مقالات

ياسر الذي أعرفه

7/29/2018 9:50:25 PM

بقلم:أمل أيوب

لم الجأ مطلقاً لمكتب رئيس مجلس الإدارة الأستاذ ياسر رزق فى طلب عام ولا خاص أو حتى عبر وسيط لإنهاء أمر خاص بى .. لكن ليس عندى ذرة شك فى وقوفه بجانبي.. بل وإنصافى  فى حالة  حدوث مشكلة لى لا قدر الله. الحقيقة أنا وغيرى كثر ممن يعرفون الأستاذ ياسر رزق معرفة "نقابية " أى قبل توليه أى مناصب صحفية قيادية يعرفون إخلاصة لمهنته ولزملائه ويحترمونه جداً حتى المختلفين معه فى بعض المواقف أو الآراء.. لذلك تسابق الغالبية العظمي من الزملاء بالدعاء له بالشفاء العاجل.. وتابع الجميع مظاهرة الحب بصور له عبر مواقع التواصل الاجتماعى ركزت على الدعاء له بالشفاء العاجل بعد إجراء عملية جراحية دقيقة خارج البلاد.
عندى يقين بأنك ستهزم المرض إن شاء الله، ليس بفضل دعوات المخلصين فقط وإنما لأنى أعلم أن إرادتك قوية وقادرعلى أن تهزم المرض.. وتعود سالماً معافى لأسرتك الصغيرة والكبيرة بأخبار اليوم.. وتمارس عشقك الدائم للقلم ومهنتك التى تحترمها ويحترمك كل العاملين فيها حتى المختلفين معك.
أدعو الله من كل قلبى أن تعود سالماً ونسمع اسمك مرات ومرات يتردد من جديد  بين أعضاء الجمعية العمومية لخوض الانتخابات على مقعد نقيب الصحفيين لحل المشكلات النقابية المتوارثة وتحقيق طموحات الزملاء.
اللهم إنّا ندعوك في ظهر الغيب.. امنن عليه بالشفاء وردّه إلينا سالماً من كل داء وبلاء.. يا حنان يا منان يا ذا الجلال والإكرام.
[email protected]