عربي ودولي

الهواري: أنظار الشعب الليبي تتجه صوب سيف الإسلام بعد ظهور شبح ميليشيات الإخوان المسلحة


مَي حجي
2/12/2018 6:37:15 PM


كثر الحديث في الشارع الليبي حول الانتخابات المقبلة أملا في تخطي المراحل الانتقالية التى أرهقت المجتمع والتى تتحكم في خيوط إدارتها دوائر خارجية، الأمر الذي أدى إلى تدهور اقتصادي ملحوظ، وأزمات سياسية، واجتماعية خانقة ما يستدعي معها، عمل إصلاحات واسعة على المؤسسات السياسية، والاقتصادية.
 وقال الكاتب الصحفي والباحث المتخصص في الشؤون العربية، رحاب الدين الهوراي، إن النخب الجديدة التى تتصدر المشهد السياسي الليبي لا يوجد لديها الاستعداد اللازم لبناء دولة مدنية عصرية، حتى إنها قامت بدور سلبي أثقل كاهل المواطن بشكل مخيف، فتحالفت النخب السياسية عقب 2011، مع المليشيات الإجرامية المسلحة، التي ينتمي بعضها لتيار الإخوان المتأسلمين، والذي يسعى لفرض الرأي بالقوة ويمارس الإرهاب المادي والمعنوي على المواطنين.
وأوضح الهوراي، أن أنظار قطاعات واسعة من الليبيين، تتجه نحو نجل القذافي سيف الإسلام لما يتمتع به من قدرة كبيرة على تعبئة الشباب، والشرائح الاجتماعية الأخرى لبناء فضاء جديد لتوافق مجتمعي عبر الحوار، والمصالحة، وانتشال البلاد من حالة الفوضى، والانقسام السياسي، ومكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية
وأضاف، أنه بعيدا عن الحسابات الضيقة، يرى العديد من المحللين، والمتابعين للشأن الليبي إن عودة سيف الإسلام القذافي لنشاط السياسي سوف تخرج البلاد من أتون الفوضى إلى بر الأمان، مشيرًا إلى أن الانتخابات قد تفتح فصلا جديدا في التاريخ الليبي ليشكل سابقة هي الأولى من نوعها إذا توفرت فيها الشفافية، والمصداقية، واحترام إرادة الشعب الليبي في تقرير مصيره بحرية.
وبحسب مصدر مقرب من القذافي الابن فإنه معتكف على توحيد جهود الليبين في مسار واحد ووضع اللمسات الأخيرة على مشروعه السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي