مقالات

شواهد: "عنف" المهرج والقذر!!

لن يتغير رأيي ازاء تهريج  الفنان رامز جلال غير مأمون العواقب عبر برامجه الرمضانية كل عام ، وقد كتبت العام الماضي في نفس المكان  محذرا من خطورة مايظن مسؤلو mbc ان العائد في النهاية تسلية وضحك من القلب، دون تحسب وبغرابة للعواقب، علي نحو ما سبق وان ألقي احد الاطفال بنفسه في ستينيات القرن الماضي من سطوح منزله مقلدا الفنان الراحل فؤاد المهندس في برنامجه الشهير وقتها "فرافيرو" فلقي حتفه، بعد ان اعتقد خطأ انه سيطير في الهواء كشخصيته الكرتونية المحبوبة التي يؤديهاالمهندس، ساءت بعدها حالة الاخير النفسية، ومكث في بيته لعام تقريبا بعيدا عن فنه نادما،رغم نبل مقصد "فرافيرو" في مساعدة الغير.
ما بالك اليوم و"رامزتحت الصفر" يهرج متلذذا بالعنف باسم "المقالب"، معرضا ضيوفه لما هو اخطر، وهو الشعور بحتمية الموت،  ولو في ادني درجات القرب منه، حين يري الضيف غيره بين فكي حيوان شرس فتاك، فيتصور أن المصير ذاته سيلاحقه حالا، ويكون فطورا أو غداء شهيا خلال  لحظات لهذا الحيوان او ذاك، قبل ان يكتشفوا  انهم ضحايا مقالب سخيفة .
صحيح ان ربنا سترهاحتي كتابة السطور، لكن غضب الضيوف وثورتهم بين سب ولعن ولكم وركل مقدم البرنامج نهاية الحلقات،يعكس خطورة تستدعي تدخل اجهزة الدولة لمنع تقديمه في قادم السنين.
اما "القذر" متصدر عنوان المقال، فسمعة اللاعب الاسباني سيرجيو راموس ترشحه ليكون الاوفر حظا للفوزبالوصف، بعد ان عزز نفسه مؤخرا ليكون "الأسوأ لعبا"، بما وضعه في مواجهة حملة شرسة علي مواقع التواصل الاجتماعي من قبل آلاف المستخدمين في مصر والعالم العربي، اطلقواعلي موقع تويتر تغريدات" القذر" اثر تعمده اصابة نجم مصر محمد صلاح في نهائئ دوري أبطال اوروبا، ليخرج باكيا، ذلك قبل ان يسبق موقع"سكاي نيوز" في مارس الماضي، ببث تقريرلـصحيفة "ديلي ميل" حول حصول راموس علي37 بطاقة صفراء وحمراء هذا العام، دفعت الصحيفة لاطلاق لقب" أقذر لاعب في تاريخ البطولةعليه، لما يمارسه من طرق خبيثة للفوزبأي ثمن حتى لو أصاب اللاعب المنافس بعاهة مستديمة".
والله الصفر" كتير" علي آداء رامز وراموس هذا العام .
[email protected]