مقالات

شواهد.. لعلك عرفت المستفيد!!

11/26/2017 4:53:51 PM

شغلنا خلال اليومين الاخيرين، وعلي خلفية احداث مسجد الروضة بالعريش واستهداف المصلين خلال صلاة الجمعة، بأمرين: عن الفاعل في الأول، انتظارا لأن يعلن عن نفسه، دون ان نسأل عن المستفيد في الثاني، وكشف الجهة الاستخباراتية التي أرجع اليها، ودون تسميتها، معظم المحللين والخبراء الامنيين علي شاشات الفضائيات طوال اليومين الماضيين، والتي من الممكن ان تكون تابعة لدولة، قد شاطرت الحكومة او مؤسسة الرئاسة الاحزان عبر البرقيات والاتصالات الهاتفية المباشرة، رغم تلوت يدها بدماء شهداء الحادث الأليم.
لا تحاول ان تقنعني بأن استهداف داعش لمساجد المسلمين، يعد تغيرا نوعيا في استراتيجية الارهاب، فهي متكررة في مساجد الشيعة،آخرها انفجاران بأفغانستان في اكتوبر الماضي، او يلعب بخيالك ما نشرته في ديسمبر الماضي، مجلة "النبأ" التابعة للتنظيم المجرم، متوعدة بتفجير المسجد المنكوب، علي أنه  انتقاما من المتصوفة.
صحيح أن الصوفيون ومساجدهم، باتوا مؤخرا هدفا لما يعرف بولاية سيناء الموالي لـ دعش، لكن المؤكد  ايضا ان هناك جهات اكثر استفادة تدعمهم، وأن الفاعلين ماهم سوي  أدواتٌ قذرةٌ، يوجهونها وقتما يشاءون الي حيث مراقد الفتن والصراعات الطائفية، ثم يتخلصون منهم بجنس عملهم. 
 في 8 مارس 1985، وفي يوم جمعة ايضا، استهدف ارهابيون لبنانيون، مسجد الامام موسي الكاظم ببيروت، فجروه بعبوة ناسفة، قتلت المئات، وأصابت شظاياها مثلهم.
 ساعتها، لم تترك الاستخبارات الامريكية اللبنانيين للحيرة، بحثاعن المتسبب والمستفيد من الجريمة البشعة، إذ بادرت الولايات المتحدة وقتها، في استعداء واضح للأمة، باعلان مسئوليتها عن المجزرة، كاشفة وبكل تبجح أن مخططها الذي فشل، كان يستهدف احد العلماء السنة، الذي ازعجهم فكره ودوره في قيادة حركة المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي والهيمنة الامريكية، لكن الله اركسهم، منقذا المرجع السني والفكري محمد حسين فضل الله، وقد أكد وليام كيسي مستشار الأمن القومي الامريكي في عهد الرئيس ريجان، أن فضل الله اصبح مزعجا للسياسة الأمريكية في المنطقة وعليه ان يرحل!
 علي شاكلة ذلك، وقريب منه، فعلت الاستخبارات الامريكية، والموساد الاسرائيلي، بتمويل عربي وبأصابع عربية، ما فعلت في بلاد اخري كثيرة، فهل عرفت المستفيد من مجزرة مسجد الروضة بسيناء؟!
mtelkholy@yahoo.com