ملفات وحوارات

الفلاحين: اسعار القمح غير عادلة


تحقيق محرم الجهينى
4/12/2018 5:38:29 PM



 

 عضو 
مجلس نقابة الزراعيين : 
اسعار القمح للعام الحالي ستؤدي الي عزوف الفلاحين عن
زراعته الاعوام المقبلة 

 نقيب الفلاحين : سعر الحكومة منخفض و 700 جنيه السعر
العادل للقمح المحلى

نقيب فلاحين المنيا :  التأخر الاعلان عن أسعار القمح يجبر
الفلاحين على تقديمه علف للمواشى 

عضو الاتحاد التعاونى الزراعى : ربط سعر القمح المحلى بالقمح
المستورد ظلم كبير للفلاح المصرى    

رئيس لجنة الثقافة والإعلام بنقابة الزراعين
: من لا يملك غذاؤه لا يملك حريتة وكان الله فى عون الفلاح

حالة من القلق والتوتر تسيطر حاليًا على مزارعي القمح، بعد تأخر الحكومة عن الإعلان عن أسعار استلام المحصول من المزارعين خاصة ان التغيرات المناخية التى شهدتها البلاد مؤخراً ادت الى نضوج المحصول مبكراً قبل موعده وحتى الآن لم تفتح الشون ابوابها لاستقبال القمح المحلى حيث كان
يتم اعلان عنه فى منتصف شهر مارس من كل عام لكن وبعد كل هذا التأخير اعلن وزيرا الزراعة والتموين ان سعر القمح المحلى هذا الموسم من570 الى  600 جنيه للاردب حسب درجة النقاوة حيث ان سعر الإردب للقمح ٢٣.٥ درجة نقاوة ٦٠٠ جنيه و ٢٣ درجة نقاوة ٥٨٥ جنيها و٥٧٠ جنيها للقمح درجة نقاوة ٢٢ درجة لكن هذه الاسعار غير فية بعد الزيادة فى اسعار السولار ومستلزمات الإنتاج التي تحملها الفلاح خلال العام الجاري لذلك قمنا بالتعرف على اراء الفلاحين. 
بداية طالب رائف تمراز وكيل لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب بضرورة ان يكون سعر شراء القمح المحلى لا يقل عن 650 جنيه للاردب لتشجيع الفلاحين على زراعة المحاصيل الاستراتيجية وفى مقدمتها محصول القمح مطالباً الحكومة وذلك نظرا لارتفاع أسعار المستلزمات الزراعية وان ربط سعر القمح المحلى بالاسعار العالمية فيه ظلم كبير للفلاح المصرى ولابد من تحديد سعر يحقق منه الفلاح هامش ربح يعينه على مجابهة متطلبات الحياة وللاستمرار فى زراعة المحاصيل الاستراتيجية. 
ووجه المهندس السيد النجدى عضو مجلس النقابة العامة للزراعيين والسكرتير العام المساعد ندائه الى الدكتور رئيس مجلس النواب و رئيس لجنه الزراعه والري بمجلس النواب قائلاً اين انتم من بخس الفلاح حقه اين انتم من مهزله تحدي الكادحين في ارزاقهم اين انتم يامن اختاركم الشعب كنواب لتصدوا عنهم اي تعسف او بخس ارزاقهم  مشيراً الى ان اقل طريقه مع تثبيت سعر العام السابق واحسب الزيادات التي تمت في عناصر الانتاج المستخدمه في الانتاج من تقاوي واسمده وسولار
وحرث وقطع غيار وعماله وحصاد ودراس وكل هذا يتم حسابه ويقسم علي متوسط الانتاج ويجمع مع سعر العام الماضي هكذا الطريقه مع العلم ان الزيادات التي زادت عن العام الماضي في جميع عناصر الانتاج محسوبه بــ 3000جنيه للفدان الواحد وبذلك تكون الزياده فى الاردب الواحد 200جنيه عليكم الوقوف بصف المزارعين وتصحيح الوضع باقصي سرعه ليصبح سعر اردب القمح 800 جنيه بدلا من 600  جنيه احقاقا للحق نظرا لما طرء من زياده لعناصر الانتاج  لان ذلك بخص الفلاح ارزاقهم يحجمهم عن
زراعه المحصول في الاعوام القادمه ليساعد مافيا الاستيراد والذي بدوره يؤثر علي الاقتصاد القومي للبلاد واكبر ظني هذا ماتسعي اليه حكومتنا الغير رشيده لمساعده المافيا علي حساب الكادحين ابناء الشعب العامل.
وانتقد محمد العقارى نقيب عام الفلاحين المنتخب تأخر المجموعة الاقتصادية من الاعلان عن سعر القمح المحلى ثم الاعلان عن 600 جنيه للاردب فذلك غير مجدى نهائياً للفلاح لان العديد من الفلاحين قاموا بحصاد المحصول منذ ما يقارب من 20 يوم خاصة ان التغيرات المناخية التى شهدتها البلاد مؤخراً ادت الى نضج المحصول مبكراً قبل موعده وان السعر العادل للقمح يجب الا يقل عن 700 جنيه للاردب
حتى لا يؤدى الى عزوف الفلاحين عن زراعة تلك المحاصيل الأساسية، مما يعرض البلاد الى اللجوء للاستيراد وتحملها عملة صعبة بجانب ان جودة القمح المصرى اعلى من المستورد.
وتسائل محمد المرجاوي عضو الاتحاد التعاونى الزراعى عن سبب تأخر الاعلان عن السعر الرسمي للقمح الذى يعد احد المحاصيل الاستراتيجية حتى الآن وهل ذلك لربطه بالاسعار العالمية للقمح مما يعدتعدبا على الفلاح المصرى ولماذا لا يتم تطبيق المادة 29 من الدستور وهذه المخالفه تستوجب محاكمة القائمين علي الزراعه التعاقدية الذي كفلها الدستور ومنها إعلان أسعار المحاصيل الاستراتيجية قبل الزراعه وذلك لم يحدث وحتي الان لم تفتح الشون لاستلام محصول قمح نظيف خالي من فطر الارجوت وخالي من زهرة الخشخاش بعد ان تخلى كل مسؤول في وزارتى الزراعه والتموين عن دورهم الرئيسى فى خدمة الفلاح والمواطن وتناسوا ان جودة القمح المحلى افضل بكثير من القمح المستورد لكنهم يفضلون ان نظل تحت رحمة مافيا استيراد القمح.
وقال المهنس محمدى البدرى الأمين العام لاتحاد التجارة والتسويق العربى و‏رئيس لجنة الثقافة والإعلام بنقابة المهن الزراعية‏ ‏يا حكومة رفقا بالفلاح فقد تضرر كثيراً من ارتفاع اسعار المستلزمات الزراعية من وقود و اسمدة و مبيدات وغيرها واليوم تعلن وزارة التموين عن سعر توريد
القمح من ٥٧٥ الى ٦٠٠ جنيها اين نقابات الفلاحين الذائفة اين من يتشدقوا بانهم وكلاء عن فلاحين مصر هل تسعى الحكومة بالفعل لزيادة مساحات القمح ام تفعل ما يجعل الفلاح يعزف عن زيادة او زراعة مساحات القمح وتذكروا ان من لا يملك غذاؤه لا يملك حريتة وكان الله فى عون الفلاح.
وطالب دياب حسن محمد نقيب الفلاحين بالمنيا بزيادة سعر القمح المحلى إلى 700 جنيه لكى يستطيع الفلاحين سداد ديونهم، مشيراً الى أن فدان القمح يصرف 6 أجولة من السماد بـ900 جنيه، كما يحتاج الى 5 مرات رى تتكلف حوالى  500 جنيه، بخلاف التقاوى التى يشتريها الفلاحين والتى تصل لحوالى 400 جنيه للفدان، بجانب مصاريف خدمة وعمالة وحرث الأرض وحصاد المحصول وبهذا المبلغ لا يتبقى للمزارع إلا أقل من 1000 جنيه فقط فى الفدان الواحد، مشيراً الى ان هناك بعض تجار ومربي الماشية يقومون بشرائه من الفلاحين وتقديمه كبديل عن الاعلاف للماشية لارتفاع ثمن
الاعلاف التقليدية مما يؤدى الى عزوف الفلاحين عن زراعة القمح العام المقبل لأنه غير مجزى نهائياً وبالتالى زيادة استيراد القمح من الخارج.