ملفات وحوارات

اللواء أبو بكر الجندي في ندوة الأخبار المسائي !لابديل للتعداد السكاني سوي.. فتح المندل


أدار الندوة / محمد القصبي - تنظيم / أحمد ضياء - تغطية صحفية / محمد عبد المنصف - مني العدوي -هناء حمدي - تصوير/أحمد الشيمي
12/2/2017 3:53:59 PM

 تشهد مصر ومنذ ثورة 30 يونيو ميلاد العديد من المشاريع العملاقة ، كما تعبيء طاقاتها لتنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة 2030 ، ورغم حالة التفاؤل التي تسود مع رحلة البناء والتنمية هذه إلا أن ثمة خطراً يهدد بتبديد ثمارها ، وهذا ما انتبهت له جريدة الأخبار المسائي  ،حين حذرت من تداعيات الانفجار السكاني ،ودقت ناقوس الخطر من أن معدلات الزيادة السكانية العالية سوف تبتلع ثمار مشروعات التنمية ، وأن هذه المشروعات كي تتضح نتائجها من ارتفاع مستويات المعيشة لابد أن يواكبها خطط للحد من الزيادة السكانية ..
 
وقد شرفنا في إحدي هذه الندوات التي أقيمت في قاعة أحمد رجب بدار أخبار اليوم بحضور اللواء أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء ولإدراكه بأهمية ماتقوم به الأخبار المسائي في نشر الوعي بأبعاد القضية
السكانية ،والدور الذي يقوم به الجهاز في هذا الصدد وجه الجهاز الدعوة للصحيفة لتنظيم ندوة جديدة تتناول نتائج التعداد السكاني الأخير ،ودلالات هذه النتائج ،وكيفية الاستفادة منها من قبل  صانع القرار في خطط التنمية وما يستلزمها من إصلاح تشريعي ..
 
وقد أبدت أسرة تحريرالجريدة برئاسة الكاتب الصحفي جمال حسين سعادتها بهذه الدعوة ،حيث أقيمت الندوة في قاعة إيهاب علوي بمقر الجهاز. ..
 
واستهل الحديث محمد القصبي نائب رئيس تحرير الأخبار المسائي ، موجها الشكر نيابة عن الكاتب الصحفي جمال حسين الذي حالت ظروف طارئة دون حضوره إلى اللواء أبو بكر الجندي وكافة المسئولين بالجهاز على تلك الدعوة
الكريمة ..وقال أن كثيرين لايعرفون الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء ، وكثيرون غيرهم يعرفون ، لكن لايدركون حتمية الدور الذي يلعبه الجهاز في عملية التنمية .
 
واستطرد القصبي : الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أحد أهم مؤسسات الجهاز الإداري للدولة.. لأنه ببساطة لا علاج للمشاكل ولامواجهة للأزمات ..ولاتنمية حقيقية  في ظل غياب المعلومات أو حجبها ..وتلك وظيفة الجهاز المركزي للتعبئة و الإحصاء ، فإن أجاد القيام بدوره ، نخطو وبشكل صحيح على طريق الألف  ميل الشاقة نحو بناء الدولة المصرية على أسس علمية دقيقة ... فهل يجيد الجهاز أداء دوره هذا؟وهل  التعداد الأخير كان نموذجا للتوظيف
العلمي الصحيح للوصول إلى المعلومات الدقيقة ..مما يسهل مهمة صانع القرارلاتخاذ قراره على قاعدة معلوماتية سليمة ..خاصة وكما نرى تشهد الجغرافية المصرية في كل أرجائها ملحمة بناء غير مسبوقة لانتشال الدولة من حالة التردي التي انزلقت إليها خلال العقود الأربعة الأخيرة اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ،كما يجري تعبئة كافة الطاقات لخدمة استراتيجة التنمية المستدامة 2030 ..الأمر الذي لايمكن ان يتحقق دون توافر كم هائل وتفصيلي من البيانات الدقيقة ..؟
 
واختتم القصبي كلمته قائلا :السؤال الآن الذي تعد الإجابة عليه هدف ندوتنا هذه: هل نجح التعداد رقم 14الذي أنجزه الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء خلال هذا العام في توفير قاعدة البيانات هذه ؟
 
هذا  السؤال المحوري يمكن أن تنبثق منه العشرات من الأسئلة التي قد تطرح من الزملاء الصحفيين بالأخبار المسائي .


تضارب الاحصائيات
 
وبدأ الحوار بسؤال طرحه الزميل محمد عبدالمنصف عن تضارب أرقام إحصائيات الجهاز مع بعض إجهزة الدولة ،فأجاب الجندى ان بيانات تلك الاجهزة يجب أن تختلف مع بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء مثل البنك المركزي ،فلا يمكن للجهاز الذي يتعامل مع الواردات السلعية أن يصدر عنه نفس بيانات وأرقام البنك المركزي الذي يتعامل مع الواردات المستندية ،فلكل جهة منتج إحصائي خاص بها والمجتمع الواعي الفاهم يتأكد أنه لا تضارب
في البيانات ويعلم جيداً دور كل جهة من الجهات المختلفة وإن كان لهذاالتضارب جزء منه إعلامي من خلال نشر بيانات غير مكتملة وذلك حينما يذكرنسبة التضخم دون ذكر الشهرالذى ُأجري فيه ،فهذه نسبة متغيرة شهرياً .
 
                                   صاحب الكلمة العليا
 
ونبه اللواء الجندي أن الجهاز وفقا لقانون سنة 1914 هو صاحب الكلمةالعليا في ضبط إيقاع البنية المعلوماتية لمصر ،وقال : القانون يلزم كافةالجهات ومراكز المعلومات الجغرافية ألا تصدر بياناً إلا بعد الرجوع إلى الجهاز وأنه جهة النشر، فمصر لها بوابة واحدة للبيانات وهو الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء وذلك لمنع بعض المسئولين ومن لهم مصلحة في تحسين إنجازاتهم ،حيث أننا الجهة الوحيدة التي ليس لها مصلحة وفيما يتعلق بدعم جهات الدولة المختلفة قال الجندي أن الجهاز ينتج  15 % فقط من إصدراته وأن 85 % يأتي من جهات متعاونة بالدولة كالوزارات و الهيئات
المختلفة من خلال تسليمهم استمارات فارغة يتم ملؤها واستكمالها مشيراً إلى أن هذه الاستمارات موضوعة من قبل مجتمع الإحصاء الدولي ،ومتفق عليها، فلكل نشرة  معايير محددة وشكل ثابت تختلف عن الأخرى ،فالتعليم مثلاً له
نشرة تختلف عن الكهرباء.
 
جهازنا عالمى
 
ورداً عن سؤال للزميلة منى العدوي حول علاقة الجهاز بالمنظمات الدولية المختصة بالنشاط الإحصائي أكد الجندي على أن جهاز الإحصاء المصرى يحتك بشكل كبير بمجتمع الإحصاء الدولي متمثلاً في اللجنة الإحصائية المنبثقة من المجلس الاجتماعي والاقتصادي التابع للأمم المتحدة  وأحد عناصره الفعالة التي تعايشه يوم بيوم،فهي المرجعية الفنية لكل أجهزة الإحصاء في العالم و تعقد اجتماعاً سنوياً لتوحيد المفاهيم و المعايير وتحسين الجودة والدقة وأصبحنا نستطيع التعبير عن أشياء كان من الصعب التعبير عنها بالأرقام، مضيفا أنه من خلال المشاركة في هذه الاجتماعات السنوية والتزامنا بالمعايير الدولية المتفق عليها حصلنا على مصداقية دولية قبل ما تكون محلية فصندوق النقد و البنك الدولي وهما أكبر مؤسستين ماليتين في العالم تعتمدان على بيانات الجهاز في أي أرقام تخص مصر.  مضيفاً أن صندوق النقد
يستخدم على موقعه  نسب التضخم في مصر المستمدة من الجهاز ومعلقاً عليها بعبارة " يتبع المفاهيم الدولية والممارسات الفضلى في إنتاج هذا البيان" كما أعلن المسئول عن الشئون الاقتصادية بالبنك الدولى بأن أفضلبيانات لبحث الدخل الانفاق والاستهلاك كانت فى مصر و اخضعناها للتحليل و دقتها تعدت كل التوقعات.
 
قضينا على التلاعب
 
وحول ما أشيع عن تلاعب حدث في ملء بعض الاستمارات ،وهو سؤال وجهه الزميل أحمد ضياء أوضح الجندي ان بعض التلاعب في تعبئة الاستمارات حدث خلال فترة تجربة التعداد الالكتروني وقال :استطعنا التغلب عليها، فكانت الاستمارة تفتح إلكترونياً فور وصول المندوب للأسرة عن طريق متابعته بجهاز التتبع (GPS) ولكن في بعض المناطق العشوائية وخصوصا المليئة بالأبراج السكانية تكون الشبكة غير موجودة فتوصل  فريق الجودة لعمل خاصية تتيح فتح
الأستمارة في هذه المناطق على مسئولية المندوب و ترسل على الفور رسالة للجهاز  أنه تم ألغاء الخاصية و يتوجه إليه افراد فريق جودة ميدانية لمعرفة ما يقوم به المندوب .. وأوضح الجندي أن أي أستمارة يتم ملؤها ترسل للجهاز بالوقت وهذا يتيح كشف التلاعب فإذا أدخل المندوب 15 أسرة في خمسة دقائق نتأكد بوجود تلاعب.علماً بأن هناك نوعين من الأستمارات, أستمارة طويلة و تأخذ 40 دقيقة وأخرى قصيرة وتستغرق من خمس إلى عشر دقائق ولكن استطاع بعض معدومي الضمير إلى أن يحولوا الاستمارة الطويلة إلى قصيرة حتى لا يبذلون مجهوداً، ولكن تدخل الفريق سريعاً بإجراء تقني ينهي هذا الأمر حتى لا يحدث مرة أخرى مشيراً إلى أن المحافظات الأقل ألتزاماً  القاهرة و
الإسكندرية و الجيزة .
 
وأكد على أن هذا التلاعب الضئيل الذي تم السيطرة على معظمه لا يمنع من دقة البيانات قائلاً: أنك حينما تبحث فى أكثر من 95 مليون تسجيل ويوجد 2 أو 3% بهم تلاعب فأنت مازلت أقرب ما يكون إلى الواقع ، فعلم الإحصاء هوعلم الدقة النسبية فمن المستحيل أن تنقل الواقع ولكن تستطيع أن تنقل أقرب الصور إليه، وثقتى بتلك البيانات تعدى نسبة الـ 98 %.
 
شباب قبلي
 
وكشف رئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أنه في إحدى المرات تأكد فريق الجودة بوجود تلاعب في منطقة معينة على الفور تم إبلاغ قسم الشرطة وحبس ثمانية من العاملين بالمنطقة بتهمة تزوير بيانات, مشيراً إلى أنه على الجانب الآخر كان هناك مثال للجهد والعمل قدمه شباب قبلي وبعض المحافظات الأخرى كالفيوم حيث وصلت عدد الساعات العمل لبعض الشباب والشبات إلى 13 ساعة وحققوا150% من المستهدف لذلك وصل راتبهم إلى 150 % ،معبراً أن هذا ينفي كافة الإدعاءات المغرضة بأن الجهاز أعلن أن الراتب ألفي جنيه و لم يفِ بوعده ..ففي بداية الإعلان ذكر الجهاز أن الراتب ألفي جنيه في الشهر ويصل إلى 12 ألف جنيه خلال ستة أشهر والبعض عمل بإيجابية وجهد كبير فوصل راتبه إلى 18ألف جنيه خلال ستة أشهر قائلا: الجميع حصل على حقه ـ.
 
الالكتروني..ادق..اسرع
 
وقال الجندي :الجهاز يعمل بمنهجية عالمية تتيح للمواطن أكثر من طريقه لإدخال بياناته فبجانب المندوبين والأسئلة الشفهية كان هناك إمكانية أن تدخل كل أسرة بياناتها إلكترونياً دون الحاجة إلى مندوب ولكن لم يستفد منها سوى 43 ألف أسرة منهم17 ألف أسرة لم يستكملوا بياناتهم فأرسلنا إليهم مندوباً مؤكداً على أهمية الوعي المجتمعي ولهذا كان شعار الحملة "
تعدادنا مستقبلنا"
 
ويرى أنه للحكم على التجربة ككل يجب مقارنة مستوى جودة ودقة هذا التعداد بالتعدادات السابقة ،وهذا كفيل بتوضيح مدى التحسن في هذه العملية ،مستكملا أن نتائج التعداد تم نشرها في الثلاثين من شهر سبتمبر الماضي أي
بعد شهرين من جمعها إلكترونياً ،أما إذا تم هذا التعداد ورقياً كسابقه سوف يحتاج لنشر نتائجه إلى سنة و أربعة أشهر إضافياً ففي تعداد عام 2006 تم نشر النتائج بعد جمعها ب18 شهر وهذا تحول كبير يسمح للمسئول باستخدام بيانات حديثة يعمل عليها و يبني استراتيجيته ،وليست بيانات متأخرة سنة ونصف .
 
الديانة اختياري
 
وحول سؤال من الزميل محمد القصبي حول مخاوف بعض المواطنين من تسريب بياناتهم إلى جهات كالضرائب أوغيرها ،وبالتالي يحجمون عن الإفصاح عن المعلومات الصحيحة التي تخص الأسرة قال رئيس الجهاز المركزي للتعبئةوالإحصاء :
 
نحن لانعطي أي بيانات فردية لأي جهة مهما تكن ، فبيانات المواطنين سرية ، ولا وجود لأي إملائات أو أوامر من أي جهة اوحتى طلب بعدم التعرض لأي موضوع مؤكداً أنه ليس هناك أي أرقام تم تعديلها أو أي بيان أو رقم حساس لم
ينشر,وفيما يتعلق ببيانات خصائص المصريين طبقاً للديانة علق قائلاً  آخر ثلاث تعدادات لمصر لم تكن بها أي نسبة تخص الديانة، وذلك لأن اللجنة الإحصائية المنبثقة عن الأمم المتحدة في بداية التسعينيات حددت لكل أجهزة الإحصاء في العالم أن يكون  سؤال الديانة في استمارات التعداد اختيارياً وليس إجبارياً ، فنجد في استمارة السكان في خانة الديانة مكتوب مسلم–مسيحي- يهودي – غير مبين –أخرى، وذلك سمواً ورفعة بقيمة البشر فيتم التعامل مع الشخص بناء على خبراته وجهده و عمله وأن أداء الناس في مجتمعاتها لا تقاس بالديانة .
 
الدولة مهتمة
 
وماذا عن اهتمام الدولة بنتائج التعداد ؟ سؤال طرحته الزميلة هناء أحمد حمدي فأجاب الجندي: من اللحظة الأولى بعد إعلان بيانات التعداد تحركت الدولة ككل للاستفادة بها حيث شكل المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء لجنة لبحث دلالات التعداد وكيفية التعامل معها والجهاز ضمن هذه اللجنة مضيفاً أنه حتى اللحظة عقد الجهاز أربع ندوات كبرى كل واحدة منها مختصة بجزء معين ومختلف من بيانات التعداد كما عقدت وزارة التخطيط  ندوتين  ونظمت ورش عمل لتحليل البيانات مستكملاً أنه في نفس يوم الاعلان تواصل معى وزراء التموين والإسكان و المالية للحصول على البيانات التي تخص مجالهم .
 
التنمية المستدامة2030
 
وحول سؤال للزميل عبد الله الشحات عن مدى الاستفادة من نتائج التعداد في استراتيجية التنمية المستدامة  2030 قال الجندي :  سيتم الاستفادة من هذه البيانات بشكل كبير فالرؤية واضحة والأهداف ثابتة ومحددة ولكن الأساليب تختلف تبعاً للبيانات الجديدة و تتغير ،وأتوقع أن هذه البيانات ستوضع تحت نظر مجلس النواب ، ولذلك تم إرسال البيانات المتعلقة بنشاط كل لجنة، مضيفاً أن متخذي القرار في القطاع الخاص من المستهدفين لهذه البيانات ايضاً لأنهم يمتلكون 70% من المشتغلين.
 
وشبه الجندي عمل الجهاز بالكاميرا التي يتوقف نجاحها على مدى قرب الصورة إلى الواقع وإعطاء هذه الصورة للمسئولين لتحليلها والاستفادة منها. موضحاً أنه ليس من اختصاص الجهاز الخروج بتوصيات لأن هذا يحتاج إلى وجود خبير في كل مجال من المجالات وعلى المسئولين تحليل هذه البيانات والاستفادة منها لأنها إذا لم تؤخذ بعين الاعتبار سيكون البديل " فتح المندل" .
 
الخريطة الاستثمارية
 
وسأل أحد الحضور واسمه  بيشوي حنا : هل ثمة بيانات لم تعلن بعد ؟ فأجاب الجندي :خلال ثلاثة أشهر سيتم استخراج ثلاث بيانات مهمة من التعداد لم تعلن عنها بعد وهي : المهنة والنشاط ثم نشاط المنشأة ،فالذي أعلن حتى الآن عدد
المنشآت و عدد العاملين ولكن تحديد النشاط هذا يحتاج إلى ترميز وتكويد فهناك 200 شخص يقومون حالياً بترميز بيانات 24 مليون أسرة و 6.5 مليون منشأة مؤكداً أن إعلان المنشآت بنشاطاتها بالقسم والمركز و الشياخة والقرية ستضيف على الخريطة الأستثمارية نجاحاً بشكل كبير
 
تأويل خاطئ
 
وسأل الزميل محمد عبد المنصف حول خلفيات تصريح اللواء الجندي أن الأسرة تستطيع أن تعيش ب482 جنيه.
 
فقال رئيس الجهاز أنه ذكر هذا المبلغ في سياق مختلف تماماً,موضحا أن ال482 جنية هو قيمة خط الفقر لعام 2015 فكل عامين يقوم الجهاز بعمل بحث عن الدخل و الانفاق والاستهلاك لتحديد عدد الفقراء في المجتمع ومن هو ينفق أقل من هذا المبلغ على المأوى والمأكل والملبس يعتبر فقيرا ،وذلك تبعاً للفرد وليس الاسرة  والجدير بالذكر أن في شهر أكتوبر الماضي بدأ العمل في بحث الدخل والانفاق والاستهلاك لعام 2017 / 2018.
 
مصر الأرخص
 
وحول سؤال  من أحد الحضور   واسمه هارون الهواري حول تكلفة التعداد قال الجندي :
 
800 مليون جنية هي ميزانية الجهاز للتعداد ومنها 80 بالمائة أجور للشباب التي قامت بالتعداد(600 مليون جنيه)  مقابل عملهم خلال 7شهور مشيراً أن جميعهم خريجون متفرغون كما حصلوا على خبرات جديدة وتأهيل و تدريب و زيادة مهارات في التعامل مع الناس ومع ذلك يبقي أن تكاليف التعداد في مصر أرخص من دول  العالم لأن مستويات الأجور متدنية ففي تعداد 2006 الأسرة متكلفة ثلث دولار وكانت اليمن مكلفة 7 دولار و سوريا 5 دولار و أمريكا 28 دولار
 
المجتمع المثالي
 
وسأل الزميل محمد القصبي حول المجتمع المثالي فيما يتعلق بمعدلات الزيادة السكانية مقارنة بمعدلات النمو الاقتصادي فأجاب الجندي : فأوضح الجندي أن المجتمع اذا كان به نسبة توازن بين النمو السكاني والنموالاقتصادي واحد إلى ثلاثة يعتبر مجتمعاً مثالياً ويرى  رئيس الجهاز أن روشتة الانخفاض السكاني لتحقيق هذا التوازن يبدأ من وجود معاهد تمريض في الأقاليم المختلفة تخرج ممرضات يتواجدن في الوحدات الصحية بالأقاليم المختلفة مع عودة دور الرائدات الريفيات المتصلات مباشرة مع السيدات في المناطق السكانية المرتفعة كالصعيد الذي يمثل 25 بالمائة من السكان و ينجبون 42  بالمائة من مواليد مصر مع توافر أساليب تنظيم الأسرة بالوحدات.
 
رخصة الإنجاب ..تهريج
 
وسأله هارون الهوارى أحد الحضور عما أشيع مؤخراً حول اقتراح بضرورة حصول المواطن على  رخصة إنجاب فرد قائلاً :طبعاً "تهريج" وفي النهاية عبر اللواء الجندي عن سعادته بنجاح فريق العمل في هذاؤ التعداد،وحرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على الحضور في مرحلة إطلاق التعداد وإعلان نتائجه ، وأيضاً  حضور رئيس الوزراء والوزراء و المحافظين ..مؤكداً أن كل هذا الاهتمام يعكس أهمية الأرقام ودور الجهاز.
.................
 
درع الجهاز للأخبار المسائي
 
عقب انتهاء الندوة تسلم الزميل محمد القصبي نيابة عن الكاتب الصحفي جمال حسين رئيس تحرير الأخبار المسائي من اللواء أبو بكر الجندي درع الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء الذي أهداه للصحيفة ، وقام القصبي بدوره بتسليم
اللواء الجندي درع الصحيفة .