مقالات

الرقابة والتقاعس في الطيران


بالرغم من ضخامة المسؤولية فى قطاع الطيران وما يحدث داخل القطاع من تصادمات ومن شكاوى ضد آخرين إلا ان وزير الطيران المدنى الفريق يونس المصرى يتقدم خطوة تلو الأخرى وسط أشواك كثيرة على رأسها عدم تحقيق المستهدف داخل بعض قطاعات الطيران المدنى بالرغم من ذلك يقوم الوزير ورجاله باداء العمل بشكل واضح حتى تصل تلك الروح إلى العاملين وأيضا إلى الركاب المستفيدين من المطارات المختلفة.  وقد جاءت  اشادات عديدة من   الوفد الأمنى الأميركي الرفيع  المستوى، بإجراءات التأمين بمطار القاهرة الدولي، والتى تتم داخل صالات السفر والوصول مع الركاب وشحن الحقائب وتفقد المهبط وقرية البضائع، وأماكن العمل بها، لمختلف الجهات. ففى إحدى  المؤتمرات المتخصصة  فى أمن المطارات فى اجدى الجامعات العربية انه يوجد  5 تحديات تقنية تواجه أمن المطارات، من أبرزها التكلفة المالية العالية، والتسويق الماكر للأنظمة الضعيفة وغير المناسبة، فيما لخص التحديات التنظيمية (الإدارية) بـ3 تحديات تتمثل بـ«تضارب الصلاحيات، والضغط التشغيلي، وانعكاسات التعامل الأمني».
واعتبار أن الهدف الرئيسي لأمن المطارات هو ضمان حماية وسلامة الركاب والطاقم وموظفي الخدمات الأرضية وعموم الجمهور والطائرات وتجهيزات المطارات التي تخدم الطيران المدني، من أفعال التدخل غير المشروع التي ترتكب على الأرض أو أثناء الطيران. ولفت إلى أنه يجب أن تنص البرامج الوطنية على اللوائح والممارسات والإجراءات التي تطبق في ظروف عادية وعلى إجراءات إضافية عند حدوث أي ارتفاع في مستوى الخطر على أمن الطيران. والتأكيد على  ضرورة الاستثمار في صناعة الطيران المدني، وتوفير أنظمة أمنية، وتدريب أمن مشترك، ومركز معلومات وإدارة أزمات، ووعي وحس أمني عال، لمواجهة ارتفاع الحجم التشغيلي، وزيادة أعداد الشركات الناقلة، وارتفاع أعداد الركاب والخدمات وقد نجحت مصر فى ذلك الشأن بالخبرة الامنية من وزارة الداخلية مع وزارة الطيران المدنى وتأكيد الفريق يونس المصرى على الدور الأمنى داخل المطارات المصرية بالتعاون مع الأجهزة الأخرى .
مما يؤكد على مدى العمل المستمر لانجاح منظومة الطيران من قبل وزيرها ومحاسبة المقصر وتحويل أى مخالفات تقع داخل القطاع إلى تحقيقات الأجهزة الرقابية لمحاسبة أى متسبب فى التقصير وإحداث خسائر داخل أى قطاع للطيران لاعتبار ان القطاع له دور كبير فى الاقتصاد القومى حفظ الله مصر،


بقلم
صلاح البيجرمي