مقالات

شواهد.."ميركل" بــ 100 راجل !!


ألمانيا هي قاطرة الاتحاد الأوروبي، وتمثل اكبراقتصاد داخل القارة الأوروبية، ورابع أكبر اقتصاد عالمي.
ستعرف نهاية السطور، اهمية ما اسلفت،  وترجمته الاثنين الماضي فعاليات  قمة الـ 20، بالعاصمة  الألمانية برلين، بعد ان نجحت في حل عقدة أوروبا ازاء التنمية في القارة السمراء، خاصة وان جلسة المائدة المستديرة، التي دعت المستشارة انجيلا ميركل لأجلها، الزعماء الافارقة –الرئيس السيسي من بينهم-  وفرت لهم فرصة الجلوس والحديث عن شواغل قارتهم،  والتحديات التي تواجهها، بقدر كبير من الشفافية والوضوح، بل ومكنتهم  ايضا، حسب سامح شكري وقتها، من عرض تجارب بلادهم للتنمية، ومرارة الإحجام الاوروبي خلال الفترات الماضية، عن المشاركة في جهود تنميتها، وسلبية تعامل الاوربيين مع الموارد الافريقيةفقط، وليس من خلال التصنيع والمشاركة في التمويل.
 باختصار..نحجت ميركل في ما عجز عنه، عشرات المسؤولين الاوروبين، قادة ورؤساء حكومات، سابقين وحاليين، اذ عزمت علي قيادة القارة العجوز، نحو التنمية في افريقيا بشكل عملي، بعد ان اطلقت خلال رئاستها للقمة الاخيرة، "مبادرة"، لإنشاء شراكات تجمع  بين الدول الافريقية ومؤسسات التمويل الدولية، كالبنك وصندوق النقد الدوليين، وبنك التنمية الافريقي، بالتعاون مع الاتحاد الافريقي، والنيباد، تكون محصلتها النهائية، جذب الاستثمارات الاوروبية للأسواق الإفريقية، وهو ما لقي ترحيبا كبيرا وسط الزعماء الافارقة  المشاركين في القمة، وهو الخيط الذي امسك الرئيس السيسي بطرف خيطه، داعيا  المؤسسات الدولية لتمويل المشروعات الافريقية بإجراءات  ميسرة.
نجحت ميركل في ان تقود اوروبا نحو تعاون عملي، في مواجهة الارهاب، تعاون ليس من أدبياته، مصمصة الشفاة الاوروبية، ودموع بيانات الاستنكار الدولي فقط،عند وقوع تفجيرات ارهابية هنا او هناك، ليس من ادبياته كذلك، الاكتفاء  بمرجحة الأيدي والكفوف بالتصفيق،عند نجاح أي مواجهات امنية في التصدي للتنظيمات والخلايا الارهابية علي حدود البلاد مثلا او داخلها، كما يحدث في سيناء مثلا.
 ميركل تدرك ان مبادرتها لا تحتمل العبث بمقدرات افريقيا،  فإما تمويل اوروبي جاد  لمشروعات مشتركة، تنتهي بفوائد مشتركة للجانبين الافريقي والاوروبي، أدناها مواجهة تحديات الارهاب والهجرة غير الشرعية، وإلا أصبحنا بمبادرتها، كمن يحرث في البحر.
ميركل من الآخر، وكما في تراثنا الشعبي: "ست بـ100راجل". 
MTELKHOLY@YAHOO.com