ملفات وحوارات

الأخبار المسائي .. في جولة داخل البحيرة من ينقذ «المنزلة» مــــــن مافيا الفساد !؟

مافيا الصيد الجائر يصعقون الأسماك ليمنعوا الصغار من الصيد


قـــام بالجولـــــة : وائل المنجى
8/22/2017 8:51:32 PM








رصدنا المراكب المحملة بأجولة السمك الذريعة في البحيرة
صيادو المراكب الكبيرة يمارسون الصيد الجائر تحت حماية السلاح
محافظ  الدقهلية: إزالة المنازل المخالفة لا يعني هدم كل منازل الجزر
الصيادون يتحملون مسئولية تدمير البحيرة بممارسة الصيد الجائر
9 مصارف تصب في مياه البحيرة تؤدى إلى تلوث مياهها بالكامل والقضاء على الثروة السمكية




تستكمل »الأخبار المسائى« رحلتها داخل بحيرة الموت «المنزلة سابقاً» والتي تحولت إلى بؤرة إجرامية بعد ان تفشت فيها مافيا الصيد الجائر ..وكان لا بد ان نستكمل جولتنا بلقاء محافظ الدقهلية ليجيب على استفسارات الأهالى واتهاماتهم.
مغامرة غير مأمونة العواقب خاضها محرر «الأخبار المسائى» ليقدم لنا مأساة تلك البحيرة التى تتجاوز مساحتها 170 ألف فدان والتى أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أنها تحتاج إلى مائة مليار جنيه لتعود للعمل بكامل كفاءتها ولكى تكون إضافة حقيقية للاقتصاد المصرى 


رصدت  «الأخبار المسائي» في الزيارة الأخيرة للبحيرة من علي ضفاف شاطئ مدينة المطرية وبجوار مبني هيئة الثروة السمكية، ومسجد السحراوي المراكب الشراعية وهي تحمل أجولة سمك الذريعة، فكل جوال يحتوي علي 50 وقية، والوقية كيلو وربع، يتم بيعها للمزارع الخاصة، وإن تركوها أصبح الجوال الواحد يصل إلي 1500 كيلو من السمك فهم يهدرون الناتج القومي من السمك وهذا ما وصفه محمد الرفاعى نقيب الصيادين بأنه جريمة في حق مصر والمصريين.
 خلال جولتي بمدينة المطرية التقيت بأحد الصيادين الذين يمارسون هذا النشاط المحظور واسمه “ح . ن . 38 سنة “قال :أنا صياد أبا عن جد وهي المهنة التي توارثتها ولا أعمل غيرها، والحمد لله أهي ماشية، وأنا بصطاد الذريعة فقط بشبك يسمي (الستاير) وهناك شبك قطره 5 إلي 6 ميلي وهذا النوع لم يعد يستخدم بشكل كبير، أما صيد الذريعة فهو مربح لأكبر درجة. هناك منطقة في شمال البحيرة بالقرب من منطقة الجميل القديمة والجديدة بمدخل البحر المتوسط،  حيث نقوم بركوب (الفارغة) وهي قارب خشبي به ماتور وهي وسيلة النقل داخل البحيرة .نقوم بصيد الذريعة من الطوبار أحد أنواع سمك البوري، ونقوم ببيع (المصفاه) الواحدة بـ 300 جنيه وهي بمثابة كوب قهوة صغير، ونبيع في اليوم من 3 إلي 4 مصافي، وممكن يكون الرزق كتير فنصطاد 6 مصافي ويتم توزيع المبلغ علي الجميع داخل المركب .بس والله إحنا غلابة،  فعند مدخل البحر تقف المراكب الكبيرة بمنطقة الهداوي وهي بين البحيرة والبحر والأسلحة لكي لا يقترب منهم أحد، ونحن نقف في الصفوف الخلفية . يعني أباطرة الصيد، يعني معاهم سلاح، يعني اللي معاه سلاح يصطاد واللي ممعهوش ميصطدش، وإحنا والله نقف خلفهم بمسافة ناخذ ما يتبقي منهم، وحصيلتهم ما بين 30 الي 50 مصفي يوميا، ويستخدمون مراكب كبيرة ومجهزة، ومنهم مراكب الشراع التي تعمل بماتور وهي مخالفة من اسمها الشراع وبها ماتور، والله حاجات غريبة هنا في البحيرة.. وممكن نصطاد سمك البوري وهو بحجم الصابع ونبيع الحباية الواحدة بالشادر بجنيه واحد فقط .وشغل الذريعة الكبير اللى معاه سلاح هينزل ويصطاد واللى ممعهوش يدور علي شغلانة تانية. والحمد لله ماشية، وفي كمان ناس بتصطاد الذريعة من البلطي ليتم بيعها لمزارع البط أو مصانع الأعلاف وتعالي معايا أوريك المراكب وهي راجعه من صيد الذريعة التي يتم بيعها للمصانع والمزارع، وبالفعل انتقل الاخبار المسائي للمكان بجوار الثروة السمكية ومسجد السحراوي بمنطقة الغاصته،  وتم رصد المراكب وأجولة الذريعة والمعدة لتحميلها علي سيارات ربع نقل .
صيد الغلابة
يعتبر صيد التقميش وهو الصيد بالأيدى، الطريقة الوحيد للصيادين الغلابة داخل بحيرة المنزلة . ويقول م . ج صياد 42 سنة أنا أقوم بصيد التقميش وهو الصيد بالأيدي وكل الأدوات المستخدمة هي (جركن) عبوة بلاستيكية كبيرة الحجم، مفتوح من أعلي فقط، نقوم بركوب الماتور ثم ننزل البحيرة ونقوم بالصيد بالأيدي وما نقوم بصيده نضعه بجركن، ونصطاد سمك البلطي فهي طريقة سهلة ولكن مرهقة جدا لأنك تغوص في المياه مرات ومرات من أجل مسك السمك باليد، ودائما نتعرض لمضايقات من صيادي الصيد الجائر، وعندما يروننا يحضرون بالمواتير ويصعقون السمك بالكهرباء فيقضون علي الأخضر واليابس، وممكن الصياد يرجع بـ4 أو 5 كيلو في اليوم ونقوم ببيعه، الكيلو خمس حبات يصل إلي 20 جنيهاً للكيلو والصغير ما بين 17 إلي 20 جنيهاً يصل سعرها مابين 6 إلي 10 جنيهات للكيلو  الواحد . والحمد لله احنا لسه عايشين .
 الصيد بالدجاج النافق
 تمكنت «الأخبار المسائي» في الزيارة الثانية لمركز المطرية وعلي ضفاف شاطئ البحيرة والتي يطلق عليها شوادر القراميط بجوار مسجد القماش ومدرسة حسن الجيار، من الدخول ورصد الدجاج النافق لأول مرة . وهي عبارة عن أكواخ خشبية بها ثلاجات خشبية يتم فيها تخزين الدجاج النافق، ويتم وضعه بتلك الثلاجات ويوضع عليه الثلج بكميات كبيرة، يأتي من المزارع بسعر 5 جنيهات للدجاجة الواحدة، ويتم بيعها للصياد بسعر 8 جنيهات، والذي يقوم بتقطيعها اجزاء ويتم وضعها في (جوبيه) وهي عبارة عن سلك وشبك يدخل فيه القراميط دون الخروج مرة ثانية، ويعتبر من أنواع الصيد السهل، ويقوم الصياد بوضع الجوبية ليلا ثم يقوم بانتشالها من المياه نهارا.
 مغامرة نص الليل 
 رصدنا مركب صيد جائر.. وحين اكتشفوا أمرنا قاموا بمطاردتنا.
 بعد عناء يوم كامل ونحن نجوب جوانب البحيرة  والطرقات المائية، استقر بى الحال في إحدى الجزر، حيث استضافني أحد ساكنيها في منزله، مثال لطيبة ومروءة أهل البحيرة، وقد أعد وجبة سمك شهية.. تناولناها على الطبلية، بعدها دار الحديث حيث عرضت عليهم مشروعي الذي جئت من أجله، النزول للبحيرة لمحاولة رصد أي من أنواع الصيد الجائر،  أبدوا خوفهم .. الأمر قد ينتهي بقتلي.. لم آبه بتحذيراتهم، فرضخوا، عقارب الساعة تقترب من الواحدة صباحا، وكنت مفعما بالتفاؤل، أني ساصطادهم.. مافيا الصيد الجائر ركبنا الماتور، حيث تم رصد المنازل المهدمة حديثا بتهمة أنها بنيت على أملاك الدولة،وورد النيل الذي يغلق الكثير من الطرق، وفجأه أشار أحد الرجال المصاحبين لي نحو مركب صيد بالكهرباء، طالبت منهم السير تجاه هذا المركب، والسير ليلا داخل البحيرة يستوجب كشاف لجميع المراكب، يستخدمونه كأحد إشارات السير في طرق البحيرة، وتوجهنا نحوهم في سرعة أقل من المتوسطة، وقمت بتشغيل كاميرا الهاتف المحمول، فطالبوا مني غلق إضاءة التليفون ونكتفي بكشاف المركب الذي حاول علي استحياء كشف أوصافهم ورصد ما يقومون به، وبالفعل قمت بتصوير المشهد فيديو، وعندما اقتربت وجدت اثنين، الأول يمسك يد الماتور، وكان ملثما،  والثاني يمسك ( شلب ) وهو عبارة عن عصي طويلة في آخره دائرة من المعدن وتتدلي منه شبكة، ويضع علي رأسه كشافا صغيرا ليستطيع أن يري حصيلة الصيد، وفي الوسط ماكينة كهرباء، وصوت صاعق كهرباء ثم يقوم بانتشال السمك ومعه ورد النيل ويضع الحصيلة علي سطح المركب ويقوم الآخر بإخراج ورد النيل من المركب ويضع السمك في أرضيته، ثم عبرنا مركب الصيد وشعرت أنني لم أحصل علي الصورة المطلوبة، فطلبت منهم العودة مرة أخري، وقد استجابوا وعند دوران المركب في طريق العودة، بدأ الصيادون بالتركيز معنا، وقام سائق المركب الذي نستقلة  بزيادة سرعة الماتور وأنا مازلت أسجل بالهاتف المحمول، وبدون مقدمات فوجئنا بأن الصيادين تركوا الصيد وبدأو في مطاردتنا، وزادت سرعة الماتور لتصبح مقدمة المركب ووسطه علي الهواء، وطالبوا مني النزول بأسفل المركب وجميعهم أيضا نزلوا أسفل المركب، وقمت بقفل الهاتف الذي نزل أرض المركب ولا أعلم أين هو، واستمرت مطاردتهم لنا، لأكثر من 10 دقائق، ثم دخلنا المجري الملاحي، حيث علق مروحه الماتور بورد النيل وقام قائد المركب بالدخول في طرقات صغيرة، ثم سمعنا من المركب الثاني أصوات تتعالي وقاموا بتهدئة سرعتهم، ربما وقعت ماكينة الكهرباء بمركبهم، هذا ما قاله أحد الموجودين معي، مما سهل علينا الدخول في طرق صغيرة جدا،تغطينا الحشائش والهيش لأكثر من 30 دقيقة وقد أطفأنا المحرك. ثم عدنا من طريق آخر لنقطة انطلاقنا، وعثرت علي هاتفي بمؤخرة المركب، الجميع تعلو  وجوههم علامات القلق والتوتر ولا شيء سوى الصمت الرهيب، ثم قاموا بإعداد الشاي، وبدأوا بالحديث وكانت أولى الكلمات أنهم قالوا “ الحمد لله أنهم لم يطلقوا علينا النيران، والحمد لله أننا رجعنا جميعا بسلام “ فشعرت بمدي الخطر الذي كنا فيه، ولكن هذا لم يجعلني أتردد في مواصلة مغامرتي للبحث عن الحقيقة في البحيرة.
جزيرة تنيس
لم تستطع عدسة الأخبار المسائي خلال تجوالها في جزيرة تنيس إغفال زلعة مياه يرجع تاريخ صنعها إلي عام 1840، ويقول محمد مصطفي 44 سنة صاحب مزرعة سمكية أن جدي ورثها من والده، وتسع الزلعة 250 لتر مياه، وتعمل بنظام ترطيب لتخفيض درجة حرارة المياه بجانب أنها تنقي الشوائب العالقة لتترسب بالأسفل . وأثناء التجوال بالبحيرة وبجزيرة تنيس إحد أكبر الجزر داخل بحيرة المنزلة، فوجئت بأحدى المباني كتب عليه (تابع لهيئة الآثار المصرية) واتضح أنه كان أحد مصانع صناعة الحرير الفاخر وكان الأكبر في الشرق الأوسط، وكانت المنطقة كلها تعمل بصناعة الحرير، وتم تصنيع وخياطة كسوة الكعبة.الآن أصبح كل هذا مجرد لافتة على أطلال.


نقيب الصيادين
في تصريحات خاصة للحاج محمد الرفاعي نقيب الصيادين بالدقهلية وعضو إدارة جمعية الصيادين للـ«الأخبار المسائي» أكد أن عدد الصيادين المقيدين قرابة 1400 صياد، وقرابة 2300 استمارة لم تقيد بعد. مشيرا إلى أن صيادي المطرية خرجوا من البلد للعمل بالخارج ومنهم من ذهب إلي السويس والإسكندرية، وذلك بسبب تدهور أوضاع الصيد بالبحيرة. وقال إن الصيادين الذين يعملون بالصيد الحر هم معدومو الدخل، بعد أن أصبح الرزق قليلا، وانتشار صيد الكهرباء والسموم وصيد الذريعة. وأكد الرفاعي أنه لا يوجد ماتور صيد جائر يستخدم الكهرباء إلا وبه سلاح آلي، لأنه في الأساس مخالف فيقوم بحماية نفسه ويهدد به أصحاب المزارع بالداخل، ويقتلون السمك بالمزارع بجانب قتل الذريعة في البحيرة. ويقوم بالهرب مستخدما ماتور يفوق سرعته 40 حصاناً كي يتمكن من الهرب في أي وقت من شرطة المسطحات أو من أصحاب المزارع . ويستطرد نقيب الصيادين :صياد الكهرباء يبيع السمك البلطي الصغير بـ 5 جنيهات للكيلو و8 جنيهات للكبير، من خلال شوادر السمك، مما يجعل صيادي الأيدي يقللون من سعر السمك لتكون حصيلة دخلهم اليومى أقل من 40 جنيهاً.
لا أحد يستجيب 
قمنا بمخاطبات كثيرة وأرسلنا فاكسات للعديد من الجهات، لإنقاذنا من الصيد الجائر خاصة الصيد بالكهرباء، ولكن لا حياة لمن تنادي. وقال الرفاعي إن الأمل اليوم بعد تولي القوات المسلحة مهام المسئولية والزمام في بحيرة المنزلة،  وعملية التطهير التي تحدث الآن هي الخطوة الأولي والتي ننتظرها جميعا، والتي تقوم بشكل أمثل لم يحدث من قبل .وهذا سيفتح أماكن جديدة للصيد الحر أمام الصيادين، خاصة بعد أن أغلقها ورد النيل والبشنش (البوص) والغاب وجميعها نباتات تعوق عمليه الصيد . هذا بجانب تعميق منسوب المياه .
وأضاف محمد الرفاعي أن ما يحدث داخل البحيرة في الفترة الحالية هو الصيد الجائر، أصحاب المراكب والذين يقومون بصيد الذريعة فهم لا يحتاجون الكثير من العمالة، فأصبح الصياد الحر لا يعرف طريقة سوي الصيد بالأيدي، ويواجه أيضا بلطجية الصيد الجائر، فهم يخرجون بأعداد كبيرة تسمي (الهوجة) يخشي منهم الجميع، ويعملون نهارا وليلا، ومنهم من يدخل المزارع ليلا من أجل الصيد وهذا حرام ولكنه يريد أن يعيش ويحصل علي قوت يومه، وهناك صيادون تركوا المهنة وأصبحوا سائقي توك توك، فهذا هو الحال في المطرية حاليا. ويقول الرفاعي إن اشتراك النقابة وهو 30 جنيهاً سنويا لا يدفعه الأعضاء، وجميعنا ينتظر الفرج من عند الله.
أفضل الأسماك
ويصف نقيب الصيادين أن سمك بحيرة المنزلة من افضل الأسماك للبحيرات داخل مصر وأفضل بكثير من البرلس، ويرجع ذلك للمراعي الطبيعية من حشائش داخل البحيرة.
 ومشكلة الصرف لن نتحدث عنها كثيرا فالجميع يعرف مدي حجم المشكلة وتضخمها، ومحافظ الدقهلية استمع لي سابقا، وهو يعتبر أول محافظ يضع تطوير البحيرة موضع الاهتمام، ويرغب في عمل شيء يرضي جميع الأطراف .
وبخصوص النقابة قال الرفاعي إن الخدمات التي تقدمها النقابة محدودة للغاية ونسعي قدر الإمكان مع التعاقد لعدد من الصيدليات ومراكز الأشعة بأسعار مخفضة، ولكننا نحتاج دعم الدولة وتأمين صحي، فمن يمرض لا يعيش، ومن يموت تصبح أسرته بلا دخل، وندعو الرئيس بالنظر في نقابة الصيادين والتعرف علي احتياجاتنا من متطلبات أساسية نحن غير قادرين علي القيام بها .
كما جاء الرد من د. أحمد أبو زيد رئيس قطاع الهيئات وشئون مكتب وزير الزراعة بأن هناك قراراً رقم 129 لسنة 2015 لتشكيل لجان متابعة وحصر المزارع والمساحات .
وحتي الآن لا توجد لجنة، ولا يوجد حصر، ولا أي تنفيذ، كلام وقرارات علي الورق. ولا نعلم ما مصيرنا الذي ننتظره في الأيام المقبلة.
أزالوا مزرعتى
خلال تجوالى في منطقة الطريق الدائري بالجميل التابعة لمحافظة بورسعيد،التقيتبي ب” حسن يونس الغيطاني -53 سنة”، والذي يضع يده علي 14 فدان مزارع سمكية وبعد الإزالة يزال موجود علي حطام البيت، والحزن علي فقد أكثر من 15 طنا من أسماك المزرعة .
والذي بدأ كلامة بأن ما يحدث من تنمية وتطوير في البحيرة لا يقصد به إلا إهدار لمصالح الكثير من مصنعي السمك، فهم لا يراعون الموجودين بالجزر، طالبنا منهم مرارا وتكرارا النزول للبحيرة والتعرف علي طبيعه الحياة هنا وعن مصالحنا، هل هم فكروا في البديل قبل الإزالة؟ هل هم فكروا ما هو مصيرنا ؟
لماذا يزيلون مزرعتي وقد طالبت بتقنين أوضاعي مئات المرات، ورفعت قضايا علي وزير الزراعة ورئيس الهيئة من أجل التأجير أو حق الإنتفاع مع بداية عام 2006 والقضايا منذ 2014، خاصة أن قانون 143 يقول أن الأرض التي لا تصلح للصيد الحر يتم إستخدامها بالإستزراع السمكي، أنا صرفت دم على المزرعة، وجهزتها، ثم يذهب كل هذا هباء، دون سابق إنذار .
وعند الإزالة طالبت بعدم هدم المزرعة والمنزل،إلا بعد البت في القضية  ولكن لا رأفة من بعض المسئولين بالهيئة.
 شكونا  العديد من مسئولي هيئة الثروة السمكية وطالبنا بتدخل الرقابة الإدارية، وبالفعل صدر قرار من قبل المحكمة التأديبية بإيقاف بعض الأشخاص عن العمل ثلاثة أشهر وصرف نصف راتبهم، ومازالوا  يعملون، بل منهم من ترقي في منصبه، ومنهم من تصالح مع الهيئة بعد 10 سنوات بمحطة الذريعة ببورسعيد وتم دفع 86 ألف جنيه، والآن هم أنفسهم مسئولي محطه الذريعة .
ويستطرد حسن يونس نناشد الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن يفتح ملف مسئولي الهيئة، كما نطالب بتدخل الرقابة الإدارية والتي  لها دور كبير في كشف المستور كما تعودنا منها، لانه جهاز قوي.
عقب الزيارة الأولي لـ «الأخبار المسائي»  لبحيرة المنزلة، التقيت الدكتور أحمد شعراوي محافظ الدقهلية، وعرضت عليه بعض تفاصيل الرحلة في البحيرة، بالإضافة إلى الفيديوهات والصور التي التقطتها، والمدارس المشيدة على النموذج الياباني في الجزر وإذا به يقول : رحلاتك  هذه والصور والفيديوهات التي  جعلتني أري حقيقة غابت عني ، وما تم رصده من قبل «الأخبار المسائي» عمل صحفي كبير ينطوي على المجازفة والمغامرة وتستحق الدراسة والبحث.فنحن نسمع الكثير لكن دون أن نراه ، قائلا :لقد تناسيت أنها مهنة البحث عن المتاعب ،ولكن بعد ما توصلتم إليه هي مهنة البحث عن الحقائق ، والحمد لله أن الله أنجاك من صائدي الكهرباء .
  تكريك ..فقط
وأكد د  شعراوي أن العمل الجاري في بحيرة المنزلة هو تكريك فقط ، ولم تتم إزالة المنازل المتواجدة علي الجزر فيما عدا المخالف ، والتي تم إيقافها.
وأشار إلى أن محافظة الدقهلية تمتلك جزءا بسيطا داخل البحيرة مقارنة ببورسعيد ودمياط ، ولهذا جاري النظر في إعاده ترسيم الحدود ، حيث أن الجانب الجنوبي للبحيرة يقع فيه مصرف بحر البقر ، والذي يعد أحد أكبر العقبات في عملية تنمية البحيرة .
محطات معالجة وشلالات
ويستطرد  د. شعراوي : أشرت خلال اجتماع مجلس الوزراء بضرورة عمل أكثر من محطة معالجة للمصارف الصحية ومنها بحر البقر ، تحسبا لعطل المحطة الواحدة، هذا بجانب عمل شلالات بتلك المصارف لحجز المخلفات الصلبة سواء مصارف الصرف الصحي أو الزراعي .
وقال إن إعادة ترسيم الحدود في خطتي وسيكون للدقهلية قطاع طولي مواجه للجانب الغربي من البحيرة .
وعن رسالة أهل الجزر بدعوة المحافظ قال أنا موافق علي زيارتهم لكن عقب  نشر تقرير «الأخبار المسائي».وختم محافظ الدقهلية حديثه بنصيحة وجهها لي ، في حالة  رجوعك مرة أخري للبحيرة أو مركز المطرية ، لا بد من أن تفرغ هاتفك المحمول من كل الصور والفيديوهات التي تم رصدها !
لم تكن المعلومات التي سردها أبناء المنزلة ،والصيادون تكفي من أجل معرفة أبعاد مشاكل البحيرة ، لذا طرقت باب  الدكتور الدويني محمود السيد الحاصل على دكتوراه الثروة السمكية عن البحيرة ومسئول الإدارة العامة للتنمية الاقتصادية بمحافظة الدقهلية .
قال د . الدويني إن اللجنة المشكلة لتنمية وتطوير البحيرة تضم ممثلي محافظات بورسعيد ودمياط والدقهلية بالاشتراك مع هيئة الثروة السمكية والقوات المسلحة والتي تتولي حاليا أعمال التكريك وإزالة ورد النيل .
حيث قامت اللجنة مؤخرا بالمرور علي شواطئ البحيرة ، وقد فوجئ الجميع بوجود 65 مبني سهل الإزالة ولم يتم التعامل معها ، خاصة أنه لوحظ عدم وجود ما يفيد من الهيئة بوجود تلك المباني ، وعدم وجود قرارات الإزالة بالوحدة المحلية بالمطرية والجمالية والمنزلة ، وهذا يعتبر اخفاقا من قبل بعض العاملين بالهيئة .
كما رصدت اللجنة 15 حالة تعد جديدة ، وذلك عقب قرار رئيس الجمهورية بإزالة جميع التعديات علي أراضي الدولة ، والجدير بالذكر أن  ما تتحدث عنه الهيئة من تعديات حجمه ضئيل مقارنة بما يوجد علي أرض الواقع .
  ضرورة الإزالة
وأكد الدويني علي ضرورة إزالة جميع التعديات علي شاطئ جميع القطاعات المشتركة بالبحيرة بجانب المسطح المائي خاصة من منطقة ليسا الجمالية .. حيث تم رصد تلك التعديات والتأكد من تقاعس دور هيئة الثروة السمكية من القيام بأحد الأدوار المنوطة بها ، وإخفاء تلك التعديات ورقيا ، وعندما واجهنا مسئولي الهيئة أثناء الجولة الميدانية ، كان الرد غريبا: هنزيل إن شاء الله.
   القوات المسلحة تطهر
وأشار الدويني إلى أن هناك 19 ألف فدان تعديات في قطاع الدقهلية فقط ، والقوات المسلحة تقوم حاليا بالتطهير وإزالة ورد النيل والبشر ( الحشائش ) إلي خارج البحيرة.
ومن المفترض أن عمليات التطهير وإزالة ورد النيل من اختصاص هيئة الثروة السمكية ، ولكن لم تكن بالشكل الأمثل ، خاصة أن الهيئة تتعامل بشكل غير علمي فى بإزالة ورد النيل وقامت بوضعه علي المراحات ( الجزر الصغيرة ) كي يجف ، ثم تأتي كراكات وتضعها بقاع البحيرة ، مما أدي إلي انخفاض مستوي منسوب المياه في معظم المسطح المائي .
وأضاف الطريق الذي سيتم إنشاؤه سيكون له الكثير من المهام ، وهو بطول 173 كيلو متر وسيتكلف الكيلو الواحد 3 ملايين  جنيه ، وذلك لتيسير أعمال الإزالة وضبط صيادي الصيد الجائر .
 الصيادون مسئولون
وبدراسة ورد النيل فهو من النباتات المستوطنة في البحيرة ، ونظرا لوجود عدد من المصارف الزراعية والتي تحتوي علي أسمدة والتي تزيد من كميات هذا النبات المائي .
وفي نفس السياق أشار الدويني إلى أن الصيادين يتحملون مسئولية دمار البحيرة بسبب أنواع الصيد الجائر ووسائل الصيد المخالف واستخدام المواتير ذات المحركات العالية والتي تفوق محركات شرطة المسطحات المائية .
الاحتباس الحراري
علي جانب آخر قال الاحتباس الحراري  خطر يهدد البحيرة مع مرور الوقت وذلك في حالة ارتفاع منسوب مستوي سطح البحر ، والتي ستغمر البحيرة بالكامل ، لذلك لابد من زيادة حجم الصخور التي هي بمثابة حواجز للأمواج .


الأرض الرطبة
وقال د الدويني إن الدكتوراه التي حصل عليها كانت في البحيرة ، والتي توصلت إلى أن أرض البحيرة رطبة ، تحتاج إلي تطهير دائم ومياه مالحة لتصبح أجود أنواع البيئات البحرية علي وجه الأرض ، ويكفي أنها مأوي للكثير من المخلفات العضوية والصناعية لعشرات السنين ، ومازال هناك حياة بحرية للأسماك. فالأرض بخصائصها تطهر نفسها بنفسها وتحتاج إلى صيانة بسيطة.
الحفاظ علي البحيرة
وللحفاظ علي البحيرة لابد من الحفاظ علي المسطح المائي للبحيرة عن طريق تجريم أعمال التجفيف وعدم السماح بإنشاء طرق أو مشاريع اقتصادية أو سكانية إلا علي بعد مناسب من شواطئ البحيرة .
كما يجب الحفاظ علي التنوع البيولوجي ومنع وتجريم صيد سمك الذريعة أمام مناطق البواغيز ومنع صيد الطيور المهاجرة .
9 مصارف
كما أكد الدوينى أن هناك عددا كبيرا من المصارف المعالجة وغير المعالجة تصب في البحيرة وهي 9 مصادر رئيسية ، بجانب الصرف الصحي لعدد من المدن ابتداء من القاهرة إلي بورسعيد ودمياط والمطرية ، حيث تستقبل البحيرة 6 ملايين متر مكعب من المياه الناتجه عن الصناعة والزراعة ومخلفات المنازل وهي :
1- مصرف بحر البقر وهو أكبر المصارف وطوله 190 كيلو متر والذي يستوعب صرف القاهرة والقليوبية والشرقية والإسماعيلية
2- مصرف حادوس ويفصل بين محافظتي الشرقية والدقهلية وهو صرف زراعي
3- مصرف العنانية  والذي يربط النيل والبحيرة بالجنوب بمحافظة دمياط وهو صرف زراعي.
4- مصرف السروة وهو بمحافظة دمياط وهو صرف زراعي.
5-مصرف رمسيس وهو صرف زراعي
6 -مصرف ضخ المطرية.
7 -محطة طرد أولاد حمام بدمياط وهو صرف زراعي بقطاع فارسكور
8- مصرف الخواطرية بين دمياط والدقهلية
9 -مصرف محب والسيالة وهو عبارة عن صرف صحي لجزء من مدينة دمياط والسيالة ومحطة صرف الخياطة والتي تصب بالهشيمة  بمنطقة المثلث بالبحيرة.
وبعد تراكم الرواسب والمخلفات بأنواعها وصل أقصي طول للبحيرة لـ 64.5 كيلو متر وأقصي عرض 49 كيلو متر ، وتمتد شواطئ البحيرة بطول 293 كيلو متر ، وأصبحت المياه ضحلة ، ومتوسط العمق من متر واحد إلي متر ونصف المتر ، كما وصل منسوب المياه في الجنوب بالقرب من مصرف بحر البقر ما بين 40 إلي 60 سم ، وهناك جزر حدثت نتيجة لتراكمات المخلفات الصحية .
ويرجع هذا أيضا إلي عدم فاعلية البواغيز ، والتي من الممكن أن تغير النظام المائي للبحيرة ، وضيق الفتحات لوصول المياه ما بين طريق دمياط وبورسعيد القديم بمنطقة المثلث ، وقد أثر علي التركيب النوعي للسمك ، حيث تمثل نسبة السمك البلطي 92 ٪ والباقي الأنواع الأخري ، والتي تتحمل درجة ملوحة ، فمياه البحر المتوسط 40 جزءا في الألف وفي المياه العذبة تقريبا (صفر) ، وهذا يرجع لزيادة صرف المصارف العذبة وتقليل أو انعدام عمل البواغيز.
المتهم الأول
ويستطرد د.الدويني بحر البقر هو المتهم الأول ، حيث تقدر كميات مياه الصرف الصحي غير المعالج والتي تصرف في البحيرة بـ 1.5 مليون متر مكعب ، ومنها 1.25 مليون متر مكعب من القاهرة الكبري وهي مخلفات المجتمعات العمرانية وهذا يحمل البحيرة معادن ثقيلة منها الرصاص والزرنيخ والحديد والكادميوم وغيرها ، هذا بجانب مخلفات المصانع بالمنطقة الصناعية ببورسعيد ، وشركات البترول والغاز الطبيعي .. حيث تتركز تلك الأجسام الصلبة بجسم الأسماك ، والتي ستؤدي إلي أضرار صحية للإنسان مستقبليا .
 مشتى للطيور
وأضاف :بحيرة المنزلة هي أحد المشاتي المهمة للطيور المهاجرة والتي تضم قرابة 34 نوعا مختلفا من الطيور ، ومنها غراب البحر والذي يستهلك 4000 طن من الأسماك سنويا وهو طائر مدمر للثروة السمكية وأخطر أنواع الصيد الجائر ، وهناك بعض المناطق تعتبر ملاذا لتلك الطيور وأهمها البلاشون – النورس- البجع وغيرها والتي تبدأ هجرتها في نهاية شهر نوفمبر ، وهي بداية موسم الذريعة ، وعدم اصطيادها تخوفا من انفلونزا الطيور .



تعليقات القرّاء