ملفات وحوارات

القوي السياسية تؤكد : استقواء الإخوان بالكونجرس الأمريكي خيانة لمصر وللشعب المصرى

العميد حسين حمودة : البيت الأبيض لم ولن ينفع في اليوم الأسود والمتغطى بأمريكا عريان


أيمن عامر
2/7/2018 11:49:02 AM

سمير راغب : الأخوان تتعامل مع الفيدرالى الأمريكى والاستخبارات البريطانى منذ الاربعينيات 
اللواء رفعت عزام : الزيارة تهدف إلى تقويض المسار الديمقراطى للانتخابات الرئاسية  والدعوة لمقاطعتها 
العميد حسين حمودة : تنظيم الإخوان متحالف مع المشروع الصهيو أمريكى منذ التسعينيات 
اللواء ناجى شهود : مصر ستسير فى المسار الديمقراطى والانتخابات الرئاسية رغم المخططات الإخوانية 

استنكرت القوى السياسية والخبراء العسكريين والأمنيين , زيارة وفد جماعة الإخوان المسلمين إلى الكونجرس الأمريكى , مؤكدين أن استقواء الإخوان بالجهات الأجنبية خيانة لمصر وللشعب المصرى ,  مطالبين بسن تشريع قانونى لمنع اتصال التنظيمات المصرية بالجهات الاجنبية ومحاكمة مرتكبيها , كاشفين أن جماعة الإخوان تتعامل منذ تاريخها مع مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى وجهاز الاستخبارات البريطانى منذ الاربعينيات , موضحين أن هدف الزيارة هو تقويض المسار الديمقراطى والانتخابات الرئاسية لإثارة الراى العام والدعوة لمقاطعة الانتخابات , مشددين على أن مصر و الشعب المصرى  سينتصران على المخططات الهدامة باستكمال الانتخابات الرئاسية وانتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسى تحقيقاً لمكتسبات ثورة 30 يونيه التى اسقطت تنظيم الإخوان بلا رجعة , مشيرين إلى أن الأمريكيين يحافظون على العلاقة بخصوم أصدقائهم لمجرد التلويح  بأنه يوجد لدى أمريكا " كروت ضغط " تريد أن تستخدمها وقت الحاجة  , مشددين مصر ستسير فى المسار الديمقراطى والانتخابات الرئاسية رغم المخططات الإخوانية والدولية .
وقال العميد سمير راغب رئيس المؤسسة العربية للتنمية والدراسات الاستراتيجية , أن هدف زيارة وفد جماعة الإخوان للكونجرس الأمريكى مؤخرا هو تقويض الانتخابات الرئاسية المصرية فى محاولة لإفشالها لأن نجاحها  يعد انتصار لمكتسبات ثورة 30 يونيو التى اسقطتهم , فضلا أنه نجاح للتجربة الديمقراطية بترشيح الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيساً لفترة ثانية حسب الدستور المصرى وهو ما يعنى فشل مشروعهم الهدام
المسار الديمقراطى
ونوه العميد سمير,  إلى أن من أهداف زيارة الإخوان هى نقل الإعلام الدولى  لتحركاتهم بهدف توصيل رسالة للراى العام العالمى أنهم مازالوا متواجدين ولهم تحركات دولية ومازال التنظيم قادر على الحركة والاتصال وأن العالم يزال يتعامل مع الجماعة وذلك بالتوازى مع شن اعلام الجماعية الذى يبث من قطر وتركيا للتشكيك فى المسار الديمقراطى فى مصر 
وأشار العميد سمير راغب , إلى أن تصريحات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فى حملته الانتخابية بأنه سيدرج جماعة الإخوان كجماعة إرهابية لم يتحقق على أرض الواقع , بل ورفض الكونجرس تصنيف الاخوان كجماعة إرهابية , فى حين أن أعضاء الكونجرس الأمريكى من الجمهوريين والديمقراطيين لهم علاقة بجماعة الإخوان  , مشيرا أن لقاء وفد وفد الإخوان بأعضاء الكونجرس تم بصفة ودية ببعض الأعضاء فى غرف مغلقة وتم التصوير الجماعى بالعلم الأمريكى كنوع من المكايدة  وليست جلسة استماع رسمية للكونجرس  , مؤكدا أن رسالة الإخوان  وزيارتهم للكونجرس الامريكى واتصالهم بالخصوم للضغط على مصر هى رسالة خائنة , موضحا أن أغلب من قابلوا الاخوان هم أعضاء ديمقراطيين خاصة أن الحزب الجمهورى يرفض كل ما هو راديكالى دينى  , مشيرا إلى أن الأمريكيين يحافظون على العلاقة بخصوم أصدقائهم لمجرد التلويح  بأنه يوجد لدى أمريكا " كروت ضغط " يمكن أن نستخدمها فى الوقت المناسب  كما تستخدم أمريكا الاخوان المسلمين لمصالحها الداخلية فى الانتخابات الأمريكية  حيث يسيطر الأخوان المسلمين على المراكز الإسلامية والمساجد بأمريكا وذلك للاستفادة من اصواتهم الانتخابية  .
التحقيقات الفيدرالى
وكشف العميد سمير راغب أن جماعة الإخوان تتعامل منذ تاريخها مع FPI  مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى وجهاز الاستخبارات البريطانى للتبليغ ضد الإسلاميين المتشددين منذ الاربعينيات , كاشفاً أن الأخوان المسلمين يتعاملون مع الكونجرس منذ عام 2005 بتنسيق من الدكتور سعد الدين إبراهيم رئيس مركز ابن خلدون  بإعتبار  وصف الاخوان فى ذلك الوقت بأنه فصيل اسلامى معتدل يستطيع احتواء جماعات العنف والتطرف مثل القاعدة والجماعات الإسلامية الأخرى , مشدداً أن الموقف المصرى هو عدم عودة الجماعة وحزبها السياسى للحياة السياسية مرة أخرى وأن أعضائها المنحلين يعيشون فى مصر كمواطنيين 
مخطط الجماعة
وأكد اللواء رفعت عزام  أمين عام حزب حماة  مصر والخبير الأمنى ,  أن زيارة وفد جماعة الإخوان المسلمين يؤكد على الاستمرار والاصرار على تنفيذ مخطط الجماعة بالتنسيق مع الحكومة والمؤسسات الأمريكية  رغم ما تعلنه أمريكا بالوقوف ضد الإرهاب بالتنسيق مع مصر , مؤكدا أن اللقاء يخالف التصريحات المعلنة وأيضا يشير إلى ضعف القوانيين المحلية بمصر التى تسمح للتنظيمات الإرهابية  بالاتصال بجهات أجنبية  والاتفاق معها بما يضر بالبلاد والحصول على تمويلات . وهو ما يؤكد أن مخططات جماعة الإخوان ضد مصر مستمرة وذلك بالتزامن مع سير الانتخابات الرئاسية المرشح فيها الرئيس عبد الفتاح السيسى  وما يحدث أيضا فى سيناء وغيرها من عمليات إرهابية وهو ما يدل على توقع المزيد من العمليات الإرهابية خلال الفترة القادمة  وبالتالى يجب أن يكون هناك مواجهة لمثل هذه الأمور ويجب أن تبدأ المواجهة من البرلمان لعمل تشريعات جديدة تكافح مثل هذه اللقاءات الغير مشروعة ومكافحة الإضرار بما يضر بالبلاد  لعدم تركهم يعيثون فى الأرض فساداً فى الداخل والخارج بمثل هذه الصورة  , خاصة أن القوانين الحالية تكبل أجهزة الدولة فى اتخاذ إجراء يواجهم ويمنع لقاءاتهم بالجهات الأجنبية , بالرغم من الاتفاق عالمياً على تجريم الإرهاب  ومواجهته 
جماعة إرهابية
وقال اللواء رفعت عزام , أن الرئيس الأمريكى ترامب يعلن ما لا ينفذه فقد وعد بتصنيف جماعة الإخوان كجماعة إرهابية  ولديه القدرة لتنفيذ القرار ولكن يلتف حوله وهذا التفاف على الموقف العالمى من الإرهاب والجماعات الإرهابية 
وأوضح عزام أن الانتخابات الرئاسية تعد أكبر مناخ لجماعة الإخوان لإثارة الفوضى بحمل مزاعم وإدعاءات كاذبة لتقويض المسار الديمقراطى الذى تشهده مصر  والدعوة لمقاطعة الانتخابات لتنفيذ مخططهم بإفشال مصر الديمقراطية فى محاولة يائسة لإفشال الانتخابات واثارة القلاقل للتأثير على الرأى العام وتقويض مصر  مشددا لكن الله سيحفظ مصر وشعبها فى مواجهة الجماعات الإرهابية وخيانتها فى كل وقت وزمان 
البيت الأبيض واليوم الاسود
" البيت الأبيض لم ولن ينفع فى اليوم الأسود " بهذه العبارة استهل العميد حسين حمودة مصطفى المفكر الأمنى والخبير فى السياسات الأمنية , حديثه  , منتقدا لجوء أى مصرى يشعر بالاضطهاد إلى الاستقواء بالخارج ضد نظام بلده مؤكدا أن الاستقواء بالخارج من أى طرف كان خطيئة لا تغتفر , مؤكدا أن تنظيم الإخوان متحالف مع المشروع الصهيو أمريكى منذ أواخر تسعينيات القرن المنصرم وذلك مثبت بالمستندات والوثائق التى تشير إلى وجود اتفاق موقع بين الإخوان والإدارة الأمريكية منذ العام 2007 تحت اسم " التحالف البناء  «onstrutive engagemerit " والذى يعنى المقاومة داخل حدود الوطن بأشكالها كافة كحل واسلوب استراتيجى لهم متصورين أن هذا ليس استقواء بالخارج , بالرغم من خصوصية الموضوعات المصرية التى تطرح فى النقاش فى الكونجرس الأمريكى وتهييج الرأى الدولى على مصر  قائلاً " المتغطى بأمريكا عريان " أياً كان من هو   
وحول مطلب جماعة الإخوان للكونجرس الأمريكى بمنع المعونة الأمريكية عن مصر , قال العميد حسين حمودة , أن القوى السياسية المصرية والشعب المصرى طالبوا مرارا وتكرارا برفض المعونة الأمريكية التى تستخدم ضد مصر وذلك قبل زيارة وفد الإخوان للكونجرس , بل و قبل حكمهم واسقاطهم من حكم مصر . 
الموقف المصرى
وأوضح اللواء ناجى شهود المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا والخبير الاستراتيجى , أن وفد الإخوان الذين زاروا الكونجرس الامريكى ليسوا من قيادات الجماعة المعروفين بل هم لاجئين مقيمين بأمركا وبعض الشخصيات المقيمة بتركيا  وذلك لانهم يريدون معرفة موقف الإدارة الأمريكية من الاخوان  بعد ثبات الموقف المصرى على أرض صلبة 
متسائلا , أمامنا أربع سنوات بعد فوز الرئيس عبد الفتاح السيسى بفترة ثانية حتى 2020 فماذا تستطيع أن تفعل جماعة الإخوان المسلمين بعد انتهاء ولاية الرئيس السيسى  وهل ستعودون  ونتمنى أن تعودوا حتى تحاكموا على خيانتكم لمصر وللشعب المصرى الذى استشهد وأصيب منه الألاف  من الشهداء والمصابين بسببكم وبأفعالكم 
واستهجن اللواء شهود من قول عضو وفد الإخوان فؤاد رشيد بأنه حدث فى مصر انقلاب على السلطة الشرعية وأن العسكر سرقوا مصر . مؤكدا أنه قول باطل لأن ملايين الشعب المصرى هى التى نزلت الميادين لإسقاط حكم الإخوان وحكم المرشد واستجاب الجيش العظيم لثورة الشعب فى 30 يونيو 
قوائم الإعدام
مستهجنا أباطبل عضوة الوفد الإخوانى المدعية آيات عرابى بمهاجمة الاخوة المسيحيين والدعوة لمقاطعتهم  ومهاجة زيارة البابا فرنسيس القادمة لمصر وذلك من أجل تأجيل الفتنة الطائفية فى مصر لتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الجديد بتأجيج الصراعات الطائفية لشن حروب صليبية التى دعا إليها الرئيس الأمريكى جورج بوش الأبن التى دعا إليها من قبل ,  كما حدث فى العراق ويحدث الان فى سوريا واليمن علما أن مصر ترسخ الحقوق والمواطنة لجميع المصريين والديانات  مؤكدا مصر لن تتغير فى السير فى المسار الديمقراطى وتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية 
وطالب اللواء ناجى شهود الرئيس عبد الفتاح السيسى  , بمطالبة القضاء بقوائم الإخوان المحكوم عليم بالإعدام لتنفيذ الحكم عليهم على دفعات كلما تم تنفذ عملية إرهابية فى مصر ليعلم الإرهابيين أنه سيقتص منهم كل عملية إرهابية أمام شهداء الجيش والشرطة والشعب 
المصرية الأمريكية للحرية والعدالة.