أخبار مصر

الرئيس السيسي :مصر تولي اهتماماً خاصا لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، خاصة مع تزايد نشاط الشركات المصرية العاملة في زامبيا

رئيس زامبيا : نتعاون مع مصر في مختلف المجالات كالسياحة والزراعة والأمن


كتب وليد قطب
11/14/2017 5:35:28 PM


استقبل  الرئيس عبد الفتاح السيسي  بقصر الاتحادية إدجار لونجو رئيس جمهورية زامبيا الذي يقوم بزيارة رسمية لمصر، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي، وتم استعراض حرس الشرف، وعزف السلامين الوطنيين.  

وصرح السفير بسام راضي المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس عقد جلسة مباحثات مع الرئيس الزامبي رحب خلالها بزيارته لمصر، مشيداً بما يربط البلدين من علاقات متميزة على مختلف المستويات. كما أكد الرئيس  اهتمام مصر بتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية مع زامبيا، مشيراً إلى أهمية تعظيم الاستفادة من عضوية البلدين في تجمع الكوميسا لتعزيز التبادل التجاري، وكذا عقد اللجنة المشتركة بين البلدين في أقرب وقت بالقاهرة. وأعرب الرئيس عن استعداد مصر لزيادة دعمها الفني لزامبيا، ولاسيما ما تقدمه لقطاع الخدمات الطبية من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، والتي تقوم في الوقت الراهن ببعض التجهيزات في المستشفى التعليمي بالعاصمة لوساكا.

وأضاف المُتحدث الرسمي أن الرئيس إدجار لونجو أعرب من جانبه عن سعادته بالقيام بزيارته الأولي لمصر منذ انتخابه، مؤكداً ما يجمع بين البلدين من تعاون بناء وعلاقات تاريخية، ومشيداً بدور مصر الهام في أفريقيا، وتوجهها نحو الانفتاح على دول القارة بشكل فعّال مؤخراً واستعادة مكانتها الرائدة بها. ورحب الرئيس الزامبي بتفعيل التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، والعمل على تدعيم العلاقات الاقتصادية والتجارية، مشيداً في هذا الصدد بعمل العديد من الشركات المصرية في زامبيا في مجالات الكهرباء والاتصالات والإنشاءات. كما عبر رئيس زامبيا عن تقدير بلاده لما تقدمه مصر من دعم فني في مجالات متعددة بما يعكس عمق العلاقات بين البلدين.

وذكر السفير بسام راضي أنه تم خلال اللقاء التباحث حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات تنموية متعددة بمشاركة الوزراء المعنيين من الجانبين، وخاصةً في القطاع الزراعي، فضلاً عن تطوير التعاون في المجال العسكري ومكافحة الإرهاب.


وعلى صعيد القضايا الإقليمية، ناقش الرئيسان تطورات الأوضاع السياسية في أفريقيا وما تشهده من تحديات نتيجة تعدد الأزمات بالقارة، وقد اتفقا على تكثيف التنسيق والتشاور بين البلدين إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، واستغلال عضويتهما المتزامنة في مجلس السلم والأمن الافريقي لصالح القارة وقضاياها.

وقد شهد الرئيسان عقب انتهاء المباحثات مراسم التوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم بين البلدين للتعاون في مجالات الشباب والرياضة، والصحة والدواء، والسياحة. وعقد الرئيسان عقب ذلك مؤتمراً صحفياً مشتركاً .


وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى لقد شهدت مباحثاتنا مناقشة سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، ولاسيما على الصعيدين التجاري والاستثماري، واتفقت مع أخى الرئيس "لونجو" على اتخاذ كافة الإجراءات والخطوات اللازمة لتيسير وزيادة التبادل التجارى بين البلدين وتشجيع المشروعات المشتركة فى القطاعات الاقتصادية المختلفة. 
جاء ذلك خلال كلمة الرئيس خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عُقد منذ قليل مع رئيس زامبيا بقصر الاتحادية 
اسمحوا لى فى البداية أن أعرب عن ترحيبى وسعادتى بزيارة أخى العزيز الرئيس "إدجار لونجو" للقاهرة، متمنياً له إقامة طيبة في بلده الثانى مصر.
لقد جمعتنا عدة لقاءات في السابق على هامش قمم الاتحاد الافريقي بأديس أبابا، وتأتي زيارة فخامة الرئيس الحالية للبناء على التطور الذي يشهده التعاون بين البلدين خلال الفترة الماضية.
لقد ارتبطت مصر وزامبيا بعلاقات متميزة على مدار عقود، علاقات قوامها الحرص على تحقيق المصالح المشتركة لشعبينا الشقيقين، ولقارتنا الأفريقية التي نفخر جميعاً بالانتماء إليها.


وفى هذا الإطار، أؤكد لكم أن مصر تولى اهتماماً خاصا لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، خاصة مع تزايد نشاط الشركات المصرية العاملة في زامبيا في العديد من المجالات كالكهرباء والاتصالات والإنشاءات، وأؤكد لكم تطلع مصر إلى مزيد من التعاون لاستغلال الفرص المتاحة لدى البلدين.
كما لا يفوتنى أن أؤكد حرص مصر على الاستمرار فى تطوير علاقتها المتميزة مع زامبيا فى مختلف المجالات، إذ لا تدخر مصر وسعاً في سبيل تقديم الدعم الفنى لزامبيا في عدة مجالات، وخاصة الطبى من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، وكذلك في مجال بناء القدرات من خلال الدورات التدريبية المختلفة التي تقدمها الوكالة في العديد من المجالات المتخصصة.


إن مصر حريصة على التشاور المستمر مع الجانب الزامبى والتنسيق معه في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يساهم في تعزيز الاستقرار والسلام فى القارة الأفريقية بشكل عام، خاصة في ظل عضوية البلدين في مجلس السلم والأمن الأفريقي.
ولقد تباحثت مع أخى الرئيس "لونجو" بشأن تطورات الأوضاع فى القارة الأفريقية، وسبل تعزيز العمل الأفريقي المشترك، حيث اتفقنا على أهمية تكثيف الجهود معاً والاستمرار في التنسيق والتشاور لما فيه صالح قارتنا الأفريقية. كما اتفقنا على أهمية المضي قدماً في تفعيل جهود الاندماج والتكامل الأفريقي بخطى عملية ثابتة تحقيقاً لأجندة التنمية 2063، فضلاً عن تعظيم الاستفادة من التجمعات الإقليمية الافريقية القائمة، ومنها تجمع الكوميسا الذي تنتمي إليه كل من مصر وزامبيا.


واكد الرئيس لطالما حرصت مصر على التواصل مع أشقائها من الدول الأفريقية والتنسيق معهم في مختلف المجالات، وفى ظل سعى دولتينا وكافة دول القارة وتطلعهم لتحقيق التنمية الاقتصادية والاستقرار، فإننى أؤكد لكم أن مصر ستبذل أقصى ما في وسعها لتعزيز التعاون المشترك مع دولتكم الشقيقة ومختلف دول القارة لنخطو معاً على درب النجاح والتقدم، ولكى تحظى شعوب دولتينا وقارتنا الغالية بما تستحقه من حياة كريمة آمنة.
واختتام الرئيس كلمتة قائلا أجدد ترحيبى بأخى الرئيس "لونجو"، أؤكد سعادتى الكبيرة بالالتقاء بكم في مصر وتطلعى لمزيد من التواصل معكم مستقبلاً، بما يعزز من التعاون بين البلدين على كافة المستويات. وشكراً" 


كما عقد الرئيسان مؤتمر صحفي مشترك قال خلاله الرئيس الزامبي:  ادجر لوجو إن زامبيا مرت بعلاقات وطيدة مع مصر منذ عام 1964 مؤكدا أن البلدين يتعاونان فى مختلف المجالات كالسياحة والزراعة والأمن مشيرا إلى أن زيارته اليوم لمصر شهدت توقيع مذكرات مهمة فى كافة المجالات.
وأضاف "لوجو" أن زامبيا تتطلع إلى التعاون المشترك بين البلدين وزيادة التبادل التجارى وتحقيق المنفعة المشتركة للبلدين مضيفا بأن هناك العديد من الشركات المصرية تقوم بالتصنيع فى زامبيا ولكننا نهدف لتعزيز التعاون بين البلدين فى مجال الزراعة.


وقال  ادجر لوجو أفريقيا تتطلع إلى مقعد دائم دائم فى مجلس الأمن بل نتطلع لأكثر من مقعد. المباحثات تعزيز جسور التواصل والتفاهم المشترك حول التحديات التي تواجه المنطقة وسبل التصدي لها، فضلا عن استعراض رؤية مصر تجاه التطورات في المنطقة وسبل التعامل مع الأزمات القائمة  فضلا عن تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية، بجانب عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وبحث التحديات التي تواجه المنطقة والقارة الأفريقية
ادجر لوجو أفريقيا تتطلع إلى مقعد دائم دائم فى مجلس الأمن بل نتطلع لأكثر من مقعد.