دوت کوم

8 فرق طلابية من جامعات مصر تشارك بماراثون سيارات شل البيئي بآسيا 2018


كتب : عبد النبي النديم
2/3/2018 12:20:44 PM

 8 فرق طلابية من مختلف جامعات مصر على بعد خطوة واحدة من الذهاب إلى سنغافورة للمشاركة في مسابقة ماراثون شل البيئي بآسيا 2018 في الفترة من 8 إلى 11 مارس لهذا العام والتي ستقام في مركز شانغي للمعارض بسنغافورة للمرة الثانية على التوالي، وشاركت الفرق الطلابية في فعاليات حدث المُحاكاة للمسابقة في مقر جامعة عين شمس المصرية قبل التوجه إلى سنغافورة, وتأتي مسابقة ماراثون شل البيئي ضمن العديد من المسابقات العالمية التي تندرج تحت مظلة مهرجان شل العالمي بعنوان "اصنع المستقبل" وهو احتفال بالأفكار والحلول الذكية التي تتناول موضوع تحديات الطاقة العالمية والذي سيشهد انعقاد الدورة التاسعة من الحدث السنوي، الذي تنظمه شركة شل على مستوى منطقة الشرق الاوسط واّسيا.
وقد اختتمت فعاليات حدث المُحاكاة لمسابقة ماراثون شل البيئي، والتي نظمته جامعة عين شمس المصرية بالتعاون مع شركة شل مصر للمرة الثانية على التوالي في مصر، بحضور شخصيات من مجتمع قطاع العاملين بالسيارات في مصر, وقد شاركت الثمانية فرق الطلابية في حدث المُحاكاة الخاص بمسابقة ماراثون شل البيئي بآسيا 2018، من خلال استعراض أخر مستجدات صناعة السيارات الخاصة بهم وتجربة قيادتها في حلبة سباقات سنغافورة و مُحاكاة مراحل المسابقة من كافة التفاصيل الصغيرة منها والكبيرة ووضع اللمسات الأخيرة للمسابقة قبل السفر إلى سنغافورة. وقد تم إعداد الفرق الطلابية الثمانية والتي تم اختيارهم من بين 11 فرق مصرية للمشاركة في المسابقة، بعد اجتيازهم المرحلة النهائية بنجاح، كما يشهد عام 2018 مشاركة مصر للعام السادس على التوالي في هذه المسابقة.
وقال المهندس  جاسر حنطر رئيس شل في مصر فخور بكوني في مثل هذا الحدث، حيث ان دور شركة شل ليس مقتصر على إمداد مصر بالطاقة فقط، بل اننا نطبق استراتيجيتنا لنظل دائماً "المواطن الصالح" في المجتمعات التي نعمل بها، من خلال برامج الاستثمار الاجتماعي التي نقوم بها والتي تشمل تقديم الدعم الفني والتدريب للشباب المصري وهذا لأننا متواجدون في مصر منذ ما يقرب من 107 سنة ،مما يجعلنا ندرك جيداً قدرة الشباب الذي يتمتع بكفاءات علمية وتقنية تؤهله لمواجهة التحديات وإيجاد حلول ذكية للوصول الى مستقبل مشرق. وتقدم شركة شل هذه المسابقة - وهي إحدى مشاريع الاستثمار الإجتماعي لدينا- لكونها تساهم في توجيه فكر الطلاب المشاركين نحو إيجاد حلول مبتكرة  لكفاءة واستدامة الطاقة مما ينّمي المهارات التقنية لديهم ويمّكنهم من المنافسة عالمياً.