مقالات

الأمن الذ كي في المطارات

3/6/2019 9:43:16 PM



مبادرة الأمن الذكي للاتحاد الدولي للنقل الجوي ومجلس المطارات الدولي، والتى تهدف المبادرة، إلى إدخال تحسينات خاصة وقابلة للقياس على كفاءة العمليات الأمنية والتشغيلية، وتجربة المسافرين في المطارات، وذلك من خلال الاستغلال الأفضل للتكنولوجيا، والابتكار في العمليات الأمنية والتشغيلية. 
فقد تبنت دبي مبادرة »الأمن الذكى« في المطارات الاماراتية مؤخراً بالتعاون مع الإدارة العامة لأمن المطارات بشرطة دبي بمذكرة تفاهم مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي، ومجلس المطارات الدولى، حول تطبيق مبادرة «الأمن الذكي» في نقاط الفحص الأمني بمطاري دبي الدولي وآل مكتوم الدولي.
حيث إن «الممر ذكى» في مطارات دبي سيسهل إجراءات المسافرين خلال 10 ثوان والذي يستخدمه أكثر من 90 مليون مسافر سنوياً».
فهل ذلك سيسهم فى تحسين تجربة المسافرين، وتعزيز كفاءة المنظومة الأمنية في مطارات دبي، مع إمكانية تعديل وتهيئة نظام الأمن، لاستيعاب النمو المتوقع في حركة المسافرين، خلال السنوات العشرين المقبلة؟!.
أعتقد أن التكنولوجيا لها دور فى تطوير العمل الأمنى داخل المطارات ولكن العنصر البشرى له الدور الأكبر فى الإجراءات الأمنية وكيفية تنظيمها بشكل لا تقدم عليها أى آلة أخرى. 
خاصة فى حالة حدوث طوارئ فى أى مطار أو تعطل الآلات الحديثة بداخله وما سيتم فعله من إجراءات الركاب فى السفر أو الوصول.. بعد توقف التقنيات الحديثة والعمليات المبتكرة.
واعتقد أن تقليل وقت الانتظار، وتفادي اصطفاف الركاب بقدر الإمكان هي حلول مبتكرة تتم بالتعاون مع العنصر البشرى، مثل أجهزة الفحص البصري المتطورة، والبصمة التى تشهدها مطارات العالم أما الإجراءات الأمنية لا غنى عن العنصر الأمنى الحقيقى لأن التهريب يتطور مع التطور التكنولوجى.
والأمن داخل المطارات المصرية تبنى أحدث الأجهزة الأمنية وسهل إجراءات الركاب فلا غنى عن العنصر البشرى داخل المطارات حفظ الله مصر.


.........................
ماليزيا تخطط لـ «تصنيع سيارات طائرة»
أعلن وزير تنمية الأعمال التجارية الماليزي رضوان يوسف، عن تخطيط بلاده لإنتاج «سيارة طائرة»، خلال الفترة المقبلة، موضحاً أن التصميم الأول للمشروع جاهز للتنفيذ. وقال يوسف، : «لدينا التكنولوجيا لتحقيق ذلك، فقط يجب علينا تنفيذ المشروع بأسرع وقت ممكن»، مشيراً إلى رغبة الحكومة في إتمام المشروع خلال هذا العام. وأعلن يوسف عن رغبة بلاده في أن تصبح دولة منتجة، وأن تنجز مشاريع من قبيل تصنيع طائرات بدون طيار، مضيفاً أن التصميم الأولي للمشروع كلف مليون رنجيت و(245 ألف دولار). يُذكر أن المشروع تعرض للكثير من الانتقادات من طرف المواطنين الماليزيين على وسائل التواصل الاجتماعي، بدعوى عدم إمكانية تحقيق المشروع. وتخطط ماليزيا بجانب إنتاج سيارة طائرة، إلى إنتاج السيارة المحلية الثالثة، التي أعلنت الحكومة في وقت سابق عن نيتها تحقيق ذلك في العام 2022.


...................
يهدف الى زيادة الايرادات من الأنشطة غير الملاحية
مؤتمر المجلس العالمى ACI أفريقيا 2019 يناقش تعزيز نمو المطارات
وزير الطيران: فرصة جيدة لتبادل الخبرات لتنمية المعاملات التجارية 
إدريس: يمثل دفعة قوية للسياحة والطيران فى مدينة الفراعنة وعودة العلاقات المصرية الأفريقية


شهدت محافظة الأقصر انطلاق فعاليات مؤتمر المجلس العالمي للمطارات ACI أفريقيا 2019 فى دورته الـ61 تحت شعار «تعزيز نمو المطارات من خلال تعظيم العائدات من خارج مجال الطيران» والذى بدأ الأثنين الماضى ويستمر حتى 10 مارس العام الحالى.
ويحضر المؤتمر «أنجيلا جيتينز» رئيس المجلس العالمى للمطارات و«صالح دينوما» رئيس المجلس الأفريقي للمطارات و«علي التونسى» سكرتير عام المجلس لمنطقة أفريقيا، وبمشاركة 400 عضو يمثلون المطارات في 50 دولة أفريقية، وممثلى المنظمة الدولية للطيران المدنى (ICAO)، والاتحاد الدولى للنقل الجوى (IATA) وممثلى المجلس الدولى للمطارات( ACI).
وتشهد اجتماعات لجان المجلس العالمي للمطارات لمنطقة أفريقيا مناقشة عدة موضوعات أبرزها اقتصاديات التشغيل والموارد البشرية وإجراءات السلامة الجوية والأمن والتسهيلات، وكذلك ما تم الاتفاق عليه في اجتماع المجلس السابق في أبيدجان 2018 يليها اجتماع لجنة الأعضاء التنفيذيين لمجلس ACI بأفريقيا.
وصرح الفريق يونس المصرى وزير الطيران المدنى، بأن استضافة مصر لهذا الحدث الدولى تأتى تأكيداً لدور مصر الريادى فى القارة الأفريقية، وخاصة بعد تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى رئاسة الاتحاد الأفريقى وحفاظاً على وجود اسم مصر عالمياً.
وأكد وزير الطيران أن المؤتمر هذا العام يهدف إلى تعزيز نمو الايرادات من الأنشطة غير الملاحية للمطارات المصرية، حيث يعد فرصة جيدة لتبادل الخبرات، والأفكار الجديدة لتنمية المعاملات التجارية داخل المطارات، مؤكداً تقديم كل التسهيلات للضيوف المشاركين فى الحدث والتنسيق الكامل بين الشركات التابعة للوزارة والجهات المعنية بمطارى القاهرة والأقصر.
وفى السياق نفسه قال الطيار أحمد جنينة رئيس الشركة المصرية القابضة للمطارات والملاحة الجوية، إن تنظيم فاعليات هذا المؤتمر الدولى والأفريقى المهم يمثل أهمية كبرى لكل دول القارة مؤكداً  أن المؤتمر يأتى لمناقشة أحدث الاتجاهات العالمية فى تطوير المطارات. 
وأشار جنينة إلى أن اختيار مدينة الأقصر لاستضافة هذا الحدث يأتى فى ظل انتعاش الحركة السياحية التى تشهدها المدن السياحية الثقافية.
ومن جانبه أكد النائب أحمد إدريس عضو لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب أن إقامة مؤتمر المطارات فى الأقصر يمثل دفعة كبيرة للسياحة والطيران فى مدينة الفراعنة وعودة قوية للعلاقات المصرية الأفريقية خاصة بعد تولى الرئيس السيسى رئاسة الاتحاد الأفريقي ودعوة جديدة لفتح السموات الأفريقية مع مصر وعودة العلاقات التجارية بين مصر ودول أفريقيا متضمنة حركة الصادرات والواردات وتسيير عملية النقل عن طريق المطارات الجديدة الذى أهداها الرئيس السيسى للشعب المصرى، واستقبال مطار أسوان فعاليات المؤتمر الأفريقى للشباب الأول تحت رعاية الرئيس وفى حضور رؤساء وملوك الدول الأفريقية من الفترة 15 إلى 18مارس العام الحالى دليل على ارتفاع مستوى المطارات الإقليمية بما فيها مطار أوان الدولى. 
وأشاد النائب أدريس بالإجراءات الأمنية فى المطارات المصرية مؤكداً أن المؤتمر فرصة لتقديم وزارة الطيران المصرى التجربة الفريدة فى التطوير داخل المطارات المنتشرة على مستوى الدولة ومدى تطور الإجراءات الأمنية بداخل هذه المطارات .