مقالات

مدافع الدراما.. ورجال الشرطة

5/29/2018 2:55:38 PM


في احد الإعلانات التليفزيونية يظهر الفنان أمير كرارة ساخرا من أحد مشاركيه في الإعلان قائلاً: (دا بيضرب ضرب قديم).. ولم يكن كرارة يدرك أن خط السير الدرامي لمسلسل كلابش 2 وأغلب المسلسلات التي تظهر فيها الداخلية كعنصر أساسي تمضي في نفس الخط الدرامي القديم والذي اساء لها سواء بالمبالغة في تصوير أفرادها أو في إظهارهم بمظهر السذج.. وهو ما يؤدي إلي حدوث تشوهات جديدة للصورة الذهنية لرجل الشرطة.. ففي مسلسل كلابش 2 توقفت أمام عدة نقاط.. أبرزها مشهد تهديد الضابط لاحد الجواسيس داخل الزنزانة بدعوي قيامه بإرسال شكوي لمنظمات حقوق الإنسان.. فتوقيت عرض هذا المشهد مع التقارير الواقعية المندسة والمتربصة لنا لا شك أنه أمر كان يحتاج وعيا قبل عرض المشهد.. وفي نفس المسلسل لا أعلم لماذا مضي الخط الدرامي في سكة اتهام احد أفراد الشرطة الشهداء ووضعه في وضع الشبهات وشبهة الرشوة وأقصد هنا الشخصية التي يجسدها سليمان عيد.. وتزيد المشاهد التي تسيء للصورة الذهنية لرجل الشرطة أيضا في الشخصية التي يجسدها أحمد حلاوة في نفس المسلسل.. وبالمرور علي أغلب المسلسلات المعروضة حاليا .. تري أن الضابط في أغلب المسلسلات أما الذي يكيد للشخصيات العامة أو لمن يعترض مثلما هو الحال في عوالم خفية.. أو النموذج الساذج والمخادع كما في مسلسل طايع.. أو الذي تحركه الأهواء مثل إيهاب فهمي في مسلسل رحيم.. حتي في المسلسلات الكوميدية فان نفس الخط الدرامي القديم لشخصية الضابط والسخرية منه هي المسيطرة.. ليبقي السؤال الرمضاني بعد الاقتراب من منتصف شهر رمضان هو.. هل قصد صناع الدراما توجيه مدافعهم الدرامية لتشويه رجال الشرطة ؟