دوت کوم

كيف تُساهم تجارب المستهلك في إعادة تعريف عادات الشراء؟

%72 من جيل الألفية يعطون الأولوية ويقدرون السلع ذات التجارب المميزة


المهندس/ شريف بركات - نائب رئيس سامسونج الكترونيكس مصر يكتب..
5/18/2017 3:59:18 PM

من المعروف ان حوالي60% من سكان العالم العربي لم يتخطوا سن الـ25 عامًا،مما يجعل المنطقة العربية من المناطق التي تضمّ أعلي نسبة من الشباب في العالم في منطقة أغلب سكانها من جيل الألفية، ولا شك ان تجارب المستهلك تؤثر بشكل ملحوظ علي طرق استهلاك هذه المجموعة وكيفية إنفاقها. 
 
وبالتالي، علي الشركات أن ترتقي بمستواها وأن تصبح أكثر ابتكارًا من حيث 
التجارب التي تقدمها للمستهلكين. إذ يجب أن تجمع العلامة التجارية بين التجربة القيّمة والخصائص الفريدة لعروضها كي تحصل علي القيمة القصوي.

في حين تبيّن أنّ جيل الألفية يتمتّع بوعي أكبر حين يتعلق الأمر بإنفاق أمواله علي المشتريات المادية، مع العلم أنّ العديد يفضلون شراء سلعًا متوسطة الأسعارعوضًا عن المنتجات الفاخرة، غير أنّهم مستعدون للإنفاق علي الخدماتكالسفر مثلًا. في الواقع، وفق دراسة أجرتها مجموعة هاريس[2]، فإن 72% من جيل الألفية يعطي الأولوية للإنفاق علي الخدمات عوضًا عن الإنفاق علي السلع المادية. ومع ذلك، فإن العلامات التجارية التي تقدّم أعلي قيمة تجريبية للمستهلك ستستفيد من القدرة الشرائية في هذا القطاع المتناميK فقد زاد الإنفاق علي التجارب بنسبة 70% في الولايات المتحدة وحدها في السنوات الثلاثين الماضية[3].

كما يكمن الحافز الأكبر بالنسبة لجيل الألفية في القدرة علي مشاركة تجاربهم عبر 
مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، وبالتالي الاستثمار في وسائل الاتصال، لذا أصبحت الأجهزة من أولياتهم

وفي هذا القطاع. على العلامات التجارية في مجال التكنولوجيا، ولا سيّمامصنعي الأجهزة الذكية الاستفادة من هذا الاتجاه لتمكين جيل الألفية ومساعدته في عيش هذه التجارب. لا تتمّ الإشادة اليوم بالهاتف الذكي لقدرته على إجراء المكالمات، أو إرسال الرسائل النصية، فالكاميرا هي التي تستقطب
المستهلكين، فضلاً عن قدرة الأجهزة على التفاعل مع بيئتها، وإمكانية المشاركة، ولا نعني هنا فقط مشاركة المحتوى مع الأصدقاء على الانترنت، إنما أيضًا في حياتناالواقعية.

فالمستهلكون متعطشون للتكنولوجيا التي تحسّن حياتهم وتسهّل أمورهم. وفقًا لدراسة أجرتها نيلسن في عام 2014 حول جيل الألفية وعلاقته الاجتماعية بالهواتف الذكية، يوافق أكثر من 74% منهم على أن التكنولوجيا الجديدة "تسهّل حياتهم". في الواقع، 51% من الذين شملهم الاستطلاع ذكروا أنهم يريدون جهازًا يتمتّع بأحدث الميزات والوظائف وأكثرها ابتكارًا، من حيث تجربة المشاهدة، يعتمد المزيد من الأشخاص على أجهزتهم أكثر من أي وقت مضى.

وبحسب GfK، انتقل المستهلكون من استخدام الشاشة الصغيرة إلى شاشة أكبر، أي 5.5 بوصة 
وما فوق. وبشكل أكثر تحديدًا، فإن مشاهدة الفيديو عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولا سيما في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وتركيا، يتجاوز المعدّل​​العالمي، حيث تبلغ نسبة المشاهدة العالمية70%.

وفقًا لإريكسون. فهذه الأرقام تشير إلى أنّ المستهلكين يشاهدون بشكل متزايد 
المحتوى على أجهزتهم، لذا الأوجه التي باتت مهمّة تشمل حجم الشاشة، وبطارية تدوم لوقت طويل، وكذلك القدرة على إنشاء ومشاركة المحتوى الذي يملكه المستخدم مع المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي وخارجها.

فيما يلجأ المستهلكون أكثر إلى الفيديو لمشاركة تجاربهم، يصبح من الضروري بالنسبة لشركات التكنولوجيا أن تقدّم منتجاتمبتكرة يسهل الوصول إليها لتسهيل إنشاء المحتوى الرقمي، ومشاركته، وبثّه. وفقًا لاستطلاع هاريس، يشكّل التوق إلى نيل التقدير عبر الانترنت و"الخوف من تفويت أيّ حدث" عاملين أساسيّين بالنسبة إلى جيل الألفية الذين يسعى إلى الاستمتاع بتجارب قيّمة.

 تلتزم سامسونج، على سبيل المثال، بتوفير نظام بيئي يتيح للمستهلكين مشاركة 
المحتوى بطرق جديدة. فلأول مرة، تمّ تزويد كاميرا Gear 360 بوظيفة البث المباشر وهي متوافقة مع هاتف جالاكسيS8الجديد، ويمكن مشاهدة المحتوى عبر Gear »r، لتقديم تجربة شاملة للمستهلك.

إنّ التكنولوجيا في تطور متواصللذا يبقى الابتكار أمرًا 
اساسيًا لمن يودّ الحفاظ على مركز الصدارة. فقد باتت احتياجات المستهلكين أكثر تنوعًا، إذ أنّهم يبحثون عن منتجات جديدة لتلبية الاحتياجات التي لم تكن ضرورية بالنسبة لهم قبل عشر سنوات فقط. تقوم التجارب بالتعريف عن جيل كامل لأنّها تمثّل
الأشياء التي يستخدمها الشبابللتعريف عن أنفسهم. ستنجح العلامات التجارية التي تأخذ هذه النقطة في عين الاعتبار في تحقيق الازدهار في أسواق أصبحت تنافسية وثوريّة بشكل متزايد.

[1] www.youthpolicy.org/mappings/regionalyouthscenes/mena/facts


[2] www.cnbc.com/2016/05/05/millennials-are-prioritizing-experiences-over-stuff.html


[3] www.cnbc.com/2016/05/05/millennials-are-prioritizing-experiences-over-stuff.html