مقالات

عاشت مصر وجيشها وشرطتها

8/4/2018 12:04:34 PM

توجهت وأسرتي لقضاء أسبوع مصيف في مرسى مطروح ذات الطبيعة الخلابة، وأهلها الطيبين أبناء البادية المصرية العربية، أصحاب الكرم والجود.. الجو كان جميلا، والمياه صافية نظيفة، ما أروع الجولة التي قمنا بها برفقة خال أبنائي الحاج حسين المهندس، أحد مستثمري مطروح، حيث شاهدنا الكورنيش الجديد الذي يلف مطروح بحزام من الشواطئ التي تستقبل ملايين المصطافين من داخل مصر وخارجها، حيث تنشأ الشواطئ والقري السياحية الجديدة، إضافة إلى شواطئ القرى السياحية بالساحل الشمالي على ضفتي الطريق الساحلي بمدينة الحمام والعلمين والضبعة، وما أدراك ما الضبعة، عندما نتحدث عنها فحدث ولا حرج، يأخذك السحر والجمال ومنطقة توليد الطاقة والمناطق الصناعية والسكنية والزراعية إلى حيث يتمنى خيالك، وهذا يرجع إلى دور محافظ الإقليم النشط الوزير علاء أبوزيد، صاحب المواقف والإنجازات والمصالحات بين القبائل، وكرجل صعيدى أكتب كلماتى هذه إحساسا منى بدور المحافظ القوى في التواصل وعقد المصالحات بين المواطنين لأنها نفس العادات العربية المتأصلة لدينا، أيضا سعادتي بمطروح والإنجازات الملموسة على أرضها وآخرها الكورنيش الجديد الذي أتمنى إنجازه العام المقبل لا توصف، فنأمل أن نرى قريبا وسائل المواصلات بكثافة لجميع الشواطئ حتى لا يقع الزائرون فريسة للمستغلين من سائقى التاكسي الذين يشوه أغلبهم صورتنا الحضارية أمام الحركة السياحية كما لمسنا هناك. 
تلاحظ لى أثناء تزويد إطار سيارتي أن صاحب الورشة التى أتوقف أمامها غير مصري، وعلمت أنه من سوريا الشقيقة، وكان يقيم بمدينة درعا التي سبق أن قمت بزيارتها وشعرت بأني واحد منهم أثناء مشاركتي زفافا لزميلين كانا يعملان بصحبتى بجريدة الوطن الكويتية بدولة الكويت الشقيقة، ألا وهما الكاتبان الصحفيان محمود أبوجاموس، وماهر المقداد، وفي حوار مقتضب مع الرجل أعلمنى بأنه يعرف الزميلين وأسرهما، ووسط الحوار تساقطت دموعه قائلا بكلمات بسيطة أدمعتني "ربنا يحمى مصر وشعبها وجيشها وشرطتها، ويبارك لكم في رئيسكم السيسى الذي نتمنى أن يكون لدينا رجل مثله، وجيش وليس ميليشيات تذبح أولادنا وتشتتنا.. وتابع : مصر أم الدنيا، وهي بيتنا الثانى، ونشعر على أرضها بأننا لسنا غرباء، نتعايش ونبيع ونشتري مثل أشقائنا المصريين، وليس نحن فقط من السوريين، بل من حولنا يوجد ليبيون ويمنيون وعراقيون تحتويهم مصر".. لذا كان لزاما علينا أن نحافظ على وطننا، نعتمد على أنفسنا ونعمل من أجل التقدم والازدهار له، ومن أجل أمن وأمان واستقرار مصرنا الحبيبة، وتحيا مصر وشعبها وجيشها وشرطتها.