مقالات

جمال حسين يكتب من برلين :السيسي .. والتجربة الألمانية في التعليم

10/29/2018 12:30:13 PM



رحلات مكوكية يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى مختلف دول العالم ـ شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً ـ من أجل تحقيق آمال وأحلام الشعب المصري فى حياة أفضل، ودفع عجلة التنمية والازدهار، حيث تُشير جميع التقارير الصادرة عن كبرى المؤسسات الاقتصادية العالمية إلى أن مصر تسير فى الطريق الصحيح، وأنها ستكون فى مصاف النمور الاقتصادية بحلول عام ٢٠٣٠.. بالأمس القريب كان الرئيس السيسي فى روسيا شرقاً، فى زيارة وصفها المراقبون بأنها كانت ناجحة جداً، وأثمرت عن توقيع العديد من الاتفاقيات خاصة الاقتصادية، توجتها مباحثات مع بوتين أكدت تطابق وجهات النظر المصرية ـ الروسية فى جميع القضايا. 
بعد ساعات من عودة الرئيسى السيسى من روسيا لم يسترح الرئيس،  بل انطلق جنوباً إلى السودان، حيث أجرى مباحثات ناجحة مع الرئيس البشير والأشقاء فى وادي النيل، وتم خلال الزيارة توقيع العديد من الاتفاقيات.
وبالأمس كانت أوروبا مقصد الرئيس السيسي، حيث العاصمة الألمانية برلين، بدعوة من المستشارة الألمانية ميركل، وهى الزيارة الثالثة للرئيس السيسي لألمانيا، وهي زيارة »دولة«، وزيارة الدولة هي أعلى مستويات الزيارات الرئاسية فى العلاقات الدولية.. وقد استقبلت الجالية المصرية بألمانيا الرئيس السيسى استقبالاً رائعاً فى مظاهرة حب، رافعين الأعلام المصرية 
أثناء وصوله إلى مقر إقامته فى العاصمة الألمانية برلين .
ويشارك الرئيس فى القمة المصغرة للقادة الأفارقة أعضاء المبادرة الألمانية للشراكة مع أفريقيا فى إطار مجموعة العشرين والتي دعت إليها ميركل.
ويعد توجيه الدعوة للرئيس السيسي من قبل المستشارة الألمانية ميركل لحضور هذه القمة للمرة الثانية، تقديراً لمكانة مصر، وأهمية دورها فى أفريقيا، حيث سيُلقي الرئيس كلمة خلال أعمال القمة المصغرة، تتناول رؤية مصر في دفع وتعزيز جهود التنمية فى أفريقيا، خاصة أن مصر سترأس الاتحاد الأفريقي العام المقبل.
وخلال لقائنا نحن- رؤساء التحرير وكبار الإعلاميين المرافقين للرئيس - خلال زيارته لألمانيا مع السفير النشيط بدر عبدالعاطي ـ سفير مصر فى ألمانيا ـ والذي يعد صورة مشرفة للدبلوماسية المصرية بالخارج، أكد لنا أن الجانب الألماني ينظر إلى زيارة الرئيس السيسي بمزيد من الاهتمام، حيث اختصت المستشارة الألمانية الرئيس السيسي لإلقاء كلمة فى قمة العشرين رغم وجود العديد من زعماء الدول الأفريقية، كما سيعقد الرئيس جلسة مباحثات ثنائية مع ميركل ولقاء مع زعيم دولة أفريقية، وقال: إن الرئيس سيعقد جولة مباحثات ثنائية مع ميركل ولقاء مع الرئيس الألماني، كما سيزور الرئيس السيسي البرلمان الألماني “ البوندستاج “ وهي زيارة تعني الكثير، حيث كان للبرلمان الألماني موقف متشدد من مصر عقب ثورة ٣٠ يونيو.. وها هو اليوم يفتح أبوابه على مصراعيه رغم انه فى عطلة برلمانية، ويعقد جلسة استثنائية لاستقبال رئيس مصر، كما أن رئيس البرلمان الألماني أرجأ جولةً خارجيةً كانت مقررة، تكريماً للرئيس السيسي.. ويركز الرئيس السيسي خلال زيارته على الملف الاقتصادي والاستثمار، حيث سيلتقي رؤساء كبرى الشركات الألمانية لحثهم على الاستثمار فى مصر.
السفير بدر عبد العاطي قال إن الاستفادة من التجربة الألمانية فى التعليم على رأس الأولويات في هذه الزيارة، حيث يحرص الرئيس السيسي على نقل التجربة الألمانية إلى مصر، وكان حريصاً على أن يضم الوفد المرافق لسيادته وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، ووزير التعليم العالي الدكتور خالد عبدالغفار، حيث سيتم توقيع عدة اتفاقيات مهمة، فقد وافقت الحكومة الألمانية على إنشاء جامعة ألمانية دولية بالعاصمة الإدارية الجديدة بدعم من الحكومة الألمانية، ومشاركة ١٠ جامعات ألمانية كبرى، بجانب توقيع اتفاقية حكومية فى مجال التعليم الجامعى، واتفاقية للتعليم الفني.