حوادث

احكام رادعة علي 45 متهما بتنظيم اجناد مصر..الاعدام شنقا لـ13 والمؤبد ل17 و15 عاما ل2 و5 سنوات لـ7 وبراءة لـ 5

المحكمة.. المتهمين نبت شيطاني كفروا الحاكم والجيش والشرطة واستهدفوا الاقباط مدعيين انهم اجناد مصر


كتب : مجدي عصام عدسة ..محمد عادل
12/7/2017 7:47:10 PM

اصدرت  محكمة جنايات الجيزة و المنعقدة بمعهد امناء الشرطة بطره  أمس  احكاما رادعة  علي 45 متهما فى القضية المعروفة بتنظيم "أجناد مصر" الإرهابي  حيث قضت باجماع الاراء  وبعد موافقه فضيلة المفتي بالاعدام شنقا علي 13 متهما وهم  : بلال ابراهيم  ومحمد صابر و جمال ذكي و عبد الله السيد وياسر محمد و سعد عبد الرؤوف و محمد أحمد توفيق ومحمود صابر و سمير  إبراهيم و إسلام شعبان  شحات و محمد عادل عبد الحميد و محمد حسن عز الدين وتاج الدين مؤنس ، وبمعاقبة  ١٧  متهما بالسجن المؤبد، وهم حسام علي واحمد نجيب و خالد احمد  و محمد أشرف فتحى  و محمد عبد الحق راغب و ربيع عادل و عمر عبده و احمد مدحت وحسين حسن و محمد احمد عبد العليم وجهاد ياسر و عبدالله على و سامح عبد الحليم دياب و مدني ابراهيم و سعيد سعد و أسامة جبريل و عبدالرحمن عبدالجواد ، وبمعاقبة السيد عطاسيد مرسى بالسجن ١٥ عاما وتغريمه الف جنيه  ، وبمعاقبة أبو بكر أحمد رمضان يوسف ،،حدث ،، والسجن 5 سنوات ل ٧ متهمين،  وهم مصطفى عبدالرحمن و طه عز الدين وكريم خالد سيد و احمد محمد و يوسف عونى حسين و رمضان محمد و اسلام كحيل ،والزامهم جميعا ماعدا الحدث بالمصاريف الجنائية وان يؤدوا للمدعين بالحق المدنى مبلغ 10 الاف وواحد جنيه على سبيل التعويض المؤقت وبانقضاء الدعوى الجنائية لهمام محمد أحمد عطيه لوفاته  ، وبراءة 5 وهم محمد جمال سعد وأحمد عبد الرحمن سيد وعبد الرحمن كمال وياسين عبد المنجى وسيد حسن على ، لاتهامهم  بارتكاب جرائم إرهابية بزرع عبوات ناسفة، واستهداف الكمائن الأمنية، وأقسام الشرطة والتسبب فى مقتل 3 ضباط و3 أفراد شرطة، والشروع فى قتل أكثر من 100 ضابط، واستهداف المنشآت الشرطية وكمائن الأمن .
صدر الحكم برئاسة المستشار معتز خفاجي، وعضوية المستشارين سامح سليمان داود ومحمد محمد عمارةوالدكتور خالد الزناتي وأمانة سرسيد حجاج و محمد السعيد .
اودع المتهمين قفص الاتهام فى الثانية عشر ظهرا وعلى الفور اتجهوا ناحية القاعة للبحث عن محاميهم واهاليهم وتواصلوا معهم بالاشارات، ثم اعتلت المحكمة المنصة  ونطقت بالحكم وبمجرد الانتهاء منه هلل المتهمون من داخل القفص مرددين ،،الله أكبر الله أكبر ..الحمد لله الحمد لله. ..الله مولانا ولا مولاي لهم،،،وتبادلوا التهانى والقبلات والاحضان
وقالت  المحكمة فى اسبابها ان  المتهم الاول اضلع فى اهداف التنظيم الارهابى باعداد برنامج قائم على محاور فكرية وعسكرية وحركية تمثلت فى عقد لقاءات تنظيمية للمتهمين اعضاء التنظيم عبر مواقع التواصل الاجتماعى تجنبا للرصد الامنى يتم خلالها تدارس الافكار الجهادية والتكفيرية وامدداهم بمطبوعات وكتب تدعم تلك الافكار واعدادها عسكريا بتدريبهم على تصنيع المتفجرات واستخدام الاسلحة النارية واساليب المراقبة الامنية ورصد المنشات وقام اعضاء الجماعة باتخاذ اسماء حركية والتسمى بها فيما بينهم وتغير ارقام هواتفهم المحمولة بصفة مستمرة وقد عهد الى كل متهم دورا فى ذلك التنظيم 
ومن مطالعة سائر الاوراق وماتم من تحقيقات ومادار بشانها جلسة المحاكمة تتحصل فى انه بغضون الفترة من شهر يوليو 2013 وحتى 3 اكتوبر 2016 بمحافظتى القاهرة والجيزة ان مجموعة من نبت الشيطان قاموا بتكفير الحاكم والجيش والشرطة مدعيين انهم اجناد مصر ونفاذا لهذا الفكر المنحرف قام المتهم الاول المتوفى همام محمد أحمد عطية بانشاء وتاسيس وادارة وتولى جماعة اطلق عليها اجناد مصر اسست على خلاف القانون باعتناق الافكار التكفيرية وتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه بدعوتى عدم تطبيق الشريعة الاسلامية ووجوب قتال القوات المسلحة والشرطة بدعوى بدعوى انهم من الطواغيط والاعتداء على منشاتهم واستهداف ابناء الديانة المسيحة واستحلال اموالهم وممتلكاتهم بغرض اسقاط الدولة والتاثير على مقوماتها الاقتصادية والاجتماعية والاضرار بالوحد الاجتماعية والسلام الاجتماعى وقد استقطب المتهم المتوفى المتهم بلال ابراهيم صبحى واناط له تولى وانشاء الجماعة وتجنيد اعضائها واصدار التكليفات لهم بالاعتداء على القوات المسلحة. 
كانت النيابة قد أسندت للمتهمين عدة تهم منها  تأسيس جماعة إرهابية وإمدادها بأموال ومعونات، وقتل عدد من ضباط وأفراد الشرطة والشروع في قتل آخرين، واستهداف منشآت حيوية بالبلاد  وتخريب واتلاف وسائل النقل المملوكة للدولة والخاصة ووضع عبوات ناسفة تستهدف رجال الشرطة والمواطنين واخفاء العبوات في اماكن تمركز قوات الشرطة المكلفة بتامين عدة اماكن بالقاهرة منها محيط دار القضاء العالي و محيط جامعة القاهرة  وجامعة حلوا ن وجامعة عين شمس وكلية طب اسنان القصر العينى و قسم شرطة عين شمس وقسم شرطة الطالبية وقصر القبة الرئاسي ومستشفي الهرم  ومحيط سينما رادوبيس بالهرم وممر بهلر بوسط البلد ومحيط سفارة الكونغو كما حازوا وأحرزوا سلاح ناري مششخن (مسدس) بدون ترخيص من الجهة الادارية المختصة بقصد استعماله فى نشاط يخل بالامن والنظام العام والمساس بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى. كما صنعوا وأصلحوا أسلحة نارية غير مششخنة لاحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى و تعريض حياة الناس للخطروصنعوا المفرقعات كما التحق المتهم العاشر 
وتلقى تدريبات عسكرية بمنظمة إرهابية مقرها خارج البلاد بغير إذن الجهة الحكومية المختصة بان التحق بتنظيم جهة النصرة الاهاربى بدولة سوريا وتلقى تدريبات على استخدام الأسلحة النارية وكان الإرهاب والتدريب العسكرى من الوسائل التى تتخذها تلك الجماعة فى تحقيق اغراضها والمتهمون الأول ،الثانى ،الرابع ،الخامس والثانى عشر والثالث عشر والرابع عشر والسادس عشر والسابع عشر والتاسع عشر: أمدوا جماعة أسست على خلاف أحكام القانون بمعونات مادية ومالية مع علمهم بما تدعو اليه تلك الجماعة وبوسائلها الإرهابية لتحقيق اهدافها، بان قدما للجمـاعة  قنابل شديدة الانفجار، مواد مفرقعة وأدوات تستخدم فى تصنيعها،دوائر تفجير كهربائية ،أجهزة تحكم للتفجير عن بعد متصلة بأجهزة هواتف محمولة وأسلحة نارية وذخائر والأموال اللازمة لشرائها ومعلومات وبيانات عن مواقع عدد من الاكمنة الأمنية واعداد قواتها وعدتها وكشفت التحقيقات  ان المتهمون جميعا -حال كون المتهم الثالث من الخاضعين لاحكام قانون الطفل. انضموا لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة الى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية و السلام الاجتماعي، بأن انضموا الى جماعة اجناد مصر التى تدعو الى تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه و تغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستباحة دماء المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تنفيذ أغراضها مع علمهم بأغراضها.