ملفات وحوارات

سامي سعد نقيب العلاج الطبيعي لـ " الأخبار المسائى " : " كتائب قصر العينى" تحرض "النقابات" لرفض انضمامنا القانونى لـ "المهن الطبية"


حوار : أيمن عامر - تصوير :أيمن حسن
2/14/2017 1:19:04 PM


أكد الدكتور سامى سعد نقيب العلاج الطبيعى , أن انضمام نقابة العلاج الطبيعى لاتحاد المهن الطبية قانونى ودستورى موضحاً خلال حواره لـ " الأخبار المسائى "  أن تعديل قانون الاتحاد للانضمام أخذ جميع الطرق والإجراءات القانونية بداية من تقديمه من ممثل الحكومة إلى مجلس النواب وإرساله لمجلس الدولة للتأكيد على مدى دستوريته ثم الموافقة المبدئية عليه من مجلس النواب مؤكدا أن أعضاء  العلاج الطبيعى لن يأخذوا مليماً واحدا من صندوق معاشات الاتحاد واعضاء النقابات الأربعة " الأطباء , الصيادلة , الأسنان , البيطريين " منتقدا رفض بعض قيادات نقابة الأطباء للانضمام واصفهم " بكتائب القصر العينى من اليساريين والاشتراكيين الثوريين " الذين يسيسون النقابات المهنية من أجل إحداث صراعات نقابية مطالبا بالحوار من أجل التكاتف والتعاون للصالح العام وخدمة المريض ومساعدة الرئيس عبد الفتاح السيسى على استكمال الانجازات بدلاً من زعزعة الاستقرار .
* ما تعليقك على رفض النقابات الطبية الأربعة لقرار رئيس مجلس الوزراء وموافقة مجلس النواب بتعديل قانون اتحاد المهن الطبية لضم نقابة العلاج الطبيعى للاتحاد ؟
** نود أن يكون هذا الحوار تصحيحاً لكثير من اللبس فى وجهات النظر للزملاء فى اتحاد المهن الطبية ونحن كنا حريصين على ألا يكون هناك صراع بين النقابات الطبية وأما وإن حدث الخلاف فلابد من توضيح الحقائق وحدود الاتحاد فى الرفض والقبول وما موقفنا منه ., للأسف الشديد الذى يقود هذه الحملة هم كتائب القصر العينى متمثلة فى ثلاثة أعضاء من نقابة الأطباء لهم ميول سياسية واتجاهات دائماً تثير الفتن والنزاعات المهنية ولديهم استعلاء لعنصرية مهنية وهذا ما لن تقبله الدولة ولا أى نقابة مهنية , فقاد بعض أعضاء نقابة الأطباء النقابة إلى طريق مسدود وتسببوا فى فقد النقابة تعاطف نظام الدولة , كما فقدت النقابة جزءاً من هيبتها لأنها تفرغت إلى الصراعات المهنية والسياسية وترك هؤلاء التدريب المستمر لرفع مستوى الطبيب وكذلك تقديم الخدمات العلاجية والمهنية للأطباء . فهذه النقابة بها عناصر انحرفت وانجرفت إلى سلوك خارج أهداف النقابة الحقيقية  خاصة أن قانون اتحاد المهن الطبية أنشأ عام 1983 وقانون نقابة العلاج الطبيعى أنشأ عام 1985 وإن كان القانون أنشأ عام 85 كان الطبيعى أن النقابة ستنضم للاتحاد . وقد حاولنا مرارا وتكرارا أن نتقدم بطلبات للانضمام للاتحاد بالتعاون مع الدكتور حمدى السيد نقيب الأطباء الأسبق  ونستمر حتى الحصول على حقنا القانونى والدستورى .,
ومن الواضح أن نقابة الأطباء دخلت فى الفترة الأخيرة صراعات مع العديد من النقابات منها الكيميائيين لمنعهم من انشاء معامل تحاليل وكذلك الصيادلة والبيطريين ..و أنصح بعض أعضاء نقابة الأطباء أن يتفرغوا لقيادة مهنتهم للصالح العام ونحن قادرون بالشكل القانونى الأمثل للوقوف ضد هذه المهاترات والنعرات التى لن تفيد المجتمع المصرى بأى شىء لأن الأولى أن يكون  بين النقابات المهنية تكاتف وتعاون لصالح المريض والأولى التعاون مع وزارة الصحة لرفع مستوى الخدمات العلاجية وعلاج السلبيات ولكن العجيب سيطرة بعض أعضاء الأطباء المنتمين لحركات 9 مارس والاشتراكيين الثوريين واليساريين والانتماء حقهم دون أن يسخر هذا الفكر لزعزعة الاستقرار بالبحث عن التصعيد بالاحتجاجات والاضرابات ولا يجب أبدا أن يتحدوا إرادة الدولة أو أن يكونوا دولة داخل الدولة لفرض وصاية على اجهزة الدولة بدءاً من مؤسسة الرئاسة والمؤسسات التنفيذية والبرلمانية والأمنية والقضائية . ولكن الدولة واعية ومدركة من يدعم الدولة ويقف مع النظام الآن للنهوض بمستقبل الدولة وأنا بصفتى مواطناً أطالب بإلغاء قانون التظاهر وليس تعديله وإيقاف التظاهر لمدة خمس سنوات حتى نتيح الفرصة للاستقرار والعمل دون توتر ومساعدة الرئيس السيسى على استكمال الانجازات .
*لكن قيادات الاتحاد تقول إن الضم غير دستورى وجاء قسريا  ؟
** انضمام نقابة العلاج الطبيعى لاتحاد المهن الطبية حق قانونى ودستورى والانضمام أخذ خطوات قانونية بتقديم ممثل الحكومة مشروع القانون لمجلس النواب ونحن ندعم الحكومة فى ذلك لأن هذا يقوى منظومة نقابة العلاج الطبيعى المصرية  محليا وإقليمياً ودولياً ويعمل على عودة ريادة مصر فى مجال العلاج الطبيعى خاصة أن مصر البلد المؤسس للاتحاد العالمى للعلاج الطبيعى الذى يضم فى عضويته 111 دولة ولنا تصنيف متقدم الثالث فى أمريكا والسابع على مستوى العالم ومعظم الخريجين الذين يدرسون ست سنوات بعد الثانوية العامة يسافرون للخارج لحاجة المجتمع الدولى لمهنة العلاج الطبيعى  ولذلك هناك ندرة داخل مصر لأطباء العلاج الطبيعى ولا ينبغى أن نحبط قدرات وتطلعات خريجى 15 كلية للعلاج الطبيعى  بذلك الرفض و قد سئمنا من وصاية بعض اعضاء نقابة الأطباء وكأننا جزءاً من خارج الدولة , فقد تجاوزوا الحدود فلا ينبغى الاعتراض على الحكومة التى تقدمت بمشروع القانون تحت زعم أن هذا مخالف للدستور , ولذلك جاء الوقت أن نقف فيه بشكل قانونى أمام هذه المهاترات التى لا عائد منها سوى زعزعة الاستقرار فى الوقت الذى نحتاج إلى الاستقرار والبناء  وكما هو معلوم فقد دخل هؤلاء المعترضون دائماً فى صراعات مع وزراء الصحة السابقين والوزير المحترم الكفء الدكتور أحمد عماد وأحالوهم للجنة القيم وهذا ليس من حقهم كما يلقوا بالأعباء والأزمات المتراكمة على وزارة الصحة .
* تحمل المسئولية لبعض قيادات نقابة الأطباء بينما الجمعية العمومية للنقابات الأربعة صوتوا على رفض الضم فما قولك ؟
** حينما يعلن أعضاء الجمعية العمومية بعض المفاهيم المغلوطة بغرض إشاعة الفوضى يكون العيب فى مرور هذه الإشاعات فضلا عن أن من حضر الجمعية العمومية لا يتجاوز  500 عضو من 650 ألفاً من أعضاء الاتحاد وهذا دليل أنهم أقلية وأن الأغلبية عكفوا عن الدعوات الزائفة
* ولكن قيادات النقابات الأربعة  تبرر الرفض بالتأثير السلبى للضم على أموال ومعاشات الأعضاء المتراكمة منذ عام 83  كيف ترى هذا ؟
** هذه ادعاءات غير صحيحة لأننا  أكدنا مرارا وتكرارا أننا لن نقترب من صندوق المعاشات ومواردها المالية المتعددة منذ عقود وقلنا ليس لدينا مانع بأن يكون لنا صندوق و بنك فرعى خاص ويتم تطبيق القانون من بداية إصداره وأكدنا لن نأخذ مليماً واحداً من أعضاء الجمعية العمومية للنقابات الأربعة وسأخذ من مواردى وأدعم بها الاتحاد وللأسف بعض القيادات بنقابة الأطباء يفتقرون الحس الوطنى والعمل المهنى ونسألهم ماذا فعلتم مهنيا وعلميا من خدمات لأعضاء النقابة منذ عام 2011
* قلت أنكم ستواجهون رفض الانضمام بالشكل القانونى , كيف ؟
** نحن قدمنا بلاغات ضد بعض "الأطباء"فى وقائع إهدار المال العام وإثارة اشاعات تهدد السلم الاجتماعى وتشويه صورة الخدمة الطبية المصرية فى العالم  لأن هؤلاء لم ينفع معهم النصح ولم يبق إلا الردع القانونى بينما النقباء محترمون معنا ونحترمهم وتربطنى بهم صداقات .
* كم أعضاء نقابة العلاج الطبيعى ونسبتهم لأعضاء الاتحاد ؟
** الجمعية العمومية للعلاج الطبيعى بها حوالى  70  ألف عضو فى حين أن أعضاء النقابات الأربعة بالاتحاد 650 ألفاً وبالمنطق والعقل نسبتنا ستكون أقل من حوالى 10 % وبهذا لن نؤثر مطلقا على موارد الاتحاد ., ونأسف من الحملات الإعلامية المضللة ضدنا وكأننا دواعش علما أننا مواطنون شرفاء والدولة تنظر إلينا بعين الرعاية وأتمنى من المعترضين أن يعودا إلى الرشد والحكمة مرة أخرى والوفاق المهنى الطبى والجلوس على مائدة المفاوضات
*هل طالبت قيادات النقابات بالحوار والمفاوضات لحل الأزمة ؟
** أنا ذهبت إلى قيادات النقابات الطبية عدة مرات قبل تقديم المشروع وأعطتنا نقابة الصيادلة موافقة مكتوبة واستغرب كيف يترك الدكتور حسين خيرى هؤلاء الاشخاص الجور على حقوق الأخرين وعلى الدكتور حسين أن يعيد نقابة الأطباء إلى مكانتها ومهنيتها بدلاً من التسييس الإعلامى والاحتجاجى .
* النائب سامى المشد وعد بإجراء حوار بينكم وبين النقابات الطبية فما رأيك ؟
** نحن نرحب بدعوة النائب سامى المشد للحوار ونرحب بأى وساطة لقيادة تنفيذية من أجل الاتحاد
* هل بذلك توافق على مطالبة النقابة العامة للتمريض للانضمام للاتحاد ؟
** بالتأكيد أوافق لأنه حق طبيعى لنقابة التمريض لأن الممرضة لها قيمة عظمى داخل وخارج مصر ضمن المنظومة الطبية المتكاملة للأطباء والصيادلة والاسنان والبيطريين فإذا سقط من المنظومة عضو اختل الميزان ولا ينبغى أن يكون هناك وصاية من نقابة على نقابة أخرى بل ينبغى أن يكون بينها تعاون.

تعليقات القرّاء