فن وتلفزيون

تغييرات ماسبيرو خارج التوقعات والملفات الامنية تحسمها

صفاء حجازي تعيد النظر في بعض الاسماء المرشحة •تطوير الشاشة يحسم مصير رؤساء القطاعات واعادة النظر في بعض مديري العموم •هدف التغييرات الارتقاء بالمستوي وتفكيك الشلليات واكتشاف وجوه جديدة


كتب: هشام زكريا
7/17/2016 8:06:00 PM





لا يزال الغموض داخل اتحاد الاذاعة والتليفزيون يحيط بأكبر عملية تغييرات
قيادية تستعد باجرائها الاعلامية صفاء حجازي رئيس اتحاد الاذاعة والتيلفزيون ورغم ترديد
بعض الاسماء خلال الفترة الماضية لتولي مناصب قيادية سواء رؤساء قطاعات او قنوات ونواب
ومديري عموم ورؤساء ادارات مركزية .. الا ان المؤشرات تؤكد ان حجازي بدأت في اعادة
النظر لكثير من الاسماء التي تم ترشيحها من قبل بعض رؤساء القطاعات بعدما فوجئت بأن
بعضها يدعم الشلليات داخل المبني وترتبط بمصالح مشتركة بين منا قام بالترشيح والمرشحين
ورغم ان هناك تقرير من بعض الجهات اجازت بعض الاسماء الا ان صفاء حجازي  استعملت بطريقتها عن هذه الاسماء ليكون قرارها بتأجيل
الحركة لوقت غير معلوم وان كان متوقعا ان يصدر في اية لحظة حيث بدأت تسأل عن ملفات
بعض الاسماء التي تم اخفائها حتي تكون بعيدة عن دائرة الترشيحات علي مستوي القطاعات
كما علمت حجازي ان هناك بعض التربيطات التي حدثت بين بعض رؤساء القطاعات وهم اعضاء
لجان الترقيات لتفويت اسماء بعينها عند طرحها من مختلف القطاعات في مناصب مديري العموم
والنواب والتي قامت تحت شعار ( فوت لي وافوت لك ) وهو اسلوب تم اتباعه في ماسبيرو طوال
السنوات الماضية .. وجاء عدم اعتماد رئيس الاتحاد لحركة التغييرات لتضع رؤساء القطاعات
في موقف شديد الحرج خصوصا وان بعضهم قام بابلاغ الاسماء المرشحة بتوليهم للمناصب التي
قاموا بتقديمها

من ناحية اخري علمت الاخبار المسائي ان تركيز صفاء حجازي حاليا منصب علي
تطوير الشاشة لمختلف القنوات بل انها تقوم بالاشراف والمتبعة لخطة التطوير يوميا بعد
ادركت ان هناك من يسعي لتمرير الشهور الثلاثة التي وعدت بها لتطوير الشاشة عقب توليها
المسئولية  دون تنفيذ اي منها لوضعها في موقف
صعب ولكنها تحركت سريعا وناقشتافكار بعض البرامج وتم عرضها علي الفور ومنها برامج اسبوعية
ويومية .. كما علمنا ان عملية التطوير ستكون هي العنصر الحاسم في الابقاء علي بعض رؤساء
القطاعات او الاطاحة بهم رغم انها لم تكن تنوي تغيير اغلبهم خلال هذه المرحلة وان خطتها
كانت تعتمد علي تغيير اغلب لرؤساء القنوات

وطالبت حجازي بأن تشهد الفترة المقبلة ظهور وجوه جديدة علي الشاشة وخلفها
اضافة الي بحث الشئون الخاصة ببعض مديري العموم اللذين تثور حولها بعض علامات الاستفهام
في اطار خطة تطويبرها الادارية والتي تعتمد علي الشلليات في كثير من القنوات حيث ستبدا
عملية تطهير تدريجية ..

وحول تنمية موارد ماسبيرو بدات حجازي في عقد بعض الجلسات غير المعلنة لدعم
قنوات ماسبيرو بالاعلانات والرعايات سواء علي مستوي السوق المصري او العربي وتؤكد المؤشرات
انها علي وشك توقيع بروتوكول من العيار الثقيل مع احدي الكيانات الضخمة التي ظهرت مؤخرا

تعليقات القرّاء