مقالات

شواهد .. عضوية رد الروح !!

11/11/2017 2:12:06 PM

احتفاظ مصر بمقعدها كعضو بالمجلس التنفيذي لليونسكو، لأربعة اعوام اضافية قادمة، يكلل جهد الدبلوماسية المصرية، وما بذلته  مؤخرا بشكل مكثف، خلال الترويج للمرشحة القديرة مشيرة خطاب علي منصب مدير عام المنظمة الاممية، خلفا للبلغارية ايرينا بوكوفا، والذي فازت به الفرنسية أودوريه اوزولاي، في مؤامرة محبوكة السيناريوهات والرشاوي الانتخابية،  لبعض مندوبي افريقيا الفرانكوفونية، كما اكدنا من قبل في كتابات سابقة.


احتفاظنا بعضوية المجلس الذي يعد الجهاز الأهم بالمنظمة المعنية بالتربية والعلوم والثقافة، رد في تقديري، وكما يقال، الروح لدبلوماسيتنا، وأعاد الثقة إليها،خاصة لبعثتها في باريس، خاصة ومرة اخري، أن الفوز بالمقعد كان وبالارقام مشرفا للغاية، اذ حصلت مصر علي ١٤١ صوتاً من أصل ١٨٤ دولة، لها حق التصويت بالمؤتمر العام لليونسكو، أي ما يقدر بنحو ثلثي الأصوات، خاصة ومرة ثالثة، أن ثلاث دول عربية كانت تنافسنا علي المقعد،  خاصة ومرة أخيرة، ان اختيار ممثلي الدول الأعضاء بالمجلس التنفيذي لليونسكو، يخضع لعمليات تحكيم معقدة للغاية، منها مثلا، التنوع الثقافي الذي يمثلونه، ومنها أصولهم الجغرافية، وغيرذلك من ضوابط معقدة،الهدف منها التوصل الي توازن فيما بين مختلف مناطق العالم، بما يضفي علي المنظمة طابع العالمية.


 في يونيو الماضي، كانت مصر قد فازت كذلك  بعضوية لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات، وهي هيئة فريدة من نوعها، تركز على تعزيز التعاون الدولي في مجال بحوث المحيطات والخدمات وبناء القدرات.
خلاصة القول ان التصويت لمصر باتجاه التجديد والاحتفاظ بعضوية احدي هيئات المنظمة الاممية، يدلل علي ثقة المجتمع الدولي فينا، ومكانتنا الدبلوماسية والثقافية  علي الساحة الدولية، وهو وعلي اية حال شيء أفضل من لاشيء، وان شاركنا في عضوية "التنفيذي" 57 دولة اخري.
تلك هي مصر، لكن ما الحيلة وقد تكأكأ المرتشون علي قصعة الراشين، قبل ساعات من  التصويت السري علي مقعد مدير عام المنظمة، لاستلام ثمن الخيانة " الدولاري" مقدما، وقد توه عقولهم، و سال لآلافه العشرية لعابهم، فخالفوا بأريحية يحسدون عليها، توجهات حكوماتهم، وصوتوا لصالح مرشحة فرنسا بدلا من مشيرة خطاب؟!
ما الحيلة بالله عليك؟!!


mtelkholy@yahoo.com