منوعات

جامعة القاهرة تفوز بالمركز الأول في مسابقة "اناكتس" العالمية للمشروعات التنموية


حسين الطيب
7/12/2017 2:00:00 PM



فاز فريق جامعة القاهرة في مسابقة"اناكتس" العالمية، والذي تم من خلاله الإعلان عن اسم الجامعة الفائزة في المسابقة التي شهدت مشاركات قوية بين48  جامعة مصرية تنافس طلابها على عرض أفكارهم ومشروعاتهم في مختلف المجالات والمساهمة في تقديم حلول مبتكرة يمكن تطبيقها بشكل فعال لتطوير المجتمع ليقوم بتمثيل مصر في المسابقة العالمية التي ستقام هذا العام في المملكة المتحدة. 
 
أقيم الحفل بحضور كبار مسئولي العديد من الشركات الكبرى في مصر الذين يمثلون لجنة التحكيم المشرفة على تقييم الأفكار والمشروعات المشاركة في المسابقة، واختيار أفضل هذه المشروعات لتمثيل مصر في المسابقة العالمية، التي يشارك فيها أكثر من 1700 جامعة من مختلف دول العالم، وذلك بهدف إعداد الجيل القادم من رواد الأعمال من أجل عالم أفضل لكل فرد بالمجتمع.  وقد تضمنت فاعليات الحفل تكريم الشركة الراعية لمجهوداتها الدؤوبة لدعم الشباب ولرعايتها لمسابقة برنامج إناكتس السنوية محلياً.
 
و عبرت بسنت فؤاد - رئيس قطاع العلاقات الخارجية عن سعادتها بالمشاركة في الحفل الختامي لهذه المسابقة المهمة، وقالت: "تتمتع هذه المسابقة بأهمية كبرى لدورها الحيوي والمهم في تمكين الشباب المصري وإعطائهم فرص متكاملة لتنمية مهاراتهم العملية كخطوة مهمة في سبيل تجهيزهم وتأهيلهم لسوق العمل، فضلاً عن توجيه أفكارهم ومشروعاتهم لتكون بمثابة حلولاً عملية لمشكلات الحياتية، بما يساهم بشكل إيجابي في دعم جهود تنمية المجتمع على كافة الأصعدة والمستويات. تهانينا القلبية للفريق الفائز مع تمنياتنا بتحقيق الحلم الأكبر والفوز في المسابقة العالمية لاستكمال مسيرة الشبابا الواعد في رفع اسم مصر عالياً وإظهار القدرات الاستثنائية لشبابها."
 
وأوضحت فؤاد أن رعايتنا للمسابقة لا يتضمن فقط تقديم الدعم المادي ولكن أيضاً توسيع مدارك الشباب المشارك من خلال دعوتهم بشكل دوري للقيام بزيارات ميدانية لمصانع جهينه والتعرف على أحدث التكنولوجيات الإنتاجية المستخدمة، من خلال ورش عمل متخصصة على كيفية التعامل مع أسئلة لجنة التحكيم والطريقة الأمثل لعرض المشاريع بمهنية.
 
وعبرت فاطمة سري- رئيس منظمة اناكتس العالمية في مصر- عن سعادتها بالنجاح الكبير الذي حققته المنظمة في مصر خلال السنوات القليلة الماضية علي كافة المستويات، وهو النجاح الذي يعكس أهمية الشراكة بين المثلث الذهبي من القطاع الخاص ممثلاً في العديد من الشركات والحكومة ممثلة في وزارة التعليم العالي والمجتمع المدني ممثلاً في منظمة اناكتس العالمية وهو ما يصب في النهاية في صالح تنمية المجتمع ورفعته من خلال إعداد الجيل القادم من رواد الأعمال من أجل خلق مستقبل مشرق وحاضر واعد لكل فرد بالمجتمع.