مقالات

إنجازات تستحق التقدير

9/22/2018 7:31:55 PM


منذ سنوات اختفت الخدمات بالمستشفيات وانتشر المرض بين الشعب المصرى خاصة فيروس “سى” الذى نهش أجساد المصريين لعقود طويلة، والفشل الكلوى، والأورام، وخلت المستشفيات من سكانها من الأطباء والممرضين وحل بديلاً الحيوانات الضالة والحشرات وراح ضحية الإهمال الطبى الكثير من أبناء الوطن. ومع تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى مسؤولية البلاد تنبه على الفور للإهمال الطبى الجسيم الذى يتعرض له المواطنون، ووجد كثيراً من المصريين يُعانون فى الحصول على العلاج بل ينتظرون الدور لعمل العمليات الحرجة، فأصدر قرارات تُنفذ فى التو واللحظة، منها القضاء على فيروس سى، وتم علاج أبناء الوطن وصرف الجرعات مجانًا لهم فى سابقة لم تحدث من قبل، كما وجه بفتح المستشفيات العسكرية ومستشفيات الشرطة إلى جانب الحكومية والتعليمية لإجراء العمليات الحرجة وكسر قائمة الانتظار الممتدة لسنوات وإعادة صيانة وتوفير أدوات العمليات بالمستشفيات والمراكز القروية المُهملة والتى حوَّلها قلة من الأطباء معدومى الضمير إلى عيادات خاصة، فأين كانت الرقابة على هذه المستشفيات طوال الأعوام الماضية، وأين صوت المواطنين من الإبلاغ عن مخالفاتها، فهذه المستشفيات الحكومية مهمتها الأولى معالجة الفقراء والبسطاء حتى لا يقعوا فريسة للمستشفيات الخاصة وأصحابها الجشعين المستغلين لمعاناة الناس حتى وصل سعر الكشف بها نحو ألف جنيه بخلاف التحاليل والأشعة والأدوية وغيرها من طرق الاستغلال. 
ونحن نستقبل العام الدراسى الجديد بالمدارس والجامعات يجب علينا مراقبة دور العلم التى هجرها التلاميذ بسبب إهمال المدرسين وعدم حضورهم طمعاً فى إعطاء دروس خصوصية بالسناتر الخاصة بهم وجنى أمول طائلة دون وجه حق، كما يهرب أيضًا الأطباء من المستشفيات إلى العيادات الخاصة للهدف نفسه، لذلك أتمنى أن ينفذ المحافظون الجدد توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بمراقبة الأسواق وضبط الأسعار والتفتيش على المستشفيات والمدارس والإدارات الخدمية من أجل مصلحة الوطن والمواطن. إن المشروعات القومية التنموية التي تم افتتاحها من مستشفيات ومدارس ومصانع وطرق وكبارى كل هذه الإنجازات التى تم إنجازها أو التى تحت التنفيذ تستحق الإشادة والتقدير لكل من ساهم فيها بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء والوزراء والمحافظين والمسؤولين المخلصين للوطن والمواطن.. وتحيا مصر.