أهل بلدنا

العقيد عامر عبد المقصود.. حكاية شهيد دفع حياته ثمنا من أجل الوطن


أحمد عبد الوهاب
9/14/2018 5:35:27 PM

حفر الشهيد عامر عبد المقصود، اسمه بأحرف من نور، مثله مثل جميع شهداء الجيش والشرطة، الذين ضحوا بدمائهم للدفاع عن أمن واستقرار الوطن.

تصدي الشهيد العقيد عامر عبد المقصود، نائب مأمور مركز كرداسة، ببسالة لجرائم الجماعة الإرهابية، وظل صامدا أمام هجومهم البغيض، بعد قيام قوات الأمن بفض اعتصامي رابعة والنهضة المسلحين.

وسيظل يوم 13 أغسطس من عام 2013، شاهدا علي الجرائم التي ارتكبها أنصار جماعة الإخوان الإرهابية.. هجم أنصار الجماعة الإرهابية بالأسلحة، على مركز شرطة كرداسة، ورغم ذلك لم يخشى الشهيد وزملاءه، من بطش الإرهابيين الخونة، ووقف مدافعا عن مكان عمله ببساله.

وعندما تمكن الإرهابيين الخونة، من السيطرة على مركز كرادسة، رفض الشهيد عمر عبد المقصود الفرار، واختار الشهادة، أكرم من الهرب، ضاربا مثالا يحتذى به فى العزيمة والبسالة، وحفظة للقسم الذى أقسمه يوم تخرجه، بالدفاع عن وطنه، حتى آخر نقطة دم منه.

وقالت زوجة الشهيد "نجلا" إنها ترك ألما وحزنا كبيرا بداخلها، وكانت ترغب فى الانتقام له، حتى وإن فجرت نفسها فى الإرهابيين الخونة.

وأضافت بصوت حزين يعتصره الآلم، إن الحكم الذى أصدرته أحدث لها حالة من الاتياح بعض الشئ، ولكنها طالبت بتنفيذه على وجه السرعة حتى تنطفئ النار، التى يكتوى بها أسر الشهداء.

وأضافت أنه لابد من أن يتم سحب الجنسية، من أنصار وقيادات جماعة الإخوان الإرهابية، كونهم السبب الرئيسى فى محاولة تخريب الوطن، مؤكدة أنه لولا ما فعله الرئيس عبد الفتاح السيسى، لكانت انهارت مصر، على يد الخونة.