منوعات

من هي "ماما ماجي" التي توجت بجائزة صانع الأمل؟


الاخبار المسائي
5/19/2017 7:53:02 PM


 

أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي الخميس
أسماء الفائزين بجائزة صناع الأمل في الوطن العربي من بين 65 ألف مشارك من 22 دولة.

وبدلا من تتويج فائز واحد فقط بالمسابقة كما كان
متوقعا فاجأ الشيخ محمد بن راشد الجميع وأعلن فوز المغربية نوال الصوفي ، والسوري رائد
الصالح، والعراقي هشام الذهبي، والمصرية ماجدة جبران الشهيرة بماما ماجي، والكويتية
معالي العسعوسي بلقب صانع الأمل، وبدلا من منح الفائز الوحيد مكافأة مليون دولار تم
منح مليون درهم لكل فائز.

من هي ماجي جبران أو ماما ماجي؟

"البعض يطلق عليها "أم القاهرة"
الخيرة، وقد أطلق عليها آخرون اسم "القديسة ماجي" أو "الأم تيريزا"
المصرية، لكن آلاف الأطفال وأولياء أمورهم الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة يعرفونها
باسم " ماما ماجي ". وهو الاسم المألوف الذي يتناسب تماما مع مهمتها، لأن
سعادتها أن تكون أما للجميع" هكذا بدأ موقع جمعية "ستيفنز شايلدرين"
الخيري التي أسستها ماجي لمساعدة الفقراء تعريفه بالأم تيريزا المصرية.

تاريخ ميلاد ماجي جبران غير معروف لكن المقربين
منها يقولون إنها مواليد 1969، وهي الابنة الصغري لفيزيائي معروف، نشأت محمية من واقع
الأحياء الفقيرة المرير في القاهرة، وتزوجت من رجل أعمال ثري لكنها اختارت أن تهب حياتها
لخدمة الفقراء.

ماجي جبران كانت تعمل استاذة في الجامعة الأمريكية
في علوم الكمبيوتر، وعاشت تجربتها الأولي مع عشوائيات القاهرة، خلال حدث سنوي يقام
كل عيد فصح، ويهدف إلي توزيع الطعام والملابس علي العائلات المحتاجة.

صدمت ماجي من البؤس والعوز الذي رأته، وطاردتها
صور الأطفال المحتاجين للحب، وقبول المجتمع لهم وتقديرهم، وبدأت خدمتها في مجال الاهتمام
بالأطفال بالأحياء الفقيرة عام 1985 بمساعدة زوجها.

بدأت ماجي جبران نشاطها في خدمة الفقراء وخاصة
الأطفال، عبر مؤسسة "ستيفنز شايلدرين" وشجعت كثيرين على الانضمام إليها في
تلبية احتياجات الأسر الفقيرة حتى تمكنت من مساعدة نحو 30 ألف أسرة مصرية.

تقول ماجي "إن الله أعطانا أكثر مما كنا
نأمل أو نتخيل. أعطانا فرصة رائعة للوصول إلى الأطفال الفقراء وإذا أردنا أن نتقرب
إليه أكثر علينا أن نستمر في دعم ومساندة آلاف الأطفال الذين يحتاجون إلى الحب".


ترشحت ماجي جبران 4 مرات لنيل جائزة نوبل، وفي
تصريحات له عام 2012، قالت ردا على سؤال حول التوقعات بأن تحصل على الجائزة "بحب
ربنا وهو اللي يفرق معايا لا يشغلني الفوز بجائزة نوبل للسلام وهذا الأمر لا يهمني،
فضحكة طفل عندي أهم"