عربي ودولي

تحت رعاية الامم المتحدة إطلاق الحملة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر


كتبت/فاطمة بدوي
5/15/2019 2:03:24 PM



قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة فى مصر، لوران دى بوك، إن إطلاق الحملة الوطنية للتوعية بمكافحة الإتجار بالبشر  خطوة قوية لإعادة فتح الأبواب ونساعد الأطفال والشباب أن أبوابهم سوف تكون مفتوحة.
وأضاف، من أهم الإجراءات لمكافحة جريمة الإتجار بالبشر توصيل رسالة حول المستقبل، وفتح باب للإنسانية.
جاء ذلك خلال كلمته فى حفل  إطلاق الحملة الوطنية للتوعية بمكافحة الإتجار بالبشر، اليوم الثلاثاء  التى تنظمها اللجنة التنسيقية الوطنية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالأشخاص (N«CPIM & TIP) والمنظمة الدولية للهجرة (IOM) بحضور عدد من السفراء منهم، سفير فرنسا، المكسيك، فنلندا، بيرو، بنما، كوريا الشمالية، ونائب السفير الهولندى، والدكتور محمد سراج الدين، عضو مجلس إدارة النادى الأهلى، والفنان آسر ياسين، سفير النوايا الحسنة للمنظمة الدولية للهجرة، والفنانة نيللى كريم.
وقالت السفيرة نائلة جبر، رئيس اللجنة التنسيقية الوطنية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية، إن إطلاق مصر هذه الحملة يأتى من منطلق حرص الدولة على مواطنيها باعتبارها أحد الدعائم الأساسية فى حماية الدولة للمواطنين. 
وأكدت، على الدور الهام الذى يضطلع به الإعلام فى نشر المعرفة ودور المجتمع المدنى الذى عليه مسئولية اجتماعية هامة فى مواجهة القضية وأحد أدواته الهامة هى توفير فرص العمل، مشيرة إلى أن الاستغلال هو ركيزة الاتجار بالبشر لذا لابد من العمل على توفير ظروف أفضل للمواطنين تحول دون وقوعهم ضحية لاستغلال البعض.
ومن جانبه، قال نائب سفير هولندا بالقاهرة، فيرز رامسوك، إن هناك تعاون بين هولندا واللجنة التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية، مضيفًا، أن بلاده تهتم بمكافحة الاتجار بالبشر لأنه يشكل أسوأ أشكال الإنتهاكات بالإنسان.
وأكد، أن وقف هذه الإنتهاكات يعتبر من المسئوليات المشتركة التى تحتاج إلى تضافر الجهود، مضيفا، أن نتائج هذه الجهود يأتى على المدى البعيد.
وأشار رامسوك، إلى أهمية التركيز على ملاحقة الجناة دائما، والقبض على الرؤوس الكبرى، مؤكدًا، أنه من خلال سيادة القانون سوف نصبوا إلى ما نريد.
وأعلن، أن السفارة تؤكد مساعدة جهود المنظمة الدولية للهجرة، وتدعم عمل اللجنة التنسيقية، وأيضا تلتزم بنجاح هذا المشروع.