويضعهم علي طريق التمكين والقيادة


الاخبار المسائي
6/4/2018 11:39:18 PM



"لا مستقبل لدولة بدون شبابها"، شعار رفعه الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال فترة ولايته الأولى، حيث جعل الشباب في أجندة أولوياته واهتماماته، وهو ما ساعده فى تحقيق إنجازات هائلة، ونجاحات غير مسبوقة، لم يستطع أي رئيس سابق القيام بها فى هذا الملف، أثمرت فى النهاية عن إعادة جسور الثقة بين الدولة والشباب "قاطرة المستقبل" من جديد، وإنهاء الفجوة وحالة الفتور التي استمرت لعدة سنوات.
فعلى الرغم من التحديات العديدة التي تواجهها الدولة على الصعيد الداخلي والخارجي، إلا أن الرئيس كان حريصًا طوال الوقت على التحاور مع الشباب، وفتح قنوات اتصال مباشرة بينه وبينهم، وتقديم يد العون لهم، والتعرف على رؤيتهم ووجهات نظرهم، والإجابة على كل تساؤلاتهم وما يشغل أذهانهم بكل شفافية، وهو ما ظهر جليًا فى المؤتمرات الدورية التي عقدها الرئيس مع الشباب فى عدة محافظات مختلفة، والتي أثمرت عن الكثير من النتائج والتوصيات التي تصب فى النهاية فى صالح الشباب وتمكينهم خلال السنوات المقبلة، واعتبرها الكثير من الخبراء المتخصصين بمثابة بادرة أمل وخطوة فى طريق بناء المستقبل.
2016.. عام الشباب
لذلك لم يكن غريبًا أن يعلن الرئيس السيسي فى يناير 2016، خلال كلمته التى ألقاها خلال مشاركته فى الاحتفال بيوم الشباب المصرى فى دار الأوبرا المصرية تحت شعار »بقوة شبابها..تحيا مصر«، أن عام 2016 هو عام الشباب، معلنا عن حزمة من القرارات والتكليفات لتفعيل دور الشباب فى منظومة العمل الوطنى، وتمكينهم فى جميع المجالات، من بينها تكليف البنك المركزى بتنفيذ برنامج شامل ومتكامل لدعم وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال توجيه البنوك والقطاع المصرفى بتخصيص نسبة لا تقل عن 20% من إجمالى القروض خلال السنوات الأربع القادمة لتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة المملوكة للشباب. 
كما وجه الرئيس، بأن يكون سعر الفائدة على القروض المقدمة لتمويل المشروعات متناهية الصغر لايزيد على 5% سنويًا متناقصة، على أن يتم تنفيذ هذا البرنامج من خلال منظومة مصرفية ممتدة على مستوى الجمهورية، خاصة على محافظات الصعيد والمناطق النائية، معربًا عن أمله فى أن تقل نسبة الفائدة عن 5%.


وكذلك تكليف وزارة الإسكان، بالانتهاء من تنفيذ 145 ألف وحدة سكنية بالإسكان الاجتماعى للشباب خلال عام 2016، بإجمالى 20 مليار جنيه، بالإضافة إلى تكليف القائمين على مشروع استصلاح المليون ونصف مليون فدان، بتخصيص نسبة ملائمة من الأراضى بالتملك للشباب، وذلك للاستفادة من برنامج التمويل الحكومى للشباب. 
شرم الشيخ تحتضن المؤتمر الوطني الأول للشباب
وفي أكتوبر من العام نفسه، عقد الرئيس عبدالفتاح السيسي، المؤتمر الوطني الأول للشباب، بحضور أكثر من 3000 شاب بمدينة شرم الشيخ، للتواصل بشكل مباشر معهم، وتبادل الحوار مع الرموز الشابة، للارتقاء بمستوياتهم.
وشارك الرئيس في أعمال المؤتمر، كما حضر العديد من الجلسات، منها جلسات الإصلاح الاقتصادي، مناقشة الوضع الاقتصادي، ووضع سبل تعزيز الإستراتيجيات الإصلاحية، وتقييم تجربة المشاركة السياسية الشبابية في البرلمان، وفرص الانتخاب، والعلاقة بين ملف الحريات العامة والمشاركة السياسية للشباب، ورؤية الشباب لإصلاح منظومة التعليم العالى والبحث العلمي.
وأثمر المؤتمر بالخروج بعدة توصيات وقرارات، أبرزها، تشكيل لجنة وطنية من الشباب بإشراف رئاسة الجمهورية، لإجراء فحص شامل، ومراجعة موقف الشباب المحبوسين على ذمة قضايا، ولم تصدر بحقهم أحكام قضائية، بالتنسيق مع الأجهزة المعنية، على أن تقدم أول تقرير لها خلال 15 يوماً، ودعوة الحكومة للتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة، بدراسة مقترحات ومشروعات الشباب لتعديل قانون التظاهر، وإدراجها ضمن القوانين المخطط عرضها على مجلس النواب، وتنسيق رئاسة الجمهورية مع مجلس الوزراء، لإعداد تصور سياسي لتدشين مركز وطني لتدريب وتأهيل الكوادر الشبابية سياسيا وأمنيا واقتصاديا واجتماعيا، من خلال نظم ومناهج ثابتة ومستقرة تدعم الهوية المصرية.
إلى جانب تكليف الحكومة، بالتنسيق مع مجلس النواب، بالإسراع في إصدار القوانين المنظمة للإعلام، وتنظيم حوار مجتمعي موسع يضم الخبراء مع تمثيل مكثف للشباب، لوضع ورقة عمل لترسيخ القيم والمبادئ، ووضع أسس سليمة لترسيخ الخطاب الديني.
العفو عن طلبة الجامعات
وفى 17 نوفمبر 2016، أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى، القرار الجمهورى رقم 515 لسنة 2016، بالعفو عن بعض الشباب المحبوسين، ويضم القرار 82 شاباً الأغلبية لطلبة الجامعات.
"دعم وتكريم ودقيقة حداد".. مشاهد فى المؤتمر الدوري للشباب بالقاهرة
وفى ديسمبر 2016، افتتح السيسي المؤتمر الدوري الأول للشباب، بمشاركة مئات من شباب مختلف المحافظات والجامعات والأحزاب السياسية، واستمع الرئيس خلال الجلسة الأولى للمؤتمر إلى تقرير حول ما تم تنفيذه من توصيات المؤتمر الوطني الأول للشباب الذي عقد فى شرم الشيخ.
كما عرض عدد من الشباب مقترحاتهم التى طرحوها عبر الموقع الإلكترونى للمؤتمر، حول سبل التغلب على عدد من المشكلات فى قطاعات مختلفة، وأطلق مجموعة من الشباب مبادرة دولية لدعم ترشيح السفيرة مشيرة خطاب، لمنصب مدير عام اليونسكو، وكرم الرئيس مني السيد، صاحبة صورة جر عربة البضائع بالإسكندرية، ومنحها جائزة الابداع السنوي للشباب بشكل استثنائي، كما طلب الرئيس السيسي على هامش مشاركته بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الشرطة، الذين سقطوا فى عملية إرهابية استهدفت أحد الكمائن الأمنية بشارع الهرم. 
ياسين الزغبي خلال لقائه الرئيس السيسي
الصعيد نقطة انطلاق المؤتمر الثاني للشباب
وفى يناير 2017، حرص الرئيس السيسي، أن يطلق شارة انطلاق المؤتمر الدوري الثاني للشباب من الصعيد، لإعلان دعم الدولة له على كافة المستويات والقطاعات، بحضور 1300 شاب من شباب محافظات الصعيد فقط، وحقق المؤتمر نجاحًا كبيرًا، حيث أسفر عن إعلان إنشاء الهيئـة العليـا لتنمية جنوب مصر، والتى تهدف إلى الارتقاء بالخدمات العامة، وتوفير فرص عمل، والعناية بآثار النوبة، باستثمارات تصل إلى 5 مليارات جنيه خلال الخمس سنوات القادمة، وإنهاء كافة المشروعات التنموية بمنطقة نصر النوبة ووادى كركر، بالإضافة إلى إطلاق مشروع قومى لإنشاء مناطق صناعية متكاملة للصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر.


بالإضافة إلى الإسراع في تنفيذ مشروع المثلث الذهبى قنا - سفاجا - القصير، على خمس مراحل متتالية، والذى يهدف إلى إنشاء مناطق للصناعات التعدينية، ومناطق سياحية عالمية، بحيث يصبح هذا المثلث منطقة عالمية جاذبة للاستثمار، وتحويل أسوان إلى عاصمة للاقتصاد والثقافة الإفريقية والاحتفال بمرور 200 عام على اكتشاف معبد أبو سمبل للترويج السياحى لمصر، وإقامة احتفالية كبرى لهذه الذكرى.
السيسي يصطحب صاحب شكوى "كيما أسوان"
وفي لمحة تعبر عن مدى حرص الرئيس بمشكلات الشباب، واهتمامه بها، تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسى، محطة كيما للصرف الصحى بمحافظة أسوان، تنفيذًا لوعده لأحد الشباب خلال جلسة بالمؤتمر الوطنى الثالث للشباب، واصطحب الرئيس الشاب معه فى الجولة.
رسالة طمأنينة لأهالي سيناء
وفي أبريل 2017، اختار الرئيس السيسي الإسماعيلية لتكون محطة انطلاق المؤتمر الوطني الدوري الثالث للشباب فى مدينة الإسماعيلية، بحضور 200 مدعو من الشخصيات العامة، وكبار رجال الدولة، بالإضافة إلى 1200 شابة وشاب، في تمثيل لمختلَف الفئات من الجامعات والأحزاب والبرنامج الرئاسي وذوي الاحتياجات الخاصة، وجميع محافظات الجمهورية.
ووجه الرئيس خلال المؤتمر عدة رسائل، منها رسالة طمأنينة إلى أهالي سيناء، قائلا « إحنا مش هنسيبكم، وفي حرب شرسة يجب أن تواجه ذلك، وخلال 4 شهور سيكون هناك كوبرى ثابت في سيناء»، كما أكد على مراجعة المصانع في السويس، والاطلاع على الاشتراطات البيئية بها لطمأنة المواطنين بأن نسب التلوث هي النسب الدولية، ولا يوجد أي قلق منها، كما أعلن الرئيس السيسي العام القادم 2018 عاما لذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بعد طلبه التصويت على ذلك من جانب الشباب، وحصل على موافقة غالبية الحاضرين بمؤتمر الشباب.
 
تأهيل الشباب للقيادة
وفى أبريل من نفس العام، أعلن الرئيس تدشين البرنامج الرئاسي الثاني لتأهيل الشباب، وتنمية قدراتهم، والذي يضم الشباب الحاصلين على درجة الماجستير والدكتوراه.
ويهدف البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، إلى تخريج قيادات شابة قادرة على الإدارة وتولي المسئولية والمناصب القيادية وفقًا لأساليب الإدارة الحديثة، ويتواصل الرئيس مع شباب البرنامج وعقد لقاءات دورية لتأهيلهم للقيادة.
رسائل الأمل
وفي يوليو 2017، انطلق المؤتمر الدوري الرابع للشباب من محافظة الإسكندرية، بحضور عدد كبير من الشباب والشخصيات العامة، وانتهى بإصدار عدة توصيات، من بينها، دعم الدولة الكامل لمنتدى شباب العالم الذي دعا إليه شباب مصر، ودعوة رؤساء وزعماء الدول الصديقة لحضور المؤتمر، وتكليف الحكومة بالاستعانة بنخبة من الشباب لتنفيذ ومتابعة إستراتيجية 2030، وتقييمها بشكل دوري، وتكثيف جهودها لتطوير محافظة الإسكندرية.
بالإضافة إلى البدء الفوري في طرح مناطق استثمارية في محافظة كفر الشيخ قبل نهاية العام، ما يتيح 250 فرصة عمل، بالإضافة إلى نظر الحكومة في جميع الشكاوى والمطالب التي جمعها الشاب ياسين الزغبي، وإفادته بالموقف والإجراءات التي ستتُخذ، فضلا عن إعداد كيان ثقافي في العاصمة الإدارية الجديدة، وإنشاء بورصة زراعية في وادي النطرون بالبحيرة خلال عام.
الأكاديمية الوطنية لتأهيل الشباب
وفى 28 أغسطس 2017، أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، القرار الجمهورى رقم 434 لسنة 2017، بإنشاء الأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب، والتى تهدف إلى تحقيق متطلبات التنمية البشرية للكوادر الشبابية بكافة قطاعات الدولة، والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم.
وتتبع الأكاديمية رئيس الجمهورية مباشرة، ويكون للأكاديمية مجلس أمناء برئاسة رئيس مجلس الوزراء، وعضوية ممثلين عن رئاسة الجمهورية، وزارة التعليم العالى والبحث العلمى، وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، وزارة المالية، والمجلس الأعلى للجامعات، وعدد من الشخصيات ذوى الخبرة.
الدولة تحتضن شباب العالم
وفى نوفمبر 2017، أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى، التوصيات التى خرجت عن منتدى شباب العالم الذى انعقد فى مدينة شرم الشيخ، حيث كلف وزارة الخارجية، بالتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية بالدولة، والمنظمات، والمؤسسات الدولية، وعلى رأسها الجمعية العامة للأمم المتحدة، بتبنى قرارات نموذج محاكاة مجلس الأمن الدولي، كما كلف الرئيس أيضًا اللجنة المنظمة للمنتدى، بالتنسيق مع أجهزة ومؤسسات الدولة بانعقاد المنتدى سنويًا خلال شهر نوفمبر من كل عام بمدينة شرم الشيخ.
بالإضافة إلى توجيه وزارات الثقافة والآثار والتعليم العالى والبحث العلمى والتخطيط، باتخاذ ما يلزم لإنشاء مركز للتكامل الحضارى والثقافي، وتكليف وزراء التعليم العالى والبحث العلمى والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالتنسيق مع أكاديمية البحث العلمى والجامعات المصرية، لإنشاء مركز إقليمى لرعاية الابداع التكنولوجى، يوفر الدعم العلمى والمالى للنابغين فى مجال التكنولوجيا من الدول العربية والإفريقية، بالإضافة إلى تكليف مجلس الوزراء بالتنسيق مع الوزارت المعنية لإنشاء مركز إقليمى لدعم ريادة الأعمال، وتمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر .
مبادرات "البنك المركزي"
حرص الرئيس السيسي على متابعة المبادرات التي أطلقها البنك المركزي المصري، بالتنسيق مع الحكومة، لتحقيق عملية التنمية المستدامة، أهمها تمويل المشروعات الصغيرة، والمتوسطة، ودعم القطاع السياحي، وتشجيع الصناعة، وإعادة تشغيل المصانع المتعثرة، والمتوقفة، والتمويل العقاري لمحدودي الدخل.
مبادرات لتأهيل الكوادر الشابة تكنولوجيًا
كما أعلن الرئيس السيسي، عن مبادرتين للنهوض بصناعة الإلكترونيات، والتعليم التكنولوجي، أولاهما هي مبادرة "مصر المستقبل"، التي تُعنى بتصميم وصناعة الإلكترونيات، وتشجيع قطاعي شركات النظم الإلكترونية، وخدمات صناعة الإلكترونيات كثيفة العمالة، وتستهدف تلك المبادرة زيادة العائد الاقتصادي ليصل إلى ثلاثة مليارات دولار خلال ثلاث سنوات، فضلاً عن توفير فرص العمل وتشغيل الشباب
أما الثانية، فهي مبادرة "علماء مصر المستقبل"، الخاصة بالتعليم التكنولوجي للشباب المصري، والتي تهدف إلى تدريب وتأهيل الكوادر المصرية الشابة من خريجي الجامعات المصرية، وسيتم تنفيذها بالشراكة مع كبريات المؤسسات والجامعات العالمية لمنح شهادات معتمدة بالتنسيق مع الجامعات المصرية والشركات العالمية العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات.
عفو رئاسي
وفى مايو 2018، انطلقت فعاليات المؤتمر الوطني الخامس للشباب، والذي احتضنته محافظة القاهرة، تحت عنوان «رؤية شبابية لتحليل المشهد السياسي في مصر»، ووجه الرئيس خلاله بالعفو عن المجموعة التي قدمتها لجنة العفو الرئاسي، وهم 332 شخصًا، وقال «أرجو من وزير الداخلية أن يتسحر الشباب النهاردة في بيوتهم».