منوعات

8 ملايين مصري مصابون بالمرض ومصر الثامنة عالمياً طبقاً لإحصائيات الإتحاد الفيدرالي للسكر


12/4/2017 7:31:23 PM

 نظم مستشفي السعودي الألماني القاهرة ندوة تثقيفية عن مرض السكر تحت عنوان "لنعمل معا ضد السكر" بهدف رفع معدلات الوعي والثقافة الصحية حول مرض السكر وذلك ضمن الفعاليات الإجتماعية التي ينظمها المستشفي ضمن المسئولية المجتمعية، وبالتزامن مع اليوم العالمي لمرض السكر، والذي بلغ عدد المصابين به في مصر 8 ملايين شخص، لتحتل مصر المركز الثامن عالمياً في تعداد المصابين بهذا المرض طبقا لأخر التقارير الصادرة عن الإتحاد الفيدرالي للسكر.

قال د. محمد حبلص المدير العام لمستشفي السعودي الألماني بالقاهرة: "يُعتبر مرض السكر من أكثر الأمراض المزمنة شيوعاً. وهو ما دفعنا لتنظيم هذه الفعالية لتعريف المجتمع بالمرض ونشر الوعي الصحي وطرق الوقاية، والتعريف بمضاعفاته وكيفية التعامل معها، إضافة إلى نشر مفاهيم التغذية السليمة، وتعزيز ثقافة فحص مستوى الهيموجلوبين السكري، وتقديم الإرشادات والنصائح التثقيفية ومنها ضرورة أخذ الأدوية بانتظام وممارسة الرياضة والالتزام بالنظام الغذائي مع عمل ورش متخصصة عن الفحوصات الأولية والتي تشمل فحص قاع العين وهشاشة العظام.

وتقدم الدكتور محمد حبلص بجزيل الشكر والتقدير إلى وزارة الصحة والسكان لما تقوم به من توفير برامج وقائية لنشر الوعي الصحي بالأمراض المزمنة ومنها مرض السكر، إضافة إلى نشر التوعية المجتمعية، فضلا عن توفير برامج الاكتشاف المبكر، مع الحرص على توفير الخدمات العلاجية المتطورة في المراكز الصحية.

وأكد د. مجدي بسيوني المدير الطبي وإستشاري جراحات السمنة والمناظير والجراحه العامة أن إلتئام الجروح من أهم المشاكل التي تواجه مريض السكر الذي يحتاج لرعاية خاصة قبل وبعد إجراء العمليات مما قد يضطر الطبيب في العديد من الحالات إلى تغير الخطة العلاجية للسيطرة على مستوى السكر في الدم حتى يتمكن اخضاع مريض السكر للعمليات الجراحية.

وقال أنه في حالة وجود مشكلة في نسبة السكر يلجأ الطبيب إلى تأجيل الجراحة، مما قد يترتب عليه مضاعفات للمريض، لذلك يجب اتخاذ بعض الاجراءات الاحتياطية قبل إجراء العمليات الجراحية للسيطرة على مستويات سكر ثابتة وذلك قبل إجراء الجراحة بعدة أسابيع، أما في مرحلة إجراء العملية الجراحية فيقوم الطبيب بتحديد موعد اجرائها عندما يصل مستوى السكر لديه إلى 80 : 100 ملغ / ديسيلتر، وأثناء الجراحة يقوم طبيب التخدير بإعطاء جرعات من الأنسولين تجنباً لحدوث ارتفاع في نسبة السكر في الدم. وبعد إجراء العملية الجراحية يفضل البقاء في المستشفى لحين التماثل للشفاء مع الحرص على قياس نسبة السكر بإستمرار خوفاً من إرتفاع أو إنخفاض نسبة السكر في الدم.

وعلي جانب اخر كشف قسم أمراض النساء والتوليد بمستشفي السعودي الألماني القاهرة أن هناك 2 من كل 5 سيدات تصاب بالسكر في سن الإنجاب بما يعادل أكثر من 60 مليون امرأة في العالم، وأن النساء المصابات بالسكري من النوع الثاني أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب 10 مرات، أما النساء المصابات بالسكر من النوع الأول فان نسبة خطر الإجهاض أو ولادة أطفال مشوهين، تزاد لتصل الى وكل واحدة من سبع حالات ولادة تتعرض للإصابة بسكر الحمل، ويُعتبر السكر من أحد الأسباب الرئيسية لحالات الوفاة عند المرأة عالمياً، إذ يُقدر بنحو 2.1 مليون حالة من حالات الوفاة سنوياً.

شهدت الندوة العديد من الأنشطة منها إجراء بعض الفحوصات الطبية للحضور كقياس الطول والوزن وحساب كتلة الجسم ونسبة الدهون، فضلاً عن فحص مستوى السكر وضغط الدم، وفحص العين. كما شهد حفل الختام توزيع جوائز رمزية لأفضل وزن مثالي، وأحسن سكر تراكمي وأحسن سكر عشوائي بجانب هدايا لمن شاركوا في الندوة من المترددين على المستشفي.