ملفات وحوارات

عبد القادر إبراهيم مدير عام التعليم الفني بالدقهلية:حققنامليوني جنيه أرباحا خلال العام الماضي .

نستعين بمعلمي " العملي" لمواجهة العجز في مدرسي المواد النظرية


حوار:وائل منجي
11/13/2017 5:12:53 PM

عقب الزيارات التي قامت بها الأخبار المسائي لعدد من مدارس التعليم الفني بمحافظة الدقهلية ، والتي كشفت عن ضرورة تسهيل شامل لمنهجية التعليم الفني كي يتسنى تحقيق الهدف المنوط به ،كان ضروريا لقاء مدير عام التعليم الفني بالدقهلية عبد القادر إبراهيم عبد القادر .
في البداية سألته عن مشاريع رأس المال في التعليم الفني ومعوقات تنفيذها خارج النطاق الحكومي ؟

أجاب عبد القادر قائلا في البداية أن الدقهلية تضم 145 مدرسة فنية 65 تجاري ، 70 صناعي 10 زراعة ، بإجمالي عدد 120 ألف طالب وطالبة ، بزيادة قدرها 10 % عن العام السابق ، وهذا مؤشر إيجابي للاتجاه لتعليم الصناعات المختلفة والعمل فيما يتطلبه احتياجات سوق العمل الداخلي والخارجي .
مؤكدا أن مدارس التعليم الفني بالمحافظة حققت العام الماضي من وراء مشاريع رأس المال والتي تنفذ بالأمر المباشر أرباحا بقيمة مليون و 997.207 ألف جنيه . يتم صرف مبلغ 80 ألف 330 جنيه حوافز علي المدرسين والطلاب من الربح ، وذلك وفق القرار الوزاري رقم 176 لسنة 2001 والمعدل برقم 463 بتاريخ 22/ نوفمبر 2011 .
وهناك منها 10 % تقيم رأس المال للتنمية وهي الضربية ( الضميمة ) ،5 % احتياطي عام ، 25 % لصالح المدارس ( تجهيزات ) ، 55 % حوافز تشجيعية للمدرسين والطلبة من مشروع رأس المال ، حيث تقوم المدارس الفنية من تصنيع المكاتب أو الكراسي لصالح وزارة التربية والتعليم بالأمر المباشر .
فمشروع رأس المال مقنن العمل به ولكن المشكلة تكمن في الحساب الموحد ، وهو الحساب الذي يجمع كافة مدارس الجمهورية من حيث الايرادات في حساب واحد فقط ، وهنا يحدث الخلط بين أموال الدولة وربح إنتاج المدارس ، مشيرا أن الحساب الموحد مزج إيرادات المدارس من بيع إنتاجها ، وبأموال الدولة التي اختصت بدعهما للطالب من مصاريف وكتب وخلافه .

ويجب إعادة مشروع رأس المال علي ما كانت عليه قبل العمل بنظام الحساب الموحد ، الذي يعرقل عمليه الصرف علي شراء المواد الخام وتقنينها بالسلف التي لا تزيد عن 5 آلاف جنيه للتصنيع داخل أقسام الفني ، كما أن هناك قيود علي البيع المباشر يشترط فيه التعاقد أولا قبل التوريد ، فكل هذا يعوق عمل التصنيع ومنافسة السوق الخارجي ، والاستفادة من إنتاج التعليم الفني.
بالإضافة إلي نسبة الضرائب التي تفرض على منتجات الفني فهناك 10 % ضرائب و 10% ضرائب مبيعات و 10 % ضريبة ضميمه هذا بجانب هامش الربح فيكون المنتج أكثر ثمنا من سعر السوق ، فيجب إعفاء الفني من تلك الضرائب لأننا قادرين على المنافسة .
فلدينا ورش فنيه تفوق المصانع الخارجية سواء في النجارة والكهرباء والملابس وغيرها .

عجز في المدرسين

 لوحظ خلال زياراتنا لبعض المدارس أنها تعاني من نقص في أعداد المدرسين لبعض المواد النظرية ، فهل هناك عجز حقيقي ؟

-بالفعل.. هناك عجز في أعداد مدرسين المواد النظرية ، إلا أننا تمكنا من التغلب علي بعض نواحي القصور عن طريق الاستعانة بمدرسي العملي بعد خوضهم دورات تأهيلية بالكليات المتخصصة لمدة أسبوعين ، وهذا يطبق لأول مرة علي مستوي محافظات الجمهورية ، كي يتسني لهم التدريس النظري ، حدث هذا في مواد الملابس والتريكو و الزخرفة ، الكهرباء ، العمارة والمركبات وأخيرا نجارة الأثاث .
حيث لم تستفد الدقهلية من مسابقة 30 ألف مدرس التي اجرتها الوزارة سابقا ، وكان يجب تحديد احتياجات كل محافظة وفق العجز الموجود في المواد التي تحتاجها .
  
وينتظر أن تزداد نسبة العجز العام القادم بعد خروج قرابة 20 % من المدرسين سن المعاش ..

ماذا عن خططكم لصيانة مدارس التعليم الفني بالمحافظة ..نشعر أن ثمة مشكلة في هذا الجانب ،خاصة في مدرسة الزخرفية؟

مدرسة الزخرفية بوضعها بالصيانة الشاملة أمر ضروري لتعليم الطلاب بقسمي الصناعي والصحي واضم صوتي للأخبار في إنهاء المبني الذي قارب علي ثلاث سنوات دون تقدم .

لكن هناك عشرات المدارس تم الإنتهاء من أعمال الصيانة البسيطة والشامله بها وتم استلامها
ولكن زيارتك تضمنت مدرسة الزراعة بدكرنس وهناك الكثير من المباني تم هدمها عقب صدور قرارات إزالة منذ عام 1995 ولم تبني ثانيا ، وهناك أحد أعضاء مجلس النواب حصل علي توقيع من رئيس الوزراء للحصول علي 10 افدنة من مزرعة المدرسة لعمل مجمع تعليمي ولكن المديرية تحاول الحفاظ على ممتلكاتها ، ويقوم الأستاذ علي عبدالرؤوف وكيل وزارة التربية والتعليم بمجهود كبير من خلال الوزارة في هذا الشق . بجانب المدرسة الفندقية فجاري عمل منظومة متطورة في الإطفاء ، أما مدرسة الزخرفية فقد توقف المقاول عن العمل منذ ثلاث سنوات بعد عمل الصيانة الشاملة لأحد المباني وتوقف عن تركيب الكهرباء.
ونطالب هيئة الأبنية التعليمية من الإنتهاء بأعمال الصيانة الشاملة البسيطة للمدارس المتبقية في خطتها علي أسرع وقت .

ماذا يطلب التعليم الفني من محافظ الدقهلية ؟ 
نحن بحاجه الى فتح منافذ بيع بنطاق أكبر داخل مراكز المحافظة ، لذلك نطالب د أحمد شعراوي محافظ الدقهلية دعم مشاريع التعليم الفني ومنتجاته المتنوعة خاصة في مجال المواد الغذائية ومنتجات الألبان والطيور والمعجنات وغيرها ، كي يتسني لنا تقديم منتجات بأسعار أقل وصحية لمواطني الدقهلية .
وقادرين علي منافسة السوق ، ونتمتع بمدرسين فني محترقين ، وأيضا طلاب متألقين علميا وفنيا .