مقالات

شواهد .. الغلط فين !!

3/4/2018 4:34:40 PM

والعهدة علي جريدة الشروق في طلتها صباح الاربعاء -28فبراير الماضي-  ان اثيوبيا سلمت مصر خطابا رسميا من وزير المياه الاثيوبي، مرفق به خطة وسيناريوهات  ملء سد النهضة والتي قد تصل الي خمس سنوات.
التصريح الذي نشرمؤخرا علي هامش الاحتفال بيوم النيل، منسوبا الي جديون  اصفاو، ممثل الجانب الاثيوبي في اللجنة الفنية الثلاثية لسد النهضة، وإن لم يحدد الخبر تاريخ تقديم الخطة، الا انه   يستدعي  من جانبي  الرجوع خطوتين  الي الخلف.
الأولي.. ربما افلح في تغيير مسار قناعاتي باتهام اديس ابابا في مسألة "السد" بالمراوغة ، وما كتبته هنا قبل ايام،  تحت عنوان "باقي من المهلة 4 ايام"  علي خلفية المطالبة بتأجيل اجتماع فني امني ، كانت القمة الثلاثية قد حددت الخرطوم مكانه سلفا، وموعدا لا تتجاوز مدته 30 يوم  من تاريخ القمة، للاتفاق علي النقاط العالقة ازاء ملء خزان السد وعملية التشغيل، بعد تجاهلها  تحديد موعد بديل  ومهلة جديدة للاجتماع. 
اما الثانية.. فلإعادة النظرفي موقف الحكومة المصرية، بعد عدم الاعلان عن وصول هذه الخطة او حتي فتح سيرتها،، خاصة وان الخطاب الاثيوبي رحب في مضمونه - حسب اصفاو- بأى مقترحات من مصر أو السودان، وان خطة الملء تعتمد عدد من الخيارات  " يمكن حسمها بعد التشاور مع الممثلين الفنيين من مصر والسودان لاتباع أفضل وسيلة لتحقيق المنفعة المشتركة للدول الثلاث على حد سواء خلال سنوات الملء، دون التسبب فى أى أضرار بالغة".
الغلط فين؟  ربما هذا هو السؤال الذي يفرض نفسه الآن، بصرف النظر عما اذا كان خطة الملء الاثيوبية  قد حازت قبول وتوافق الشريكين المصري والسوداني مع الطرف الثالث من عدمه، اذ مهما كانت في نظر خبراء مصريين، مخالفة لاتفاق اعلان المباديء الذي يشترط اجراء الدراسات لتحديد سيناريوهات الملء، فقد كان من المهم  ايضا، ان تبادر  مصر بالاعلان عنها، خاصة وان اديس ابابا ركبت موجة ادعاء الالتزام بإعطاء المعلومات وأى خطط تتعلق بالسد، قال ايه: " للوصول إلى آلية للملء لا تتسبب فى أى تأثير ذو ضرر على مصر والسودان"!
 تصوروا ؟!
[email protected]