ملفات وحوارات

بعد نجاح جهود مصر في المصالحة بين "فتح" و"حماس" القاهرة مهدت الطريق لاستئناف المفاوضات بين الفلسطينين والاسرائيلين


كتب:أحمد عادل قنديل
10/9/2017 2:26:09 PM

سياسيون :القاهرة مهدت الطريق لاستئناف المفاوضات بين الفلسطينين والاسرائيليين 
أجمع الخبراء والمراقبون علي أن نجاح الجهود المصرية في إنهاء الانقسام الفلسطيني واجتماع حكومة الوفاق في غزة بحضور مصري فضلا عن قبول الفصائل الفلسطينية لدعوة القاهرة للحوار ..كل ذلك يمهد لاحداث إختراق حقيقي لحاجز الجمود في المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية وعودة طرفي الصراع للجلوس علي مائدة التفاوض .
وشددت المصادر علي أن الفرصة التاريخية التي أعلنت عنها مصر لتحقيق السلام في الشرق الاوسط لن تتكرر إذا لم تلقى الاستجابة المطلوبة من أي من الطرفين 
يؤكد اللواء حسام الدين أنورمستشار اكاديمية ناصر العسكرية أن مصر تسعى إلى حل القضية الفلسطينية وأن جهودها بارزة وواضحة علي كافة الاصعدة الاقليمية والمحلية والدولية وصولا الى الحل النهائى وليس المؤقت وأصبح امام الشعبين الفلسطينى والاسرائيلي فرصة للعيش بسلام وأمان وأستقرار. ويشير أنور أن التحديات والتهديدات التي تواجة مصر لن تتوقف لأن مصر صاحبة الريادة  في المجال الاقتصادي والسياسى والاجتماعي والعسكري وستظل مصر دائما وأبدا هي القوي الكبرى التي بيدها حماية المنطقة العربية بأكملها. 
ويوضح الدكتور أحمد يوسف أستاذ العلوم السياسية أن مصر ستواصل دعمها لجهود تحقيق المصالحة الفلسطينية ونحن نثق بإدراك القيادات الفلسطينية لضرورة الانطلاق نحو الأهداف والتطلعات القومية للشعب الفلسطيني ، وقد حرصت القاهرة على إيفاد السفراء  لحضور مناسبة  اجتماع حكومة الوفاق  في غزة تأكيداً على حرص مصر على تقديم كل أشكال العون والمساندة لإنجاز المهمة التي نتطلع أن تكون نواة حقيقية لترتيب البيت الفلسطيني من الداخل«.وهناك  فرصة سانحة لتحقيق السلام في المنطقة شريطة تضافر كل الجهود ويجب أن نتعاون لتأكيد صدق توجهات الشعب الفلسطيني نحو تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة واستعادة حقوقه المشروعة».
ويري اللواء فؤاد علام وكيل جهاز أمن الدولة السابق أن جهود مصر لحل القضية الفلسطينية تفسد الخطط الصهيونية ولا أتوقع تحريض إيراني للاجنحة المتطرفة لضرب جهود مصر للاضرار بعملية السلام بين الطرفين الاسرائيلى والفلسطينى والسلام بين الطرفين لا يحتاج فقط إلى توافر الإرادة، لكن يحتاج أيضا إلى معتقدات الشعوب نفسها وتوافر القيادات المقتنعة بالسلام وضروراته، ودورنا هنا هو تسليط الضوء على كل هذه النقاط الإيجابية لتحقيق السلام، وأيضا إعطاء التطمينات لاستيعاب دواعي قلق الأطراف المعنية بالسلام".
ولذلك من الضروري  وجود دولتين فلسطينية وإسرائيلية لكي يحقق الأمن والاستقرار والرفاهية للمواطنين الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء".
وينوة مدحت الزاهد القائم بأعمال رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي أن المصالحة الفلسطينية مطلوبة وما أزال أمام مصر وقت حتي يتم أقناع كافة الاطراف الاسرائيلية –الفلسطينية  ومن الضرورى نزع السلاح بشكل كامل من الاسرائيليين والفلسطينين حيث أن ان الاوضاع الفلسطينية وصلت الى مرحلة لا يمكن التعايش معها ولذلك تم التأكيد على انهاء الانقسام خاصة وان القضية الفلسطينية تضررت بشكل مباشر كما ان المعاناة الحقيقية اليومية التي يعيشها سكان القطاع لم تعد خافية على احد وكل هذا ساهم في اقناع الجميع لإنهاء الانقسام.
وتشير الاديبة ريما عبد العزيز ان مصر تقوم بدور مثمر في المصالحة الفلسطينية من أهمها توحيد الصف ووضع حدود بين النزاعات الفلسطينية الاسرائيلية وإحياء جهود السلام بين مختلف الاطراف عندما استغلت إسرائيل الانشقاق الفلسطينى والصراع بين حركتى فتح وحماس بزعم أنها تريد وضع حل للقضية الفلسطينية، لكنها لا تجد شريكًا فلسطينيًا تتفاوض معه لوجود حكومتين فلسطينيتين فى الضفة الغربية وقطاع غزة
وستظل القضية الفلسطينية ستظل لها الأولوية في سياسة مصر الخارجية وستواصل مصر جهودها مع الأطراف الفلسطينية من أجل رأب الصدع وإنهاء الانقسام في الصفة الغربية وغزة، بما يمكن حكومة الوفاق الوطني من الاضطلاع بمهامها في كافة الأراضي الفلسطينية، وفق البيان وتبذل مصرجهودا مكثفة  لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، بالتزامن مع تواجد وفدين من قيادات “حماس″ و”فتح” ولذلك تحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لا يمكن فرضه من الخارج، بل يجب أن ينبع عن قناعة وإرادة حقيقية من الجانبينوأري أن المنطقة العربية شهدت من النزاعات و الحروب و الازمات ما يكفي و اصبحت الشعوب العربية في مجملها متعشطة للسلام و الاستقرار و عودة الامن بعد ان عانت الشعوب  من تبعات الحروب و الاعمال الارهابية منذ فترة طويلة من الزمن