حوادث

اعترافات تفصيلية للمتهمان بقتل عجوز أوسيم.. تعرفنا عليه بمقهي للشواذ وقررنا قتله بعد فشل العلاقة المحرمة


أحمد عبد الوهاب
2/17/2017 7:42:10 PM



جمعتهم مقهي واحدة يلتقي بها امثالهم من راغبي
الشذوذ الجنسي اعتقد ثلاثتهم بان لقائهم لاشباع رغبات محرمة ولم يتطرق تفكير اي منهم
الي انتهاء تلك المصادفة بمقتل احدهم والزج بالاخرين خلف القضبان بعدما سيطر الشيطان
علي رأسهما لقتل الثالث .

 

تفاصيل تلك الجريمة شهدتها منطقة البراجيل باوسيم
عندما عثر عامل علي جثة قريبه البالغ من العمر 58 عاما عاريا علي سرير غرفة نومه مقيد
بالحبال من اليدين والقدمين وملفوف حبل علي رقبته فور ابلاغ الشرطة شكل اللواء هشام
العراقي مساعد أول وزير الداخلية لامن الجيزة، فريق بحث لكشف غموض الجريمة وهوية الجناة
واعتمدت خطة البحث علي فحص علاقات المجني عليه وخطوط سيره وخلافاته واسفرت التحريات
التي استمرت عدة ايام واجريت برئاسة العميد ايمن الحمزاوي مفتش مباحث قطاع شمال الجيزة
عن ان المجني عليه من راغبي ممارسة الشذوذ الجنسي .

 

وتوصلت تحريات فريق البحث، بإشراف اللواء إبراهيم
الديب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، وبرئاسة العقيد أيمن الحمزاوي مفتش مباحث
قطاع الشمال، إلى هوية الجناة حيث تبين انهما شابين شاذين جنسيا تعرف عليهما القتيل
في كافيه يتردد عليه الشواذ بوسط البلد .. نجحت قوة امنية في ضبط المتهمين بعد تتبع
هط سيرهما ومراقبتهما حيث ضبط احدهما بامبابة والاخر بالوراق .. امام المقدم أمثل حرحش
رئيس مباحث اوسيم ادلي المتهمان باعترافات تفصيلية لجريمتهما منذ تعرفهما علي القتيل
وحتي قتله داخل منزله .

 

قال المتهمان انهما تعرفا علي القتيل في مقهي
للشواذ جنسيا منذ قرابة شهر وانهما التقيا معه عدة مرات واتفقا علي التوجه الي منزله
رغبة منهم في ممارسة الشذوذ معه وعندما وصلا الي منزله كان في انتظارهما القتيل الذي
أعد كل المحرمات لقضاء سهرتهم فتعاطوا المخدرات واحتسوا الخمور وعندما حانت لحظة العلاقة
المحرمة رغب الشابين في ممارسة الشذوذ مع المجني عليه الا انه رفض بشدة وأبدي رغبته
في بدء العلاقة مما ادي لحدوث خلاف حاد بينهم فانصرف الشابان وأقرا بانهما عقدا العزم
علي الانتقام لكرامتهما والتخلص من المجني عليه مرددين امام فريق المباحث "قلنا
لازم نعلم عليه ياباشا" وكانت الخطة للجريمة .

 

وأضافا المتهمان انهما بعد عدة ايام اتصلا بالقتيل
وابديا رغبتهما في لقائه لتلبية رغباته المحرمة فاستقبلهما في منزله وكرروا ما فعلوه
بالليلة السابقة وعندما استعد القتيل لممارسة العلاقة المحرمة واستلقي علي السرير أجهز
عليه المتهمان وقيداه بالحبال من اليدين والقدمين وخنقاه حتي جحظت عيناه ولفظ انفاسه
الاخيرة حينها استوليا علي هاتفين محمولين ملكه ومبلغ مالي وفرا هاربين حتي تمكنت قوات
الامن من كشف هويتهما وضبطهما.

تعليقات القرّاء