ملفات وحوارات

العذاب اسمه .. كوبري طره

مغلق منذ تسعة أشهر بسبب الإصلاحات .. مما أصاب الحياة بالشلل التام


حسين الطيب
2/12/2018 12:56:18 PM

المأساة تتفاقم أوقات الذروة بسبب التكدسات و طلبة المدارس يستغرقون ثلاث ساعات للعودة إلى منازلهم
الفساد يتجسد فى أقبح صوره .. فى عملية إصلاح الكوبرى
عملية الإغلاق تمت بعد ثلاث سنوات فقط من افتتاحه


مأساة كبيرة يعيشها سكان ضاحية المعادى العريقة منذ عشرة أشهر و هم يعذبون يوميا بسبب إغلاق كوبرى طره الذى يعد محورا هاماً يربط بين طريق الأوتوستراد بالكورنيش ويخدم أحياء المعادي وطرة وحلوان، وتم افتتاحه منذ 3سنوات، وتعرض لكسر في فاصل معدني على أساسه تم إغلاقه دون أي تحرك من الدولة ﻹعادة افتتاحه.
مما أصاب حياتهم بالشلل التام بصفة دائمة و مستمرة نتاج الكثافات المرورية، لاسيما أوقات ذهاب و عودة طلبة المدارس وخروج الموظفين، يكفينا قولاً أن الطلاب ينتظرون على هذا الطريق قرابة الـ3 ساعات يوميًا كل ذهاب وإياب من المدرسة، وما زاد الأمر تعقيدًا توقف العمل بهذا الكوبري دون أي تفسير أو تبرير من وزير الإدارة المحلية .. ناهيك عن المرضى الذين لا يجدون طريقاً أخر للوصول إلى المستشفيات أو العيادات الطبية مما يزيد من حالتهم سوءً فوق سوء.
و كانت مشكلة إغلاق  كوبرى طره قد تفاقمت فى ابريل الماضى بعد أن أثبتت الدراسات الهندسية وجود خطورة على جسم الكوبرى، وذلك فى الاتجاه القادم من كورنيش المعادى وحلوان، وصولا إلى محور الأوتوستراد، بعد أن رصدت الخدمات المرورية كسر فاصل معدنى فى جسم الكوبرى، مسببا أزمة مرورية .و من عجائب الأمور التى تصيبك بالضحك و لكنه ضحك كالبكاء أنه في 14 مايو 2014 افتتح دكتور جلال السعيد ـ محافظ القاهرة السابق، مطلع كوبري شمال طره، والذي يساهم في تخفيف التكدس المروري على مزلقانات المعادي ويصل وسط المعادي بكورنيش المعادي وطريق الأوتوستراد، وبلغت تكلفته 16 مليون جنيه، ويبلغ طول الكوبرى275 مترًا وعرضه 7.5 متر وتصل حمولته 70 طنًا، وبلغ إجمالي الخرسانة المسلحة المستخدمة به 2200 متر مكعب وحديد التسليح 1000 طن وإجمالي وزن الهيكل المعدني الخاص بالبواكي المعدنية أعلى السكة الحديد والمترو 166.45 طن، إلا أنه بعد قرابة 3 سنوات من افتتاحه تعرض لكسر في فاصل معدني اضطر المرور وقتها لإغلاقه لمدة أسبوع لإصلاحه   و على ما يبدو أن عملية إصلاح و ترميم الكوبرى قد تجسد الفساد فيها جلياً مسفراً عن وجهه القبيح بأبشع صوره حيث تم افتتاح الكوبرى ثم يتم إغلاقه بعدها بثلاث سنوات فقط لإصلاح كسر بالفاصل المعدنى للكوبرى .
وكانت الإدارة الهندسية و مرور القاهرة منذ ظهور الكسر يفتحون الكوبرى أياماً قليلة ثم يغلقونه للإصلاح و تكرر الكسر مرة أخرى بعد اقل من شهر فقررت الإدارة العامة للمرور إغلاقه بالكامل، ووضع حواجز خرسانية، موضحة أن الكثافات المرورية اليومية بمحور الكورنيش بمنطقة المعادى بسبب غلق كوبري شمال طره كارثة حقيقية في غفلة من الحكومة، فهذه الكثافات أدت إلى تباطؤ حركة السيارات بميدان الفاروق أمام القادم من كورنيش النيل من شارع وادي النيل والمتجه إلى كوبري الفاروق إلى شارع بورسعيد حتى شارع 216 وشارع اللاسلكي، ثم محور الأتوستراد. حتى تفاقمت المشكلة و تم إغلاق الكوبرى نهائيا منتصف ابريل الماضى .. و منذ ذلك الحين و حتى يومنا هذا تغط محافظة القاهرة فى ثبات عميق متحججة بأن أعمال الإصلاح تتم و لكنها لا تعى أن عملية الإصلاح تسير بخطى سلحفاة عجوز مما يزيد من مأساة المواطنين يوماً بعد يوم .."ولا حياة لمن تنادى".