عربي ودولي

لم تكن أحلام يقظة تحلم بها إلهان عمر.. صومالية مسلمة تهرب من الحرب الأهلية لتسكن الكونجرس


الاخبار المسائي
11/7/2018 5:40:56 PM



أفرزت انتخابات التجديد النصفي بالكونجرس مفاجأت سعيدة منها قصة صعود درامية مليئة بالمفارقات تبدأ من قمة الدمار والتشرد إلي قمة صناعة القرار السياسى بالكونجرس، إحدى المفاجآت كانت نجاح الصومالية إلهان عمر في دخول الكونجرس.
الصومالية إلهان عمر عاشت مأساة الحرب الأهلية في بلادها منذ 28 عاما، وهربت من ويلاتها، عندما كان عمرها 8 سنوات، ولجأت إلى كينيا مع أسرتها، وعاشت في مخيم للاجئين، واستقر بها المطاف في بلاد المجد السياسى وهى الولايات المتحدة عام 1997.
وانضمت كأول مسلمة إلى مجلس نواب ولاية مينيسوتا الأمريكية في عام 2016، وتظل مدافعة عن سياسات الهجرة.
وفجر فوزها مفارقة صريحة عبر تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، بأنها أول عضوة بالكونجرس ترتدي الحجاب، وثاني امرأة مسلمة تدخل النواب، بعد رشيدة طليب الفلسطينية التى سبقتها إلى أعتاب النواب، وكان قد سبقهما إليه النائب المسلم كيث إيليسون منذ 12عام .
لم تكن أحلام يقظة، حلمت بها إلهان عمر منذ 28 عام؛ حيث اشتعلت الحرب الأهلية بالصومال، لم تعش طفولتها كما ينبغى، بل تعايشت مع ظروفها القاسية، بأنها ستكون داخل الكونجرس فى 2018، وستكون من صناع قراره، حلم لم يتحقق لأنه صعب المنال، لطفلة هربت إلى كينيا من الحرب، وطلبت اللجوء مع أسرتها، وعاشت إلهان بمخيم اللاجئين، واستقرت أسرتها فى ولاية مينيسوتا بعد طلبها اللجوء للولايات المتحدة الأمريكية، وكان عمرها 8 أعوام، وأصبحت مهاجرة، وعانت من آلالم الهجرة، وعاشت معانتهم، واليوم بعد 28 عامًا تحقق الحلم الذى لم تحلم به إلهان، وهى ابنة 36 عامًا، ولديها ثلاثة أبناء، و7 من الإخوة والأخوات، وهى من مواليد 1982.
ونشأت في بيدوا الصومالية، وكانت أصغر أشقائها السبعة، وعمل والدها موجهاً بالتعليم. وكانت والدتها يمنية، وتوفيت عندما كانت إلهان طفلة.
التحقت إلهان بمدرسة إديسون الثانوية، و تخرجت من جامعة ولاية داكوتا الشمالية، حاصلة على بكالوريوس في العلوم السياسية والدراسات الدولية عام 2011.
وأدارت حملات انتخابية بنجاح لكاري دزييدزيتش لمجلس الشيوخ بولاية مينيسوتا، واستعان بها المرشح "أندرو جونسون" لمجلس بلدية مدينة مينيابوليس لإدارة حملته الانتخابيه، وعملت مساعدة سياسية له، ثم منسقة للتوعية بتغذية الأطفال في وزارة التعليم.
وعملت بشبكة تنظيم النساء، وطالبت النساء المهاجرات من شرق أفريقيا لتولي أدوار القيادة المدنية والسياسية في البلاد.
ووصفت في تغريدة لها الاحتلال بأنه نظام فصل عنصري إسرائيلي.
وستواجه إلهان ظاهرة الإسلاموفوبيا داخل المجتمع الأمريكى، فقد تعرضت لتهديد وهى البرلمانية الأمريكية المسلمة بولاية مينيسوتا من سائق سيارة عمومية بسبب ارتدائها الحجاب، وتتساءل ما الذى يدفع هذه الشريحة إلى إظهار حقدها وكراهيتها تجاه المسلمين بهذه الجرأة والعلانية.
وترشحت للفوز بالنجمة الصاعدة لنساء حزب العمل-المزارعين الديمقراطي، وحصلت على جائزة القيادة المجتمعية، ورشحتها مجلة تايم لتكون من النساء اللاتي غيرن العالم.
وتعرفت على مبادىء الليبرالية، وتعايشت مع أفكار اليسار الأمريكي، وخلال حملتها الانتخابية نادت التعليم المجاني بالجامعات، والتأمين الصحي للجميع، ورقع الحد الأدنى للأجور.
وعارضت سياسة ترامب، ورفضت "سياسة التخويف" التي يتبعها الرئيس الأمريكي، واعترفت بفضل سياسة ترامب العنصرية التى دفعتها على الدخول فى عالم السياسة، والاهتمام بالشأن الداخلى والخارجى للولايات المتحدة الأمريكية، وتسعى للتغيير للأفضل.